الافراج عن ولد السمان والسجناء السلفيون ينهون اضرابهم

 

امرت النيابة العامة في موريتانيا باطلاق سراح  السجين السلفي محمد ولد السمان شقيق القيادي في تنظيم قاعدة المغرب الاسلامي الخديم ولد السمان بعد ايام من اضرابه رفقة سجناء سلفيين اخرين عن الطعام احتجاجا على بقائه في السجن رغم انتهاء محكوميته ،

 

وفي هذه الاثناء قرر السجناء السلفيون الذين اضربوا تضامنا مع ولد السمان   انهاء اضراب مفتوح عن الطعام استمر لعدة ايام  اثر اطلاق سراح زميلهم

 

وقال ديدي والد بزيد احد  السجناء المضربين  في اتصال بصحراء ميديا انهم اوقفوا اضرابهم الذي كانوا قد نفذوه احتجاجا على استمرار حبس ولد السمان الذي انتهت محكومتيه مشيرا الى انهم يرغبون في ان يشمل العفو كافة السجناء الذين شاركوا في الحوار مع السلطات وتعهدت الاخيرة بالافراج عنهم

 

واضاف ولد بزيد الذي يقضي حكما بالسجن 12 سنة لادانته في تهم تتعلق بمقتل مواطن امريكي في نواكشوط  انهم يتمنون ان يصدر الرئيس ولد عبد العزيز اوامر بالعفو عنهم حيث اثبتوا فيما سبق استجابتهم لكل مضامين الحوار ” بحسب تعبيره.

المصدر

Advertisements

مظاهرات بمقاطعة السبخة بنواكشوط تطالب بوضع حد للبرك والمستنقعات

الأخبار (نواكشوط) ـ تظاهر العشرات من سكان مقاطعة السبخة بالعاصمة نواكشوط، صباح اليوم الاثنين 16 ـ 09 ـ 2013، مطالبين الحكومة الموريتانية بوضع حد لظاهرة البرك والمستنقعات في المقاطعة التي خلفها تطاهل الأمطار”.

وهتف المتظاهرون ضد الحكومة الموريتانية محملينها المسؤولية الكاملة وراء ما تشهده مقاطعة السبخة والعاصمة نواكشوط، بسبب غياب بنى تحية وترهل شبكة الصرف الصحي بالعاصمة”.
واحتشد المتظاهرون أمام منزل عمدة السبخة لتحميله جزء ا من الكارثة التي تعيشها المقاطعة”.

المصدر

الضرائب تخنق أسعار الخضروات في نواذيبو ونواكشوط

 

حذر مراقبون من تفاقم أزمة الخضروات في كل من نواذيبو ونواكشوط إذا أقدمت السلطات الجمركية على فرض ضرائب جديدة على واردات البلاد من هذه المواد الاستهلاكية الحيوية والزام الموردين بالحصول على رقم ضريبي سيرفع الضرائب المستخلصة إلى 3% إضافة إلى دفع ضريبتي البلدية وسلطة تنظيم النقل عن كل شاحنة خضروات.

 

وكانت الأزمة التي بدأت بواردها نهاية الاسبوع المنصرم بعد احتجاز حوالي 12شاحنة محملة بالخضروات كانت في طريقها إلى نواكشوط قد أدت غلى رفع اسعار الخضروات إلى مستويات غير مسبوقة في نواكشوط ونواذيبو.

 

أزمة غلاء الخضروات تأتي في ظرف لا يحسد عليه عامة المستهلكين حيث ارتفاع أسعار اللحوم وتضاعف أجرة النقل بسبب الأمطار مما ينذر بتدري الواقع المعيشي أكثر ويضاعف من الأعباء المعيشية التي يتحملها المستهلك الموريتاني وسط تجاهل تام من طرف السلطات لمطالب التصدي للغلاء والارتقاء بالقوة الشرائية للمواطنين.

 

وأضافت ذات  المصادر أن المستوردين في انواذيبو قرروا عدم استيراد مادة الخضروات مجددا قبل تراجع السلطات الجمركية عن هذا القرار الجائرعلي حد تعبيرهم.

المصدر

مفوض تفرغ زينه 2 يجبر أفراد مفوضيته على التسجيل الانتخابي في مدرسة الشرطة

أبدى عدد من أفراد الشرطة العاملين في مفوضية تفرغ زينه 2 امتعاضهم الشديد من الحملة القسرية والإجراءات الإجبارية التي يمارسها عليهم المفوض محمد الهادي الذي أصدر أوامره الصارمة إلى جميع العاملين بمفوضيته بضرورة التسجيل الانتخابي في مدرسة الشرطة بتفرغ زينه .
ويرى أفراد الشرطة المستاؤون من هذا الإجراء أنه بمثابة اختبار أمني لهم يوم التصويت يقصد النظام من خلاله ضمان اصوات كافة المنتسبين لقطاع الشرطة وكذا المنخرطين في المؤسسة العسكرية بصفة عامة بجميع فصائلها وفروعها ..
أحد الرقباء وصف القرار بأنه أمني بامتياز لاختبار ومعرفة ولاء الشرطة ، والتمييز بين من لا يزال ولاءه للعقيد اعلي ول محمد فال الذي ظل مديرا للأمن عشرين عاما ، وبين من جدد ولاءه للجنرال ولد عبد العزيز ..
الحملة التي  يقوم بها مفوض تفرغ زينه 2 الآن تعيد إلى الأذهان نفس الحملة التي قام بها سلفه في نفس المفوضية المفوض محمد عالي ول ماء العينين عام 2009 عندما عقد اجتماعا موسعا بجميع أفراد الشرطة العاملين في مفوضيته وقال لهم بالحرف الواحد : ” لدينا تعليمات عليا تقول بأننا جميعا يجب أن نصوت للمرشح محمد ولد عبد العزيز لذلك ليس مسموحا لأي أحد بمخالفة هذه التعليمات  . “
بعد إعلان النتائج الرئاسية بوقت وجيز تمت مكافأة المفوض الذي تمت ترقيته من رقيب أول إلى مدير جهوي للأمن في مدينة ازويرات .
وهذه الترقية غير المستحقة هي التي فيما يبدو يسعى لها ويطمح المفوض الحالي لتفرغ زينه 2  على حساب أفراد الشرطة الذين يعيشون في واقع مزر وبائس ..

المصدر.

دعوات لإنقاذ العالقين على طريق نواذيبو

 

 

الأخبار(نواذيبو) – ارتفعت أصوات العالقين على طريق نواذيبو – نواكشوط بضرورة إنقاذهم بعد أن باتوا عالقين منذ أمس جراء السيول التى قطعت الطريق بشكل كامل عند منطقة “تازيازت” و “واد الشبكة” بالقرب من مدينة نواذيبو.

وقالت ابنة بنت محمد محمود إحدى القاطنات فى واد الشبكة الواقع على بعد 160 كلم إن عشرات الركاب والمواطنين عالقين منذ أمس ، وباتوا محتاجون إلى المواد الغذائية معتبرة أن وضعيتهم صعبة.

واعتبرت بنت محمد محمود فى اتصال هاتفي صباح اليوم مع وكالة الأخبار أن منسوب المياه قد ارتفع بشكل لافت ، معتبرة أن المباني السكنية المحلية لم تصب بعيد تفادي السكان تشييد المباني الهشة بعيد تجربة السيول 2010.

وكانت شركات نقل محلية قد أوفدت باصات للنقل صباح اليوم إلا أنها عادت أدراجها جراء السيول التى قطعت الطريق منذ أمس عند منطقتي “تازيازت” وواد الشبكة”.

المصدر

“بوطات” أحذية مبتكرة لعبور مستنقعات نواكشوط!

ابتكر شباب في بعض أسواق العاصمة نواكشوط وظيفة جديدة لمساعدة المارة على تخظي المستنقعات التي خلفتها مياه الأمطار، فبها يصل الزبون إلى مبتغاه، ومنها يحصل مالك الأحذية على قوته اليومي..

أصحاب الحرفة الجديدة هم شباب يعملون غالبا في مهن يدوية كالبناء وحمل البضائع، لكنهم أدركوا اليوم أن أحذيتهم الطويلة والخشنة قد تدر عليهم بأموال إضافية بعد أن غمرت المياه الشوارع والطرق المؤدية إلى سوقي (سينكيم وسيزيم) وسط العاصمة نواكشوط.

فبمقابل 100 أوقية فقط تستطيع العبور من ضفة إحدى البحيرات “النتنة” إلى الضفة الأخرى، ولست مطالبا إلا بلبس تلك الأحذية المعروفة محليا “ببوطات”؛ والسعر نفسه ينطبق على طريق العودة مع ميزة حمل أحذيتك الأصلية وصحبة رفيق يوصلك بأمان ذهابا وإيابا، والطريف أن مالك الأحذية المرافق يرابط عند الضفة الأخرى حتى يعود بزبون جديد.. وهكذا.

ويرى بعض ممن ألتقتهم “السفير” بعد رحلة أحذية “بوطات” هذه، أن الفكرة وعلى الرغم من أنها مكلفة، إلا أنها خففت من معاناة رواد الأسواق حيث تمكنتهم من دخولها واقتناء الحاجيات في الوقت المناسب، عكس السلطات التي لم تحرك ساكنا، بحسب تعبيرهم، بينما أكد احد ملاك الأحذية أن دخله اليومي من الحرفة الجديدة يتجاوز الـ 5000 أوقية!، ورب ضارة نافعة.

المصدر

فوائد طبية للكركم

اكتشف الكركم قبل 2500 عاما فى الهند، واستخدم فى البداية كصبغة، وهو اليوم يدخل فى العديد من وصفات الطعام، حيث يضيف مذاقا ونكهة مختلفة له. ولا تتوقف أهميته عند هذا الحد، فهو مفيد أيضا لصحتك ولصحة أسرتك، فى السطور التالية سنحاول أن نسرد لك فوائد الكركم للصحة العامة.

untitled467

كشفت العديد من الدراسات الطبية عن أهمية الكركم فى علاج عدد كبير من الأمراض بداية من مرض السرطان على أنواعه وصولًا إلى مرض الألزهايمير. إليك بعض الفوائد:

مطهر  للجروح

يساهم الكركم فى مقاومة الجراثيم والميكروبات، وتطهير الجروح والحروق.

محاربة  سرطان الثدى

يفيد الكركم فى منع مرض سرطان الثدى من الأنتشار فى باقى أجزاء الجسم، وتحديدا الرئة عن طريق منع عمل هرمون البروجيستيرون الذى يعزّز الخلايا السرطانية.

الوقاية من  لوكيميا الأطفال

يقلل الكركم من احتمالات إصابة الأطفال بمرض سرطان الدم الخطير.

الحماية من الالزهايمير

تساعد إضافة الكركم إلى طعامنا فى الحد من تطور مرض الألزهايمير عن طريق إزالة تراكم الترسبات فى الدماغ.

معالجة الأمراض الجلدية

ومن أهمها الصدفية والأكزيما وغيرها من أمراض الجلد، كما يساعد فى إعادة تكوين الجلد عوضا عن الجلد التالف.

معالجة التهاب  المفاصل

يمكنك علاج التهاب المفاصل عن طريق غلى كوب من اللبن وإضافة ملعقة كركم صغيرة وتناولها.

مفيد  للكبد

يمكن للكركم أن يفيد الكبد ويساعده على التخلص من السموم بطريقة طبيعية، لذلك فهو يمثل مصدر قوة للحفاظ على سلامة الكبد، ويقيه من العديد من الأمراض حيث يقوم بتنشيط الكبد لإفراز الصفراء، لذلك ينصح به الأطباء لعلاج الحالات المصابة بمرض الكبد الوبائى C.

مسكن  طبيعي

يفيد الكركم فى تسكين جميع أنواع الآلام المختلفة عن طريق غليه وشربه، فمثلا هو مسكن جيد للآلام المصاحبة للعادة الشهرية لدى النساء.

التحكم بالوزن

يساهم الكركم بشكل كبير فى تسهيل عملية الهضم، وخاصة هضم الدهون مما يؤدى إلى الحفاظ على الوزن المثالى للجسم.

بشرة صحية

يستخدم الكركم فى تفتيح لون البشرة، ويزيل النمش والكلف والبقع السوداء والهالات السوداء تحت العين، ويعالج جفاف البشرة، فيتركها رطبه وناعمة، والأهم أنه يقاوم ظهور التجاعيد.

turmeric-face-mask

إليك طريقة عمل ماسك الكركم لبشرة صحية وناعمة:

 

المكونات: 2 ملعقة طعام طحين (دقيق) – 1 ملعقة شاى كركم – 3 ملاعق طعام لبن (حليب) ويمكن استبداله بالزبادى للقضاء على حب الشباب – ½ ملعقة شاى عسل أبيض.

 

طريقة التحضير: تمزج هذة المكونات جيدا فى وعاء عميق متوسط الحجم.

 

طريقة الإستعمال: قومى بوضع هذا الماسك على وجهك عن طريق فرد طبقه رفيعه منه برفق على بشرتك، واتركيه ليجف عليها لمدة 20 دقيقة تقريبا ثم قومى بشطف وجهك جيدا لإزالته بلطف من على بشرتك، وبعد تنشيف البشرة، ضعى الكريم المرطب الذى تفضلينه ويناسب نوع بشرتك.

محاولات طبية للتعرف على فوائده الصحية

أبحاث علمية حول إمكاناته في علاج السكري والسرطان وتنشيط القلب وخفض الكولسترول

الرياض: د. حسن محمد صندقجي
«لا تزال دون المستوى المطلوب»، هي العبارة الطبية التي يُمكن أن تُلخص نوعية الأبحاث والدراسات التي تُجرى في مناطق شتى من العالم لمحاولة التعرف على الفوائد الصحية للكركم Turmeric، أحد المكونات الرئيسية لخلطة مسحوق الكاري Curry powder. وبالرغم من كل النتائج اللافتة للنظر، والواعدة، في نتائج دراسة الباحثين لمُستخلصات المواد الكيميائية المتوفرة في الكركم، وذلك على مجموعة من الأمراض، إلا أنها لا تزال تجارب علمية تُجرى في المختبرات على خلايا مريضة لحيوانات التجارب. وبالرغم من التقارب النسبي، إلا أن تطابق الـتأثير ليس بالضرورة حتمياً في ما بين تناول الحيوانات لمُنتج غذائي ما، وتناول البشر لنفس المُنتج.والمادة الكيميائية الأبرز في جذور الكركم هي مادة «كركمين» Curcumin. وهي مادة ملونة صابغة، مسؤولة عن لون الكركم المميز في ما بين الأصفر والبرتقالي، ومسؤولة أيضاً عن تلك النكهة المميزة لعبق أصناف أطباق المطبخ الهندي. وتتناول الدراسات والتجارب العلمية أربعة جوانب رئيسية لتأثيرات تناول الكركم وهي:

– عمليات الالتهابات وتداعياتها كمرض السكري والتهابات المفاصل وغيرها.

– تنشيط قوة القلب وخفض الكوليسترول الخفيف الضار.

– نشوء الأمراض السرطانية ونموها وانتشارها.

– الإصابات بمرض الزهايمر العصبي.

* طب حديث وموروثات شعبية

* ولأن دراسات الكركم تمت في الغالب على حيوانات التجارب، فإن من الصعوبة بمكان استخلاص نتائج طبية تتبنى النُصح بتناوله كوسائل علاجية لتلك الحالات المرضية التي تم تقييم تأثير الكركم فيها. بيد أن وفرة النتائج الإيجابية في تلك الدراسات العلمية لاستخدام الكركم تُشير بوضوح إلى أن ثمة شيئاً صحياً مفيداً وراء «أكمة»، إضافة أحدنا الكركم للأطعمة. والفائدة من مراجعة وعرض تلك الدراسات العلمية، نقل مشاهد من «فيلم الأكشن»، ذي الحركة السريعة، للجهود العلمية في مضمار البحث العلمي عن الفوائد الصحية المُحتملة للكركم. وصحيح أن أحداً لا يتحدث عن «قوى علاجية خارقة» يُتوقع أن يمتلكها الكركم، وتُفيد بتلك الدرجة، متناوليه في الكاري وغيره، إلا أن المأمول أن يتم إجراء دراسات طبية تطبيقية لمعرفة تأثيرات تناول الإنسان للكركم. سواء كان الشخص سليماً من الأمراض أو مُصاباً بأحد أنواعها. وأحد جوانب أهمية معرفة تأثيرات الكركم بشكل علمي واضح، أن ثمة كثيراً من الحديث عن فوائد تناوله لدى موروثات طب شعوب الهند والصين ومناطق شتى من آسيا. وهي العبارة التي يذكرها بعض من الباحثين في مقدمتهم لعرض دراساتهم عن الكركم.

والحديث عن البهارات والنباتات والأعشاب ذو طبيعة تُغري، و«تفتح شهية»، بعض الكتّاب الطبيين لركوب «مركب صعب»، بُغية دغدغة مشاعر البعض، عبر المجازفة في ذكر فوائد لا حقيقة لها، ما سيُؤدي بالتالي إلى توصيل معلومات غير سليمة من الناحية الطبية للناس. والأمانة العلمية تقتضي ذكر ما هو ثابت علمياً عند التحدث باسم الطب.

أما في حال مجرد عرض فوائدها الصحية مما قالته موروثات خبرات الطب للشعوب المختلفة في العالم، فإن هذا العرض يُفيد في جانب مهم وهو أن استخداماتها، في تلك الجوانب الصحية أو المرضية، من المُرجح أن لا يتسبب بمضاعفات أو تأثيرات سلبية واضحة وراجحة.

وهذه النقطة مهمة، لأننا لا نستطيع أن نفصل بين الطب الغربي الحديث المُمارس في المستشفيات، وبين خبرات وموروثات أنواع الطب العالمي الأخرى. إذْ إن أبسط الأدوية وأبسط العمليات الجراحية وأبسط المفاهيم الطبية عن الأمراض وأعراضها وعلاجها، إنما هي مُستمدة في جوانب كثيرة جداً من تلك الخبرات المتوارثة. ومن الصعب إنكار هذه الخبرات بدعوى تبنينا فقط ما هو ثابت في طبّنا الحالي، لأننا نعلم أن الطب الحديث لم يفرغ بعد من فحص جدوى، أو عدم جدوى، كل تلك الموروثات. ولكننا، مع هذا كله، يجب أن نظل باقين ومُحافظين على الأصل، بأن نتبنى عدم النُصح العلاجي لحالات الإصابة بأمراض محددة، ولمرضى بعينهم، إلا بما هو ثابت بشكل واضح، وليس بالضرورة يقيني. أما في جانب البحث عن تناول ما يُفيد الصحة وأعضاء الجسم، وبالعموم، فإن الأمر أرحب وأيسر من اشتراطات التشدد، خاصة عند عرض منتجات غذائية يتناولها البشر، من قرون عديدة، وتغلب على سمات وجبات أطعمتهم.

* الكركم والسكري والالتهابات

* وما قاله الباحثون الأميركيون، عن مركز مرض السكري بالمركز الطبي لجامعة كولومبيا، في 20 يونيو الماضي بسان فرانسيسكو، ضمن فعاليات المؤتمر السنوي لمجاميع طب الغدد الصماء، مفاده أن للكركم خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة. وأن هذه الخصائص يُمكنها أن تُخفف من حالة «مُقاومة مفعول الأنسولين»، وبالتالي الوقاية من الإصابة بمرض السكري. وتوصلوا إلى هذه الملاحظة العلمية بعد دراستهم تأثير الكركم في حدة عمليات الالتهابات في الأجسام السمينة لحيوانات تجارب المختبرات من نوع الفئران.

وقال الباحثون في فذلكة عرض نتائج دراستهم، إن الكركم له تاريخاً طويلاً في الاستخدام كمادة مُخففة للالتهابات ولتسهيل التئام الجروح. وهو ما أثار لديهم الرغبة في معرفة تأثيره في نشوء الإصابة بمرض السكري. وذلك باعتبار ما هو معلوم من أن «عملية الالتهاب» إحدى الآليات المهمة في نشوء أمراض عدة، كالسكري مثلاً. وأشار الباحثون إلى أن من غير المعلوم تسبب تناول الكركم بأي تأثيرات سلبية في الجسم البشري، وبإمكان المرء أن يتناول إلى حد 12 غراما يومياً منه. وبالجملة، لاحظ الباحثون بالمقارنة لتناول فئران بدينة لكميات متفاوتة من الكركم، أن الفئران التي تناولته أقل عُرضة للإصابة بالسكري، وأدنى من ناحية مستوى عمليات الالتهابات في الأنسجة الشحمية وفي الكبد. وأن سبب قلة الإصابات بالسكري ناجمة عن تأثيرات الكركم في خفض نشاط عمليات الالتهابات.

وبالرغم من هذه النتيجة المُشجعة، قال الباحثون بأنه من المُبكر جداً إخبار الناس بأن زيادة تناول البدينين للكركم سيكون له نفس التأثير الإيجابي، المُلاحظ على حيوانات التجارب.

وتذكر المراجع العلمية أن المواد ذات القدرة على مقاومة الالتهابات في الكركم تشمل كلاً من الزيوت الطيّارة volatile oil، ومادة الصبغة الصفراء أو ما تُسمى علمياً بـ«كركمين». ومما يُميز هذه المادة الصفراء أنها لا تتسبب في تفاعلات سُمّية في الجسم. وكانت الدراسات على حيوانات التجارب قد أفادت بأن مادة «كركمين» تُخفف من حدة الالتهابات التقرحية للقولون ulcerative colitis وحالات مرض «كرون» Crohn في الأمعاء. وذلك عبر ظهور تتبع علامات الالتهابات في أنسجة الأمعاء بالفحص الميكروسكوبي. كما أفادت أخرى بأن تناول مرضى الروماتويد لالتهاب المفاصل rheumatoid arthritis لمادة «كركمين» يُخفف من تورم المفاصل الملتهبة ومن تيبس الحركة فيها خلال فترة الصباح.

* الكركم والقلب

* الكركم والقلب.. علاقة حائرة في كيفية إثبات الجدوى! وهناك جانبان تدور الدراسات العلمية حولهما في موضوع الكركم والقلب، الجانب الأول يتعلق بتأثير مادة «كركمين» في قوة عضلة القلب، والثاني يتناول تأثير الكركم في كوليسترول الدم.

ومن أحدث الدراسات العلمية حول القلب والكركم، ما طرحه الباحثون الكنديون من مركز بيتر مينك التابع للمستشفى العام بتورينتو ضمن عدد فبراير الماضي من مجلة «كلينيكل انفزتغيشن» (البحث الإكلينيكي). وفي دراستهم، التي تمت على حيوانات تجارب من الفئران المُصابة بتضخم عضلة القلب، وجد الباحثون أن الكركم أعاد لعضلة القلب حجمها الطبيعي وقوتها الطبيعية وقلل من تكون الأنسجة الليفية للندبات في عضلة القلب.

ومعلوم أن فشل القلب، ومحاولات الجسم للتكيف معه، تتم على مراحل. وفي ضعف القلب، تتكون أنسجة ليفية ضعيفة داخل الأنسجة العضلية القوية، ويبدأ القلب في التضخم. ومعالجة الحالة تتطلب وسيلة تُخفف من تكون تلك الأنسجة الليفية، وتُعيد للعضلة حجمها وقوتها الطبيعية. وثمة قليل من الأدوية التي تُسهم في هذه الأمور. وما يقوله الباحثون الكنديون أن للكركم هذا المفعول العلاجي، على الأقل فيما ثبت على حيوانات التجارب حتى اليوم. واعتمد الباحثون في دواعي إجراء الدراسة، المدعومة من المؤسسة الكندية للأبحاث الصحية، على تلك المعلومات المتوارثة في الطب الهندي والطب الصيني القديمين. وفيهما أن وضع الكركم على الجروح يُقلل من تكوين ندبات scar formation عليها بعد التئامها.

ولأن الدراسة اقتصرت في إثبات هذه الجدوى للكركم على القلوب المتضخمة للحيوانات، قال الباحثون بأنهم لا ينصحون الناس المرضى بفشل القلب بتناول الكركم بشكل روتيني لعلاج حالة ضعف القلب لديهم، حتى تُثبت الدراسات على الإنسان جدوى ذلك، أي كما ثبتت على حيوانات التجارب.

والجانب الآخر لتأثيرات الكركم في الشرايين هو ما يطول فعله العمل على منع أكسدة الكوليسترول وترسيخ ترسبه على جدران الشرايين. ومعلوم أن أكسدة الكوليسترول إحدى الخطوات المرضية المؤثرة في حصول تصلب الشرايين، وبالتالي ترسيب الكوليسترول في جدرانها. وهو ما يظهر في النهاية على شكل تضيقات لمجرى الدم من خلالها.

وهناك باحثون تحدثوا عن تأثير الكركم في خفض نسبة مركب «هوموسستين» homocysteine في الدم. ومما لا يزال يُنظر إليه بجدية لدى باحثي طب القلب، أن لارتفاع نسبة مادة «هوموسستين» في الدم تأثيراً سلبياً على الشرايين القلبية، وذلك بتحفيز نشوء ترسبات الكوليسترول داخل جدرانها. وتُعزى فائدة الكركم في هذا الجانب على محتواه من فيتامين بي-6 . ولم يقتصر الأمر على تلك الفوائد غير المباشرة، بل ثمة دراسة أُجريت في الهند تقول بأن تناول الكركم خافض للكوليسترول الخفيف الضار، ورافع للكوليسترول الثقيل الحميد. وعزا الباحثون الهنود تلك الفائدة للكركم بتنشيطه نوعيات معينة من مُستقبلات الكوليسترول الخفيف receptors LDL في الكبد، وبالتالي خفض إنتاج الكبد للكوليسترول. ومعلوم أن 80% من الكوليسترول في الجسم لا يأتي من الطعام الذي نتناوله، بل يأتي من إنتاج الكبد لهذه المادة الشمعية الدهنية. لكنها تظل في منظور التقييم الطبي، دراسة صغيرة وقصيرة الأمد، لذا لا يبدو أنها مما يُعتمد عليه في استخلاص نتائج طبية واضحة.

* الكركم ومرض الزهايمر

* وضمن عدد 16 يوليو من العام الماضي لمجلة أحداث الأكاديمية القومية للعلوم Proceedings of the National Academy of Sciences، عرض الباحثون من مؤسسة أبحاث الجزيئات الحيوية البشرية بسان دييغو ومن كلية ديفيد غيفن للطب بسان فرانسيسكو نتائج بحوثهم حول تأثير مادة باي – سيدميثوكسي – كركمين bisdemethoxycurcumin، الموجودة في الكركم، في تنشيط عمل جهاز مناعة الجسم في تنظيف الدماغ من مادة أمايلويد – بيتا amyloid beta.

وكما هو معلوم ففي مرض الزهايمر العصبي Alzheimer”s disease ، تتراكم مادة أمايلويد البروتينية في مناطق الدماغ. وتُشير بعض المصادر الطبية، إلى أن في الهند تذكر الإحصاءات قلة الإصابات بمرض الزهايمر. ويعزون ذلك إلى تأثير إكثارهم من تناول الكاري. ووجد الباحثون في دراستهم أن لهذه المادة الموجودة في الكركم تأثيراً برفع نشاط خلايا مناعة الجسم في تخليص الجسم من تراكم تلك المادة البروتينية. وبلغ التفاؤل بالباحثين درجة توقع أن يكون في المستقبل «دواء» لتطهير الجسم من تلك المادة البروتينية، المتسببة في مرض الزهايمر بدلاً من «لقاح» vaccine أمايلويد – بيتا. وعلى حد قولهم، ذكر الباحثون أنهم تلقوا بالفعل دعماً مادياً من رابطة مرض الزهايمر Alzheimer”s Disease Association لاستكمال البحث في هذا الجانب العلاجي. والواقع أن هذه الدراسة الأميركية الأخيرة ليست الوحيدة، بل ثمة دراستان لباحثين من إيطاليا نُشرت في المجلة الإيطالية للكيمياء الحيوية Italian Journal of Biochemistry في عدد ديسمبر 2003. ودراسة أخرى لباحثين من إيطاليا والولايات المتحدة تم عرضها في واشنطن العاصمة خلال مؤتمر عام 2004 للمجمع الأميركي للفسيولوجي American Physiological Society. وكلاهما عرضت نتائج إيجابية لتأثير مادة «كركمين» الصفراء في بعض آليات مرض الزهايمر في جانبي المناعة وعمليات الأكسدة. وفي جانب التأثير الإيجابي للكركم في مادة أمايلويد- بيتا بالذات، نُشرت دراستان أخريان للباحثين من كاليفورنيا. ونُشرت دراسات باحثي جامعة كاليفورنيا بلوس أنجليس في عدد ديسمبر من عام 2004 لمجلة الكيمياء البيولوجية Journal of Biological Chemistry، وعدد إبريل 2006 لمجلة كيمياء الغذاء والزراعة Journal of Agricultural and Food Chemistry.

ومعلوم أن مرض الزهايمر ينتج عن تراكم قطع بروتينية، تُدعى أمايلويد، في الخلايا الدماغية. ووجود هذه المواد البروتينية يتسبب في تحفيز عمليات إجهاد الأكسدة oxidative stress والالتهابات inflammation، كما يتسبب في تكوين لويحات plaques فيما بين الخلايا العصبية، ما يُعيق عملها والتواصل فيما بينها. ومن الطبيعي في الجسم تكوين هذه النوعية من البروتينات ووصولها إلى الدماغ، إلا أن لخلايا مناعة الجسم قدرة على تفتيتها والتخلص منها. وفي مرض الزهايمر تضطرب هذه الآلية للتخلص من بروتينات أمالويد، وبالتالي تتراكم في الدماغ.

وكانت دراسات على حيوانات التجارب قد لاحظت تأثيراً إيجابياً للكركم في إبطاء تسارع مرض التصلب المتعدد multiple sclerosis، وهو أحد الأمراض العصبية. وأحد التعليلات التي يذكرها الباحثون هو تأثير الكركم في خفض نشاط جهاز مناعة الجسم في إنتاج مادة أنترليوكين-2 IL-2 العاملة على تحطيم مادة مايلين myelin المُغلفة للأعصاب. ومعلوم أن في مرض التصلب المتعدد تنشأ مناطق عصبية مجردة من هذه الأغلفة لمادة مايلين، ما يُؤدي إلى ضعف عملها.

* الكركم وأمراض السرطان

* ضمن فعاليات مؤتمر تطبيقات علاج السرطان، الذي عقدته الرابطة الأميركية لأبحاث السرطان في 5 نوفمبر من عام 2007، قال الباحثون اليابانيون انه لطالما تمت ملاحظة مادة «كركمين»، المُكون الأصفر للون ونكهة جذور الكركم، كعامل ذي قدرات واعدة في محاربة الأورام السرطانية. وما قام به باحثو جامعة توهوكيو في اليابان هو اختبار فاعلية مركبين كيميائيين مُستخلصين من مادة «كركمين». وتبين للباحثين بالتجارب الحية على نماذج من الإصابات السرطانية لدى الفئران، أنهما أكثر عنفاً في القضاء على الخلايا السرطانية.

وما دفع الباحثين لاختبار تلك المركبات الكيميائية المستمدة من مادة «كركمين» هو تدني «الوجود الحيوي» «low bioavailability» لمادة «كركمين» الطبيعية بعد ابتلاعها، ومرورها بالمعدة والأمعاء الدقيقة، ووصولها إلى القولون. وبعد اختبار 90 نوعاً من المركبات الكيميائية «الكركمية»، تبين أن مُركب GO-Y030 ومُركب GO-Y031 أكثر فاعلية من مادة «الكركمين» الطبيعية. وتحديداً كانت فاعليتهما في كبت نمو الخلايا السرطانية في سرطان القولون أكبر بمقدار 30 ضعفا، مقارنة بالكركم الطبيعي حال تناوله بالفم.

وكان قد سبق للباحثين اليابانيين، في عام 2006، نشر نتائج دراستهم لاكتشاف تركيب ومدى أمان تناول هذين المُركبين. ويأمل الباحثون، وفق ما صرحوا به، أن يستكملوا دراستهم حول كيفية توفير هذين المُركبين كوسيلة من وسائل الوقاية أو المعالجة الكيميائية للسرطان. ومنْ يقرأ كلامهم في دراستهم يستشف مدى الثقة التي يُولونها للخطوات البحثية التي توصلوا منها إلى نتائج حول الكركم.

وكان الباحثون من جامعة تكساس قد نشروا في عدد 15 أغسطس من عام 2005 لمجلة السرطان CANCER، الصادرة عن مجمع السرطان الأميركي American Cancer Society، نتائج اختباراتهم الإيجابية لاستخدام مادة «كركمين» في وقف نمو الخلايا السرطانية وتحفيز انتحارها. واستخدموا سرطان ميلانوما melanoma الجلد. وكانت المنتجات المُحتوية على كل من مادة «كركمين» ومادة «فينيثايل أزوثيوسيانات» phenethyl isothiocyanate (PEITC) محل دراسة للباحثين في ستيت يونيفرسيتي بنيوجيرسي. وشمل البحث في تأثير تناول الكاري، المُحتوي على الكركم وخاصة مادة «الكركمين» فيه، وتشكيلة من الخضار المحتوية على مادة «فينيثايل أزوثيوسيانات»، تشمل كلاً من القرنبيط cauliflower، والبروكلي broccoli، واللفت turnips، والملفوف cabbage، ومجموعة أخرى من الخضار. وبالنتيجة، ووفق ما تم نشره في عدد 15 يناير من مجلة أبحاث السرطان journal Cancer Research، أعلن الباحثون اكتشافهم فاعلية تناول المادتين الكيميائيتين الطبيعيتين في مكافحة تطور نمو خلايا سرطان البروستاتة. وأمّل الباحثون آنذاك أن يستكملوا تجاربهم على حيوانات المختبرات، بتطبيق ذلك على مرضى سرطان البروستاتة لمعرفة مدى تأثيرهما فيه.

وكانت دراسة للباحثين من جامعة تكساس، تم نشرها في عدد سبتمبر عام 2005 لمجلة بايوكيميكل فارماكولوجي Biochemical Pharmacology، قد قارنت تأثير الكركم بتأثير عقار «تاكسول» Taxol في محاولات وقف انتشار سرطان الثدي بعد إجراء عملية استئصال الثدي. وتبين أن الكركم كان أقوى من «تاكسول». وهناك أكثر من عشر دراسات أخرى، بحسب ما توفر لي من استقصاء في البحث، تتحدث عن مقارنات لفاعلية وتأثيرات الكركم في أنواع أخرى من السرطان. ولا مجال للاستطراد في إعطاء نبذة عن كل منها.

* أنواع متعددة من البهارات في خلطة الكاري

* «مسحوق الكاري» عبارة عن مزيج مسحوق لعدد من أنواع البهار. ولا تُوجد تركيبة واحدة لخلطة الكاري، بل ثمة عدة تركيبات وخلطات، كلها يُمكن إطلاق لفظ كاري عليها. ويُقال ان أصل كلمة كاري مستمدة من تعبير لغة مناطق في الهند عن «تتبيلة من الصلصة» أو «الصوص» من أي نوع كانت، ولذا يُقال بأن ثمة مئات من الخلطات التي تُسمى «مسحوق كاري». ولكن يُقال بأن الإنجليز، إبان عصر المستعمرات في الهند وغيرها، أحبوا تشكيلة معينة من البهارات الهندية المُستخدمة في إعداد أنواع متميزة من أطباق الطعام في «أكل المطبخ الهندي».

ومع انتشار المطاعم الهندية في العالم، ونشوء جاليات من شبه القارة الهندية في كل مكان من العالم تقريباً، انتشرت وصفة «كاري» كإضافة من البهارات لتطييب طعم المأكولات المطبوخة بأشكال ووسائل مختلفة.

ومع ذلك التنويع الواسع في تشكيلة مكونات مسحوق الكاري، إلا أن غالبية ما هو متوفر في الأسواق العالمية من مسحوق الكاري يشمل مزيجا لكل من الكركم turmeric والكزبرة coriander والكمون cumin والحلبة fenugreek. ثم تتنوع الإضافات بحسب الأذواق ونوعية الأطباق المُراد طهيها، لتشمل إما الزنجبيل ginger أو الثوم garlic أو القرفة cinnamon أو القرنفل (المسمار) clove أو بذور الخردل mustard seed أو بذور الشمر fennel seed أو جوزة الطيب nutmeg أو الهيل الأخضر العادي cardamom green أو الهيل الهندي الأسود black cardamom أو الفلفل الأحمر red pepper أو الفلفل الأسود black pepper.ولذا فإن ثمة كاري أصفر وكاري أحمر وكاري بنيا، باختلاف اللون الغالب لمكوناته.

* الكركم.. تاريخ طويل من الاستخدامات الطبية

* وفق ما تُشير إليه نشرات المؤسسة القومية للصحة بالولايات المتحدة، فإن قائمة الاستخدامات التقليدية أو ذات النظريات العلمية الداعمة، تشمل كثيراً مما لم تتم تجربته على البشر، ما يجعل من الفاعلية عنصراً غير ثابت في الغالب.

والموطن الأصلي للكركم هو المناطق الواقعة بين اندونيسيا وجنوب الهند. وينتمي إلى فصيلة الزنجبيليات، واستخداماته تنوعت بين الإضافات إلى الأطعمة كأحد البهارات، والاستخدامات الطبية والتجميلية كأحد العلاجات الطبيعية. وتاريخ حصاد الإنسان لسيقان جذور rhizomes الكركم يتجاوز أكثر من 5000 عام. ويتم غلي الجذور بعد حصادها، ثم تجفيفها. وتُطحن بعد ذلك لتُعطي مسحوقا بلون مزيج البرتقالي والأصفر.

وبالتحليل لكمية ملعقتي شاي من مطحون الكركم، والتي تزن حوالي 4 غرامات ونصف الغرام، نجد أنها تحتوي على 16 كالورى (سعرا حراريا). وتُمد الجسم بحاجته اليومية من المنغنيز بنسبة 18%، ومن الحديد بنسبة 11%، ومن فيتامين بي-6 والألياف والبوتاسيوم بنسبة تُقارب 4%. وعليه فإن القيمة الغذائية للكركم محدودة، إذا ما نظرنا إلى محتواه من البروتينات أو الكربوهيدرات أو الدهون أو غيرها من العناصر الغذائية. ولذا فإن الفائدة الصحية لإضافة الكركم إلى الأطعمة لها علاقة بتوفر مواد كيميائية ذات تراكيب فريدة وغير متكررة في البهارات الأخرى أو بقية المنتجات الغذائية. وتحديداً مادة «كركمين» الصفراء التي تُشكل نسبة 3% من مكونات الكركم.

الملاريا والاسهالات أخطر مضار الامطار بنواكشوط

1237918_200515466788498_822372119_n.jpg

فافمت الامطار التي تهاطلت على نواكشوط خلال الايام الأخيرة من تردي الوضع المعيشي لسكان العاصمة حيث حاصرت المستنقعات أسواق وسط المدينة وقطعت الطرق الموصلة إلى العديد من الادارات والمصالح الحكومية.
وفي هذا السياق اعرب بعض المستهلكين عن صعوبة وصولهم اليوم الثنين إلى اسواق اللحوم التي تراجعت معروضاتها خاصة الأسماك بسبب الظروف المناخية وبالتالي ارتفعت أسعارها لتلحق بأسعار اللحوم الحمراء التي تعدى سعر الكلغ منها في نواكشوط 2200أوقية
فيما تسببت الأمطار في أزمة في المواصلات وشوهد العشرات قرب تقاطع مدريدوهم في انتظار اي وسيلة نقل توصلهم إلى اعمالهم بوسط المدينة في ظل امتناع العديد من ملاك “الاجرة ” من دخول وسط انواكشوط ومع مضاعفة أجرة المواصلات إلى أزيد من 200أوقية.
وتحدثت مصادر للمستهلك عن محاصرة المياه للعديد من المرافق العمومية بما في ذلك مباني بعض الوزارت وحتى القصر الرئاسي الذي تطوقه المياه من كل جانب في هذه الآونة.
وتعكس هذه المشاهد عجز السلطات عن مواجهة الأزمات الناتجة عن الأمطار في أكبر مدن البلاد والتي لا تتمتع بصرف صحي ويكاد منظرها من الجو في هذا الأيام يكشف عن مدينة منطوبة بفعل السيول والمستنقعات والتي لا تقتصر مضارها على قطع الطرق وشلل حركة المرور بل أيضا المضار الصحية من تكاثر البعوض والحشرات واحتمالات تسرب مياه المستنقعات إلى شبكة المياه خاصة في مناطق الميناء والشبخة وتفرغ زينه.
يأتي ذلك وسط تزايد حالات الاصابة بالملاريا بسبب الباعوض رغم قيام السلطات برش بعض من هذه المستنقعات ومحاولات نزحها بالصهاريج
وكانت السلطات الصحية قد اشارات إلى أن بعض مقاطعات نواكشوط كالتيارات وتوجنين ودار النعيم قد تكون موبوءة بالباعوض المسبب لحمى الملاريا.

المصدر

عبيد في موريتانيا حتى الآن! – فرانس 24

تطالب الشعوب العربية اليوم بمزيد من الحرية، لا تزال ظاهرة العبودية حاضرة في المجتمع الموريتاني. ومع أن موريتانيا ألغت العبودية رسميا عام 1981، وجرمت هذه الممارسة عام 2007، إلا أن ذلك لم يَحُل دون عيش الكثير من الموريتانيين تحت قيد الرِّق بدون أوراق ثبوتية أو أجر أو تعليم وفي امتهان صارخ لكرامتهم وحقوقهم.

إعداد تاتيانا الخوري

معاناة العبيد في موريتانيا في الجزء الأول من هذه الحلقة من أصوات الشبكة.
وفي الجزء الثاني من البرنامج شاهدوا لقاء مع الناشطة التونسية المعروفة لينا بن مهني بعد أن ورد اسمها مؤخرا على قائمة اغتيالات أعدها إسلاميون متشددون.

لمشاهدة حلقات أخرى واقتراح الأفكار والمواضيع، زوروا صفحة البرنامج على موقع فيس بوك ، ويمكنكم أيضا متابعتنا على موقع تويتر

المصدر.

منطقة جيقي /مقا طعة امرج/ تعيش ازمة مياه

 

اعلن سكان منطقة جيقى التابعة لمقاطعة امورج فى رسالة توصلت وكالة الطوارى الاخبارية لنسخة منه تعرضهم للعطش لعدم وجود مياه صالحة للشرب وحملوا المسؤولية للسياسيين كما طالبوا رئيس الجمهورية بالتدخل من اجل انصافهم.

 

نص الرسالة :

 

بسبب معا رضتهم لنا ئب المقا طعة السيد /محمد ولد التراد الملقب حميد ه و شيخها السيد/ سيد نا عا لي ولد محمد خو نا الميا ه تقطع عن ما يزيد علي اربعة قري ريفية من بينهم :

 

جيقي1 جيقي2 جيقي3 و اندرينا وي و كل من هذه القري فيها تجمع لا باس به بالاضا فة الي حيواناتهم و مزارعهم الخاصة.

 

نذكر بان صونداج الصا ر ية الذي يستفيدون منه بدء يضخ الميا ه الي هذه القري منذ نها ية 2012 بسبب المسا فة الطويلة التي تفصل الابار عن هذه القري 12كلم

 

كما ان المسؤل عن هذا الفرع الذي يزود هذه القري هو الاخ الاصغرلنا ئب المقا طعة المسمي / سعد بوه ولد التراد.

 

وبسبب ما قلنا سا بقا من تدخل السيا سين غير اللائق في المنطقة قطعت المياه عنهم و لم تقطع عن سا كنة عدل بقرو و هذا قليل من كثير.

 

وبعد شكا وي الاها لي لم يفلح ذا لك في شيئ كما يريد ون من وزا رة الميا ه و الصرف الصحي التد خل العا جل لانقا ذ الموا طنين من شرب مياه المستنقعات المضرة بصحتهم.

 

و في الا خير فان الاها لي يريدون من رئيس الجمهورية التدخل من اجل انصا فهم وهم معه علي نصرة الحق و انصاف المظلومين ومتمسكو ن كذا لك ببرنامجه البناء

المصدر