إجهاض محاولة إنتحار فتاة موريتانية

تمكن أطباء موريتانيون من إنقاذ حياة فتاة بعيد تناولها مواد خطيرة كادت على إثرها أن تفقد حياتها.

وقال مصادر مطلعة ل “نواذيبو -أنفو” إن سلوك الفتاة المثير لم يرق للأسرة التى نصحتها بالإنضباط وهو ماردت عليه الفتاة بتناول جرعات من مواد قاتلة غير أن أنه تم نقلها سريعا إ لى مركز الإستطباب الجهوي.

واعتبرت المصادر أن الأطباء تمكنوا من حقن الفتاة لتتقيأ المواد وهي على قيد الحياة.

وكانت مدينة نواذيبو قد عرفت حالات إنتحار متعددة فشل بعضها وتم إجهاضه فيما نجحت فى بعض الحالات.

المصدر

Advertisements

طوكيو تقهر أحلام اسطنبول وتفوز بحق تنظيم أولمبياد 2020

1378587358326829700.jpg
فازت العاصمة اليابانية طوكيو يوم السبت بحق استضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقررة عام 2020 بعد تغلبها على مدينة اسطنبول التركية في التصويت النهائي الذي جرى خلال اجتماعات اللجنة الأولمبية الدولية بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس.

وأسدلت اللجنة الأولمبية الدولية الستار على الصراع المثير على حق استضافة أولمبياد 2020 ومنحت التنظيم لطوكيو للمرة الثانية في التاريخ حيث سبق للعاصمة اليابانية تنظيم أولمبياد 1964 .
وبددت طوكيو حلم اسطنبول في استضافة الأولمبياد للمرة الأولى في التاريخ بعدما تفوقت عليها اليوم في التصويت النهائي بعدما خرجت العاصمة الأسبانية مدريد من المرحلة الأولى للاقتراع وبعد تصويت مزدوج أطاح بآمالها للمرة الثالثة على التوالي.
وخرجت مدريد صفر اليدين من السباق على حق الاستضافة بعد المرحلة الأولى من الاقتراع حيث حصلت طوكيو على أكبر عدد من الأصوات في عملية الاقتراع الالكتروني السري السبت بين أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية بينما تعادلت مدريد واسطنبول في هذه المرحلة ليجري بينهما التصويت لإقصاء إحداهما حيث حصلت فيه اسطنبول على 49 صوتا مقابل 45 لمدريد من بين 94 صوتا شاركوا في الاقتراع.

وودعت مدريد السباق مبكرا لتكون المرة الثالثة على التوالي التي تفشل فيها مدريد في طلبها لاستضافة الأولمبياد بعد إخفاقها في الفوز بحق تنظيم أولمبياد 2012 و2016 .
وخلال الاقتراع الذي دار في سنغافورة عام 2005 ، حلت مدريد ثالثة في الصراع على حق استضافة أولمبياد 2012 الذي نظمته لندن.
وفي الاقتراع الذي دار في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن عام 2009 ، حلت مدريد في المركز الثاني في الصراع على حق استضافة أولمبياد 2016 الذي فازت بحق تنظيمه مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية.
وبذلك ، انحصر الصراع بعد المرحلة الأولى من الاقتراع على طوكيو واسطنبول قبل أن يسفر التصويت في المرحلة الثانية من الاقتراع عن اختيار طوكيو.
وتحقق أمل طوكيو في العودة لتنظيم الأولمبياد بعد 56 عاما من تنظيمها أولمبياد 1964 بينما تبدد حلم اسطنبول للفوز بحق الاستضافة للمرة الأولى في تاريخها.
وفشلت محاولة طوكيو قبل أربع سنوات في طلبها لاستضافة أولمبياد 2016 الذي ذهبل لريو دي جانيرو ولكنها نجحت في الفوز بحق استضافة الأولمبياد لتكون الدورة الأولمبية الرابعة التي تنظمها اليابان بعد أولمبياد الشتاء أيضا في سابورو عام 1972 وناجانو عام 1998 .
ونجح ملف طوكيو في الفوز بحق الاستضافة بعدما أقنع مسؤولي اللجنة الأولمبية بأن مشاكل مفاعل فوكوشيما النووي لن يكون لها أي تأثير على طوكيو.

المصدر.

حي ” إدَوْكسه” العشوائي بألاك : 280 أسرة تعيش في العراء في ظروف غير إنسانية

على بضع أمتار من سجن ألاك الكبير يوجد أحد أسوأ الأحياء العشوائية في البلاد ، المعروف على مستوى لبراكنه بـ حي ” إَدَوْكَسَه ” ..
وللتوقف مع أشباح هذا الحي الذي لا حياة به ، يسرد السكان رحلتهم مع الموت والعطش بدءا بـ ” اغليكْ ادوكسه” التابع لبلدية مال والذي جفت مياهه منذ سنوات، وحاولت ساكنته حفر عدة آبار بديلا عنه لكنها لم تكن صالحة للشرب ..
عندها قرر سكان ” اغليكْ ادوكسه” النزوح من الصحراء القاحلة باتجاه المدينة، ظنا منهم أن شعارات الأنظمة التي تدعي محاربة التقري الفوضوي ستكون عونا لهم في توفير مكان لائق للعيش الكريم ..
مكانا يوفر لهم مياها صالحة للشرب ومدارس لأبنائهم الذين لم يسبق لهم أن دخلوا الفصول الدراسية ..
أجمع الناس أمرهم في ساعة عسرة بعد أن قتل الجفاف دوابهم ومواشيهم وكاد يقضي على فلذات أكبادهم ..فلم يبق لهم من خيار سوى الرحيل ..وكان خيارهم هو مدينة ألاك عاصمة ولاية لبراكنة ..
لم تستقبلهم والية لبراكنه السابقة بحفاوة حسب رأيهم ، بل ضايقتهم في قفر من الأرض وحاولت ترحيلهم بشتى الوسائل ..
لكن السلطات المحلية الجديدة لم تألوا جهدا في دعم قضيتهم وإن معنويا ..
الوجود قبل الحقوق ..!!
المطلب الملح لدى ساكنة الحي اليوم هو الإعتراف بوجودهم أولا قبل إعطائهم أي حق ، فرغم عطشهم الشديد وندرة المياه في حيهم وانعدام الدواء وعدم وجود مدارس لأبنائهم فإن “ادوكسه” يريدون اعترافا أوليا بوجودهم وحقهم في الحياة من خلال تأهيل حيهم العشوائي وتخطيطه في أسرع وقت ممكن ..رغم أنه في النهاية لا تنازل عن حقوق واحتياجات لايمكن لكبد حرى أن تعيش بدونها وهي : الماء ..الصحة ..التعليم ..
***
أترك لكم الصور ..فربما لا تحتاج إلى تعليق ..
 

المصدر.

تفاصيل أحداث باسكنو اليوم التي وصفت بالعنصرية

ذكرت بعض وسائل الاعلام الالكترونية  ، وقوع مناوشات وصفتها بأنها عرقية ، وتحدثت عن سقوط ضحايا ، بل وذهب أحد المواقع الي أن الأمن تدخل و أنه عجز عن السيطرة عن المواجهات التي أخذت طابعا عنصريا

موقع “آخر ساعة “وحرصا منه علي الوقوف علي صحة الخبر و تحريا للدقة أتصل ببعض الوجهاء في مدينة “باسكنو”ووضعوه في الصورة الحقيقة للحادث الذي ما هو الا شجار بسيط بين مواطنين اثنين أحدهما فعلا من عرب أزواد وبالتحديد من قبيلة ” لبرابيش” ويدعي ” محمد يحي ” والآخر وهو من شريحة ” لحراطين ” ويدعي “عبد الله ولد اجماني ” الشجار بدأ بين الإثنين قبل أن يأخذ ” محمديحي” حجارة ويلقيها علي رأس ” ولد أجماني” منما تسبب في اصابته في الرأس هذه الاصابة جعلت بعض رفقائه وأبناء عمومته يتدخلون من أجل القصاص من ” محمد يحي” الذي أجاروه أبناء عمومته وحاولوا حمايته في دكان أحدهم في السوق المركزي

أقارب ” ولد اجماني ” حاصروا الدكان الذي يوجد فيه ” محمد يحي ” قبل أن تأتي فرقة من الشرطة الوطنية وتفك حصارهم وتأخذ محمد يحي الي قسم الشرطة

سكان المدينة طلبوا من موقع ” آخر ساعة ” نشر طلبهم الموجه لوسائل الاعلام بعدم شحن الموضوع وتركه موضوعا عاديا دائما ما يحدث وعدم الانجرار وراء الشحن العرقي الذي يروج له البعض.

جرحى في نزاع في سوق باسكنو

جانب من مدينة باسكنو أقصى الشرق الموريتاني (الأخبار - أرشيف)

جانب من مدينة باسكنو أقصى الشرق الموريتاني (الأخبار – أرشيف)

 

الأخبار (نواكشوط) – سقط عدة جرحى في سوق باسكنو إثر نزاع بين تجار في السوق، بعد خلاف بينهم وبين اللاجئين الماليين، خصوصا من عرب أزواد، وقد تدخلت قوات الأمن للسيطرة على الوضع.

وقال شاهد عيان للأخبار إن عدة أشخاص أصيبوا بجراح في النزاع الذي وقع صباح اليوم في سوق المدينة الموجودة أقصى الشرق الموريتاني، مؤكدا أن إحدى الإصابات كانت في الرأس وهو ما قد يجعل منها خطورة على حياة المصاب.

وأكد شاهد العيان الذي تحدث للأخبار من محيط سوق المدينة أن تعزيزات من الدرك وصلت السوق للسيطرة على المواجهات التي امتدت داخل السوق، ولمساعدة قوات الشرطة التي كانت موجودة في المكان.

وتعرف مدينة باسكنو نزاعات بين السكان واللاجئين الماليين من حين لآخر، وتأخذ هذه النزاعات في بعض الأحيان طابعا قبليا.

ونظم اللاجؤون الماليون في مخيم امبره 18 كلم من مدينة باسكنو احتجاجات خلال الأيام الماضية استهدف منشئات رسمية في المخيم على رأسها مقر وكالة سجل السكان والوثائق المؤمنة، حيث تم تخريبه بشكل كامل، كما تم تدمير جزء من محتوياته.

المصدر

ولدينج: العمدة يدين استغلال وسائل مفوضية الامن الغذائى لأغراض سياسية

alt

اشتكى عمدة بلدية ولدينج السيد الطالب ولد سيدى محمد امس الجمعة لموقع ولد ينج انفو من ما اسماه التلاعب الذى حدث فى عملية توزيع السياج الخاص ببلديتى ولد ينج و التكتاكة، واعتبر العمدة ان جلب السياج من طرف السيد المهدى ولد امبارك – اطار فى مفوضية الامن الغذائى – و توجيهه نحو قواعده الانتخابية فى قريتي” التيدومة” و”كرفافة” دون اشعار السلطات البلدية و الادارية بالمقاطعة هو امر مخالف للقانون و استخدام للوسائل العمومية لأغراض سياسية، و اضاف انه كان الاحرى بمفوضية الامن ان ترسل الدعم تحت اشراف البلدية الممثل الشرعى الوحيد لسكان المناطق المستهدفة و ابعاده عن الاستغلال السياسى من مختلف الاطراف.
من ناحيته اكد السيد المهدى ولد امبارك ان الدعم المقدم من مفوضية كان مبرمجا للقرى المستهدفة من طرف اللجنة الجهوية للتنمية بالولاية و نفى أي دور سلبى له فى العملية.
وكانت شاحنة محملة بكميات من السياج قد وصلت منذ اسبوعين الى المقاطعة وسط شائعات بأنها هدية من المهدى ولد امبارك لمناصريه السياسيين فى القريتين المستهدفتين، إلا انه وبعد وصول السياج الى القرى لم تسجل أي خلافات تذكر بين المستهدفين بالعملية.

المصدر

حي ” إدَوْكسه” العشوائي بألاك : 280 أسرة تعيش في العراء في ظروف غير إنسانية

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(7).jpgعلى بضع أمتار من سجن ألاك الكبير 610;وجد أحد أسوأ الأحياء العشوائية في البلاد ، المعروف على مستوى لبراكنه بـ حي ” إَدَوْكَسَه ” ..
وللتوقف مع أشباح هذا الحي الذي لا حياة به ، يسرد السكان رحلتهم مع الموت والعطش بدءا بـ ” اغليكْ ادوكسه” التابع لبلدية مال والذي جفت مياهه منذ سن وات، وحاولت ساكنته حفر عدة آبار بديلا عنه لكنها لم تكن صالحة للشرب ..
عندها قرر سكان ” اغليكْ ادوكسه” النزوح من الصحراء القاحلة باتجاه المدينة، ظنا منهم أن شعارات الأنظمة التي تدعي محاربة التقري الفوضوي ستكون 3;ونا لهم في توفير مكان لائق للعيش الكريم ..
مكانا يوفر لهم مياها صالحة للشرب ومدارس لأبنائهم الذين لم يسبق لهم أن دخلوا الفصول الدراسية ..
أجمع الناس أمرهم في ساعة عسرة بعد أن قتل الجفاف دوابهم ومواشيهم وكاد يقضي على فلذات أكبادهم ..فلم يبق لهم من خيار سوى الرحيل ..وكان خيارهم هو مدي ;نة ألاك عاصمة ولاية لبراكنة ..
لم تستقبلهم والية لبراكنه السابقة بحفاوة حسب رأيهم ، بل ضايقتهم في قفر من الأرض وحاولت ترحيلهم بشتى الوسائل ..
لكن السلطات المحلية الجديدة لم تألوا جهدا في دعم قضيتهم وإن معنويا ..
الوجود قبل الحقوق ..!!
%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(1).jpg
المطلب الملح لدى ساكنة الحي اليوم هو الإعتراف بوجودهم أولا قبل إعطائهم أي حق ، فرغم عطشهم الشديد وندرة المياه في حيهم وانعدام الدواء وعدم و 0;ود مدارس لأبنائهم فإن “ادوكسه” يريدون اعترافا أوليا بوجودهم وحقهم في الحياة من خلال تأهيل حيهم العشوائي وتخطيطه في أسرع وقت ممكن ..رغم أنه في النهاية لا تنازل عن حقوق واح& #1578;ياجات لايمكن لكبد حرى أن تعيش بدونها وهي : الماء ..الصحة ..التعليم ..
***

أترك لكم الصور ..فربما لا تحتاج إلى تعليق ..

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(2).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(3).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(4).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(5).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(6).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(8).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(9).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(10).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(11).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(12).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(13).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(14).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(15).JPG

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(16).JPG

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(17).JPG

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(18).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(19).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(20).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(21).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(22).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(23).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(24).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(25).jpg

%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7+%D8%A3%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1+%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%86%D9%87+%D8%A3%D9%84%D8%A7%D9%83+(26).jpg

4N_sPOfbOx8

المصدر

منشأة مائية ببلدية أكجرت بتمويل من الوكالة الاسبانية

1_233.jpg

أشرف المنسق العام للوكالة الاسبانية للتعاون الدولى والتنمية باسو سانغو على تدشين شبكة مياه بقرية التيشليت التابعة لبلدية أكجرت بحضور عمدة البلدية أج ولد الدي وحاكم المقاطعة أحماده ولد خطره.
.وقال العمدة أج ولد الدي في خطاب ألقاه أمام السكان إن توفير الماء الصالح للشرب لسكان هذه القرية يعتبر حدثا تاريخيا بامتياز: حيث ظل سكانها يعيشون ـ بسبب انعدام الماء ـ حالة من عدم الاستقرار، وغياب التنمية، وهشاشة الوضع المعيشي بشكل عام.
وتتكون المنشأة من :
– مولد كهربائي طاقته15 KVA ـ خزان بسعة 20 متر مكعب من الخرسانة المسلحة يبلغ ارتفاعه حوالي 13 مترا ـ شبكة أنابيب طولها حوالي 4000 متر ـ 30 توصيلة اجتماعية لصالح الأسر الأكثر فقرا ـ حنفيتين عموميتين ـ حوض مخصص لشرب المواشي

المصدر