موريتانيا : سكان حي قندهار العشوائي مواطنون من الدرجة العاشرة .. صور تتكلم من عمق المأساة

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.


أدت حركة 25 فبراير من خلال مجموعة من نشطائها زيارة تضامنية لسكان كزرة “ما تحشم” بحي قندهار في مقاطعة عرفات الخميس 24 يوليو 2014 ، وقد اطلع النشطاء على حيثيات قضيتهم التي تتلخص في سلب الإدارة منهم أرضا كانوا يستغلونها للزراعة منذ ثلاثين عاما، ومنحتها لرابطة العلماء والأئمة.

وقد أوضح السكان أن جميع الإدارات المتعاقبة أعطتهم الحق في استغلال تلك الأرض، واستخدموها لإعالة عوائلهم منذ 1984 ، وفي بعض الأحيان كان يحاول متنفذون انتزاعها منهم ليدخلوا في نزاعات قضائية كان آخرها 2007 وينتهي المطاف بهم إلى إقرار استغلالهم لها.

ومنذ سعي الإدارة إلى تخطيط الأحياء العشوائية تم إحصاء جلهم ولم تشعرهم الإدارة المعنية ADU  بأي إخطار يتعلق بالأرض المزروعة، وإنما أخبروا بأن أمرها متروك لحين اتخاذ قرار مناسب.

وفجأة وفد بعض الأئمة والعلماء ليباشروا أعمال الهدم والحرق في الأرض المذكورة دون سابق إنذار بحماية من قوات الحرس، وعندما حاولوا الوقوف في وجه إتلاف ممتلكاتهم تعرضوا للقمع، وقدم السكان شاهدا واضحا على ذلك القمع من خلال ما تعرض له السيد رمظان ولد موسى الذي أغمي عليه من الضرب والتنكيل أثناء تدخل الحرسيين العنيف مقدمين وثائق تثبت ما تعرض له الرجل.

وعبر المواطنون المنكوبون عن مطالبهم الواضحة المتلخصة في الإقرار لهم بشرعية استغلالهم للأرض وفق المبدأ الشهير: الأرض لمن أحياها، وتعويضهم عن الخسائر المادية والمعنوية التي لحقت بهم.

وقد أبدى نشطاء الحركة تعاطفهم مع السكان المتضررين وحثوهم على

الصبر والوحدة حتى نيل حقوقهم المشروعة، كما أكدوا لهم أهمية السعي السلمي لإثبات تلك الحقوق.

ووعدوا بتقديم الدعم المتوفر من قبلهم لصيانة حقوقهم.

وبهذه المناسبة توجه حركة 25 فبراير نداء إلى الإعلام الوطني للوقوف على حقيقة مشكلة هؤلاء المواطنين وتقديمها للرأي العام مساعدة في تجلية الحقائق، ومساعدة لأصحاب الحق.

المجد للشعب.

 

السبت 26 يوليو 2014

 

Advertisements

إحذروا‬ تازيازت ” 300 عامل مصابة بالأمراض”

حمودي ولد حمادي

حمودي ولد حمادي

ما إن تنتهي مأساة حتى تبدأ أخرى هكذا يراد لنا أن نفهم أو هكذا هي معاناة عمال شركة تازيازت , بعد ما حققته الشركة بفضل عملهم من أرباح هائلة و نجاح و بعد قبولهم العمل في أماكن أقل ما يقال عنها , إنها جحيم, أماكن تملئها السموم و محاطة بالمخاطر , فرغم قلة الرعاية التي يحصل عليها العمال , و رغم رداءة المكان وخطورة الآلات التي يستخدمنها لاستخراج الذهب على الشخص بنفسه , حيث يمكن أن يكون ضحية أحدى المواد السامة أو الآلات الصناعية, و ما تتركه تلك المواد السامة من تشويه على الجسد و غالبا ما تكون سببا في وفاة الشخص في حالة تسربها, إلا أن هذا لم يكن حاجزا دون العمل في الشركة, أو خطرا , فبعد ما قضوا هؤلاء العمال أعمارهم في خدمة الشركة و تحملوا كل ما ينتج من عواقب و أمراض و بعد النجاح الكبير الذي قدموه لشركة , تقابلهم الشركة بالطرد التعسفي, بغير مبرر و كأنها لم تكن تعرفهم يوما وهي تستخرج معادن بلدهم و تصدرها لبلد آخر , فما ذنب عمال شركة” كينروص تازيازت ليعاملوا بمثل هذه المعاملات؟ وهُم لم يخالفوا,القوانين المعمول بها أو يقومون بعمل يمس بسمعة الشركة, و هل ستجد كينروص تازيازت عمالا مخلصين يضحون بحياتهم من أجل المصالح الخاصة مثل العمال الموريتانيين؟.
البلد غارق في الأزمات, عشرات العمال يبتون في العراء منذ عشرة أيام أمام أبواب القصر الرمادي , عسى الله ن يفرج كربهم , و يهدي قومهم عن الظلم و الاحتكار, هل فكرتم في ذوي هؤلاء كيف سيتمكنون من توفير حاجياتهم و دفع تكاليف الدراسة و الضرائب و غيرها و ما ذنب أطفالهم ليعانون هل فكرتم في أسرة كل واحد منهم , كيف ستتمكن من قضاء حاجياتها وقد فقد أبُها وظيفته؟
300 عامل سلبت, وظائفهم, ظلما وعدوانا, 300 أسرة فقدت مدخلها المعيشي, 300 عامل كسرت أحلامهم, فمن سيدخل أفراح العيد في بيوتهم , و حال أهلهم هكذا, فقد يموت الإنسان لكن لن ينسى إنه ظلم أو من ظلمه و كرامة الإنسان فوق كل شي, القضية ليست قضية الراتب الشهري بل أكبر من ذلك و أشد و لدولة فيها نصيب.
لم تكتفي لهذا الحد فهاهي هذه الشركة تنتهك جميع القوانين المعمول بها في بلادنا رغم استعمالها ساعات إضافية و رغم تواجد عمال أجانب في الشركة.
لم تكتفي الدول الأجنبية بتدخل في الشأن السياسي فقط بل وصلت إلى الشأن الإداري,فما هذا الاحتقار و التهميش الذي يتعرض له العامل الموريتاني في بلده من طرف الأجانب , و من أعطى الحق لهم في ترأس الإدارة و نهب أموال العمال, فنفط نفطنا و الذهب ذهبنا و البلد بلدنا و زمن الاستعمار ولى, لن نقبل بأن نظل مزبلة للعالم , و لن نقبل بأن يشرد أبناءنا لأجل المصالح الخاصة, كما لن نقبل بأن يظل التهميش قائما يسود كل أرجاء المدينة, و ليس حكرا على العمال الموريتانيين الذين طردوهم الأجانب أن يعتصموا فمن حقهم أن يطردوا هؤلاء الأجانب, كما على مدير شركة كينروص تازيازت إعادة وظائف العمال و الاعتذار لهم,فمثل هذه الأفعال يعدوا إساءة بحد ذاتها للموريتانيين , كما عليه أن يعلم أنه دمر أكثر من 300 حلم و أبكى أكثر من 297 طفل كانوا يفتخرون بآبائهم كما حرمهم من المبيت معهم, فمن من حقهم أن يفتخروا و من حقهم أن يعيشوا و من حقهم أن يجدوا حقوقهم كاملة كما من حقهم أن تهيبهم الدول الأجنبية , كما من حقهم أن يحترمهم الغرب فهم ليسوا مشردون بل مواطنون موريتانيون من حقهم أن يعملوا و أن يجدوا كل ما نص عليه القانون شاء من شاء و أباء من أباء , و لا يجب أن يكون حلفاء الفرنسيين يديرون إداراتنا و المواطن الموريتاني يهان و يسب و يشتم و يظلم.
كان النجاشي لا يظلم في أرضه أحد , و ها هو الرئيس محمد ولد عبد العزيز يظلم في أرضه كل أحد,300 شخص تتقاسم المعاناة, تفترش الأرض و تتحمل برودة الشتاء و حرارة الشمس بدون ملل, غايتهم الوحيدة أن تعود إليهم وظائفهم , و إذا كنت محظوظا و زرتهم لتتعرف على مأساتهم فستجد أنهم ظلموا أشد الظلم و طردوا بدون أي سبب فهذا هو ما جعلهم يتركون ذويهم يواجهون الجوع و البرد و يكونون مخيما لهم أمام القصر الرمادي , لنكن لهم دفئا و حنانا و لنقاسمهم الآلام و المأساة و لنقيس أنفسنا عليهم. فهل سيحافظ فخامة الرئيس على كرامة المواطن الموريتاني يدفعهم الثمن.
مأساة بعض عمال تازيازت الذين تم فصلهم من العمل مصابون بأمراض عدة بفعل العمل الشاق في الشركة وقد تم سحب تأمينهم الصحي بعد الفصل .. وهناك أيضا بعض العمال المفصولين عليهم ديون كبيرة من البنوك ولم يتم تعويضهم سوى بمبالغ رمزية أن وجدت ,رغم أن عقود كل المفصولين كانت منتهية صلاحية.
تم فصلهم ظلما وعدواننا وبطريقة مهينة ومخالفة للنصوص التشريعية والتنظيمية والاتفاقية المعمول بها في بلادنا وبعلم ومشاركة من النظام الموريتاني , حيث يتجاهل الأعلام الوطني قضيتهم واعتصامهم.
معاناة عمال تازيازت لا تختلف عن معاناة سكان الترحيل كما لا تختلف عن معاناة سكان أحياء صفيح الهشة, فهل من رياح تغيير تغير مجرى السفينة , و هل من مالك صالح , لا يجب أن تنسنا المادة كرامتنا ووطنيتنا فما حدث لهم قد يحدث لأيا منا, لنكن كتلة واحدة, و جسدا واحدا.
يا إخوتي ظلمتْكمُ الأغرابُ في وطنٍ البكاءْ
يا إخوتي بتنا على سُرُرٍ و بتُّمْ في العـَــــراءْ
رشف البعوض دماءكمْ حيث المبيتُ بلا غطاءْ
و الأجنبيُّ على مواردنا يسيطرُ … لا حياءْ !
يا الله أني أسألك أن تفرج هم هؤلاء و كربهم , يا الله أني أسألك وطنا لا يظلم فيه أحد و لا يذل , يا الله أني أسألك أن يجد هؤلاء ما يصبون إليه , يا الله أن أسألك أن تحفظ هذه البلاد من زيغ أهل زيغ يا الله أني أسألك أن تبعد عنا كل محتال كافر ظالم و مبتل , يا الله أني أسألك أن تهدي مشايخنا و رؤسائنا و شبابنا , يا الله أني أسالك أن تعيد لهم البسمة و السرور و الفرج و الأمل و أن تعود إليهم وظائهم الآتي سبلت منهم ظلما و عدوانا يا الله خفف من معاناتهم و حقق رضاهم يا الله أحفظ لي وطني فليس لي من وطن بعده يا رب و الله ليحزن القلب و تبكي العين مما يحدث و مما تشهد هذه البلاد تغيرات كثيرة حدث في وقت قصيرة.
يا الله أن تعلم كفا بيك عليما أنهم يبتون في العراء و في الشارع فحفظهم من مكر الماكرين و فساد الفاسدين و أهدي شباب هذا الوطن.
علينا جميعا أن نتضامن مع هؤلاء العمال و أن نزورهم و أن نقاسمهم الألم و المعاناة و أن نحاول قدر مستطاعنا أن نخفف من معاناتهم و أن نتراجع دون أن تكف هذا الظلم و التهميش القائم, يكفي ظلما يكفي جهلا يكفي فقرا علينا أن نعيد لشعوب كرامتها كما ولدتهم أمهاتهم أحرار.
تحية لكل من تضامن مع العمال المفصولين تحية تقدير و إجلال لكل صحفيين على مبادرتهم و تحية لعمال تازيازت ووصيتي لهم أن يستمروا في الدفاع عن حقوقكم و أن لا يملوا فليل مهما طال لا بد لصبح أن ينجلي.

أخوكم : الكاتب : حمودي ولد حمادي
Istaylo.hamoudi@gmail.com

الحكومة تصادق على مشروعي قانونين يتعلقان بالمجتمع الموريتاني للمعلومات والجريمة السيبرانية

نواكشوط  ،  03/10/2013  –  اجتمع مجلس الوزراء يوم الخميس 03 أكتوبر 2013 تحت رئاسة صاحب الفخامة السيد محمد ولد عبد العزيز، رئيس الجمهورية.
وقد درس المجلس وصادق على مشروعي القانونين التاليين :
-مشروع قانون توجيهي يتعلق بالمجتمع الموريتاني للمعلومات.
إن ظهور مجتمع المعلومات على اثر الثورة الرقمية وفي ظل العولمة يستدعي اتخاذ استراتيجيات وطنية من أجل إنشاء إطار مناسب للتقنيات الجديدة للتنمية ، 

وفي هذا السياق يهدف مشروع القانون التوجيهي الحالي إلى تحديد المبادئ الأساسية للمجتمع الموريتاني للمعلومات وإطاره المؤسسي وحقوق وواجبات مختلف الفاعلين وأسس الشراكة وحيثيات التمويل أخذا بعين الاعتبار لضرورة المحافظة على النظام العام وصيانة الأخلاق الفضيلة.
-مشروع قانون يتعلق بالجريمة السبرانية.
يضع مشروع القانون الآليات القانونية والتنظيمية للجرائم والجنح المتعلقة بتنمية التقنيات الجديدة للاعلام والتحولات المرتبطة بها وذلك من خلال مجموعة من الأحكام القانونية والجنائية الهادفة إلى حماية المصالح العليا للوطن وحقوق المواطنين.

 

 

المصدر

قطر تعيّن رئيس موريتانيا الأسبق أستاذاً في مدرسة عسكرية – العربية.نت

العقيد معاوية ولد الطائع حكم موريتانيا 21 سنة ومنظمات حقوقية تطارده

تم تعيين الرئيس الموريتاني الأسبق العقيد معاوية ولد الطائع أستاذاً في مدرسة عسكرية في قطر، حسب ما أوردته وكالة “صحراء ميديا”، السبت.

وحكم ولد الطايع موريتانيا 21 سنة، هي أطول فترة لحاكم موريتاني، منذ انقلابه على الرئيس الأسبق محمد خونا ولد هيدالة 1984، ليطيح به عسكريون مقربون منه في انقلاب عام 2005 ثم تمنحه دولة قطر اللجوء السياسي ويستقر في الدوحة.

وحسب هذه المصادر فإن ولد الطائع الذي كان يقطن في أحد الأحياء السكنية الراقية بالدوحة، تم نقله إلى أحد القصور الأميرية، وذلك مباشرة بعد تعيينه منذ أيام كأستاذ في المدرسة العسكرية.

وكان ولد الطائع قد أقام في الدوحة منذ أغسطس 2005، وذلك بعد الإطاحة به في انقلاب أبيض نفذه عسكريون مقربون منه.

وتتهم منظمات حقوقية وسياسية موريتانية ولد الطائع ومسؤولين عسكريين ومدنيين في عهده بالمسؤولية عن جرائم ارتكبت ضد الزنوج في موريتانيا ما بين أعوام 1987 و1991.

وشملت تلك الأفعال مذابح جماعية وإعدامات خارج القانون وعمليات ترحيل قسري فضلا عن أعمال تعذيب وتحديد للحريات خارج القانون، وتطارد منظمات حقوقية معاوية ولد الطائع وطالبت بإصدار مذكرة اعتقال دولية في حقه.

المصدر.

الإعلان عن موعد إحصاء الناخبين للانتخابات المقبلة فى موريتانيا

أعلنت السلطات الموريتانية مساء الخميس، أن الإحصاء الإدارى الخاص بالناخبين سيبدأ فى 25 يوليو الجارى فى موريتانيا تمهيداً للانتخابات النيابية والبلدية المقررة قبل نهاية العام الحالى.

وأوضحت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، أن الإحصاء الإدارى ذى الطابع الانتخابى سيبدأ يوم 25 يوليو 2013 وينتهى فى السابع من سبتمبر 2013 فى البلاد والخارج.

وأشار بيان للجنة أن قرار تنظيم الإحصاء الانتخابى اتُخذ يوم الخميس خلال اجتماع طارئ عقدته بمقرها بنواكشوط برئاسة رئيسها الدكتور عبد الله ولد أسويد أحمد.

وحسب البيان فقد تم إيفاد جميع البعثات الجهوية والمقاطعية وبعثات المراكز الإدارية المكلفة بالإشراف على عمليات الإحصاء إلى أماكن عملها.

وذكرت مصادر مطلعة أن عملية تقييد السكان فى نظام الحالة المدنية الجديد “البيومترى” قد زاد على ثلاثة ملايين شخص.

المصدر.

خيال في خيال!!

ويؤثرون

تخيلت أن في موريتانيا رئيسا للفقراء، وتخيلت أن رئيس الفقراء هو فعلا رئيسا للفقراء، وتخيلت أنه قرر عندما شاهد إحدى حلقات برنامج “ويؤثرون على أنفسهم” قرر أن يتكفل بعلاج كل المرضى الذين ظهروا في تلك الحلقات، على حسابه الخاص، أو على حساب ميزانية القصر، أو على حساب الدولة الموريتانية.

وتخيلت أن في الحكومة وزيرا للتوجيه الإسلامي، وأنه عندما شاهد إحدى حلقات البرنامج المذكور، قرر أن يتبرع ـ وهو ليست به خصاصة ـ بنصف راتبه لهذا الشهر لعلاج أحد المرضى الذين ظهروا في حلقات البرنامج.
وتخيلت أنه سن سنة حسنة لبقية الوزراء، في شهر البذل والإنفاق، وذلك عندما قرر أن تتكفل وزارته بعلاج عشرة على الأقل من أولئك المرضى الذين ظهروا في حلقات البرنامج. وتخيلت أن باقي الوزراء ساروا على نهج الوزير الفقيه، فأخذ الوزراء يتبرعون بنسب من رواتبهم لضيوف حلقات البرنامج، ويتكفلون بعلاج العشرات منهم على حساب وزاراتهم.
وتخيلت أن وزير الإسكان قرر أن يمنح لكل مريض ظهر في ذلك البرنامج قطعة أرضية، خاصة لأولئك الذين ظهروا في البرنامج وهم في مساكن غير لائقة بالبشر.
وتخيلت أن مفوض الأمن الغذائي تكفل بالنفقة الشهرية من المواد الغذائية لأولئك المرضى، خلال الشهر الكريم على الأقل.
بل أني تماديت في التخيل، وتخيلت أن المفوض قرر أن يحمل على ظهره ـ في مشهد مثيرـ خنشة من الأرز أو السكر ليوصلها لأحد أولئك المرضى، كما فعل وزير فرنسي سابق رغم أنه ليس مسلما، ولا ينتمي لهذا الدين الذي أحدث ثورة في مفهوم العمل الخيري، من خلال توسيع مجالات الصدقة والإنفاق، لتتسع لكل ذي كبد رطب، ومن خلال تنويع تلك المجالات، لتشمل كل ما يدخل السرور في النفس البشرية، سواء كان ذلك بشق تمرة، أو بابتسامة عابرة، أو بكلمة طيبة، أو حتى بنية صادقة.
وتخيلت أن وزيرة المرأة تكفلت بعلاج كل الأطفال المرضى الذين ظهروا في حلقات البرنامج المذكور.
وتخيلت أن بعض رجال الأعمال قرروا أخيرا أن يتنافسوا على علاج مرضى برنامج “ويؤثرون على أنفسهم”. وتخيلت أن المريض الواحد كانت تأتيه بعد بث الحلقة عدة عروض من عدة رجال أعمال.
وتخيلت أن الإنفراد بعلاج مرضى البرنامج أحدث صراعا وخلافات شديدة بين رجال أعمال الأغلبية ورجال أعمال المعارضة. وتخيلت أن منسقية أحزاب المعارضة أصدرت بيانات قاسية اتهمت فيها الحكومة بالانحياز لرجال أعمال الأغلبية، على حساب رجال المعارضة. وهو ما تسبب ـ حسب المنسقية ـ في حرمان العديد من رجال أعمال المعارضة من الفوز ببعض تلك “الصفقات الأخروية”، التي يوفرها علاج مرضى البرنامج.
وتخيلت أن رجال الأعمال تبرعوا لضيوف برنامج “ويؤثرون على أنفسهم” ب5% من مجموع ما ينفقونه عادة في جلب الصور، وتنظيم السهرات المفتوحة في الخيام، لدعم مرشح هنا أو هناك في انتخابات رئاسية أو برلمانية أو بلدية.
وتخيلت أن “شنقيتل” ـ والتي يقال إنها أكثر مما أتخيل ـ قررت أن تتكفل بعلاج كل ضيوف البرنامج في هذا الشهر، وتخيلت أن ذلك جعل “موريتل” و”ماتال” تبحث في أرشيف البرنامج للسنوات السابقة عن مرضى للتكفل بعلاجهم ، بعد أن احتكرت “شنقيتل” رعاية برنامج ” ويؤثرون على أنفسهم”، مع احتكار علاج كل المرضى الذين سيظهرون في حلقات البرنامج لهذا العام.
وتخيلت أن القسم التطوعي في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية ـ إن كان للحزب قسما تطوعيا حقيقيا ـ قرر أن ينظم حملة تبرعات خلال الشهر الكريم لصالح ضيوف البرنامج.
وتخيلت أن كل مناضل في الاتحاد من أجل الجمهورية تبرع بمائة أوقية خلال الشهر الكريم، وهو ما مكن الحزب من جمع 80 مليون أوقية لصالح مرضى البرنامج (يقال أن عدد منتسبي الاتحاد من أجل الجمهورية يزيد على ثمانمائة ألف مناضل).
مر يوم من الشهر الكريم ولم يتحقق أي شيء مما تخيلت..
مر يومان…
مرت ثلاثة أيام..
مرت ثمانية أيام ، ولم يتحقق أي شيء مما تخيلت.
فأين هو رئيس الفقراء، إن كان في البلد رئيسا للفقراء؟ وأين هو وزير التوجيه الإسلامي، إن كان في البلد وزيرا للتوجيه الإسلامي؟ وأين بقية الوزراء؟ وأين رجال الأعمال؟ وأين الميسورين؟ أجيبوني يرحمكم الله..
تقبل الله من أولئك الفقراء والذين بهم خصاصة ومع ذلك لم تتوقف تبرعاتهم لأولئك المحتاجين بعدما تخلف الميسورون. وتقبل الله من تجارنا في الخارج، خصوصا في الدول الإفريقية والذين لم تتوقف تبرعاتهم لهؤلاء المرضى الذين تقطعت بهم السبل، في عام الناس هذا.
حفظ الله موريتانيا..

 

المصدر

محرك بحث لمهندسين فرنسيين ينافس العملاق الأمريكي “غوغل” – selibabyalane

qwantقامت مجموعة من المهندسين الفرنسيين بصنع محرك جديد للبحث يسمى كوانت (qwant). وأعلن عن إطلاق محرك البحث رسميا بداية من يوم أمس الخميس عند الساعة 16:30 بتوقيت غرينتش، وهو موجود في 25 بلدا ومتوفر بـ25 لغة.

واشار جان مانويل روزان، رئيس ومؤسس محرك البحث الجديد أنه “خلال الاشهر الاربعة الاولى التي جربنا فيها هذا المحرك، استطعنا جذب 3,5 مليون زائر، و70% ممن زاروا الموقع، رجعوا اليه بعد زيارتهم الاولى”.

واستلم القائمون على هذا المشروع مساعدة مالية تقدر بـ2,8 مليون يورو من مصدر مجهول، كما تقوم الشركة بتوظيف 20 مختصا في الوقت الحالي. واضاف جان مانويل روزان “طبعا من الصعب جدا منافسة العملاق غوغل، لكننا واثقون بأن هذا المحرك الجديد، سيحل محل غوغل الكلاسيكي بعد أشهر قليلة، وهذا بفضل الميزات التي يوفرها لمسخدميه”.

via المصدر.

فضيحة أخري .. هذه المرة في سنيم

alt ذكرت عدة وسائل اعلامية مختلفة أن المدير التجاري السابق لشركة اسنيم و المستشار الحالي للمدير العام للشركة المهندس  “خليفة ولد بياه” قدم استقالته من الشركة صباح اليوم

موقع ” الطوارئ ” ذكر أن لخليفة الذي يعتبر من اكثر الأطر العاملة في اسنيم كفائة و نزاهة سبق ان تلقي اتصالا قبل عدة اسابيع من المدير العام للشركة محمد عبد الله ولد أوداعة يطلب فيه تعين شاب موريتاني اكتتب مؤخرا بشكل مثير في الشركة و خارج عن القانون في احدي مصالح الشركة في الادارة التجارية بباريس .

لخليفة أعتذر عن تقبل الموضوع بسبب عدم وجود مكان و بسبب بعض المشاكل الإدارية التي تواجهها الشركة مع العدالة الفرنسية بخصوص العمال .

المدير العام قام بعد ذلك بتجديد منحة جديدة للشاب المذكور في بريطانيا بعد انتهاء منحته في فرنسا في انتظار التخلص من لخليفة الذي يعرقل تعينه في ممثلية اسنيم بباريس .

و قد استغل ولد اوداعة فترة الزوبعة الاخيرة و الاشاعة حول اقالته و للحفاظ علي منصبه لتمرير مخططه الذي نفذه قبل اربعة ايام حين اقال الخليفة من باريس و قام بتعين اطار موريتاني اخر بعمل في نفس الادارة كمدير لها من اجل ان يعين لاحقا الشاب الموريتاني الانف الذكر في المنصب الذي كان يشغله المدير التجاري الجديد.

و كان ولد بياه قد بعض اليوم الرسالة التالية الي عمال الشركة يعلن لهم فيها استقالته من الشركة :

Chèr(e)s collègues et ami(e)s

C’est avec une profonde tristesse et une grande émotion que je vous annonce aujourd’hui ma décision, mûrement réfléchie, de démissionner de la SNIM.

J’ai eu l’honneur et le privilège de servir dans les différents centres d’activité de la SNIM, que ce soit à Nouadhibou, Zouerate, la voie ferrée ou Paris , et de compter la plupart d’entre vous comme collègues ou collaborateurs.

J’ai rencontré , lors de ces différentes étapes de mon parcours professionnel au sein de la SNIM, des cadres brillants, des agents de maîtrise compétents et des ouvriers/ employés pleinement dévoués.

Ensemble, nous avons traversé des épreuves douloureuses et surmonté beaucoup de difficultés , avec des moyens souvent dérisoires, mais avec cette créativité et dévouement sans limites et cette fierté de servir cette entreprise que nous aimons tant, et au delà le pays tout entier.

Le très modeste bilan dont je peux me prévaloir, n’aurait pas été possible sans votre soutien constant et désintéressé. Vous m’avez tout appris, du chemin de fer au Port, en passant par la Mine, l’énergie ou le Commercial. J’ai été le témoin privilégié de tant de sacrifices, d’ingéniosité et d’oeuvres gigantesques accomplis dans l’ombre par des soldats inconnus œuvrant souvent dans l’anonymat le plus complet. C’est cela la culture SNIM.

Je ne peux que souligner ici le soutien sans faille et la confiance totale que m’ont accordée les Directeurs Généraux successifs de la SNIM, à qui j’exprime ici ma profonde gratitude.

Je pars , non pas avec le sentiment du devoir accompli – j’ai commis beaucoup d’erreurs , y compris aux dépens de certains d’entre vous et je le regrette et m’en excuse -mais avec celui d’avoir constamment œuvré dans le sens de ce qui m’a semblé être dans l’intérêt général.

Je vous souhaite à tous et à toutes beaucoup de succès sur le plan professionnel et de bonheur sur le plan personnel.

والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته

M. Khalifa Ould Beyah

المصدر \ موقع ” الطوارئ”

مقال رد على أعل الشيخ أحمد الطلبة

ذ/ أباه أسويليمة بوسيف

أباه أسويليمة بوسيف

شاءت عليك الأقدار يا ابن أحمد (الطلبة) بأن تهاجم ابن جلدتك الصحراويين وهم يخلدون الذكري الأربعين لتأسيس جبهتهم الصدامية (الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب) ممثلهم الشرعي والوحيد طبقا للقرارات الأممية.

وعلي العموم أخي الكريم واحتراما لحرف (د) الذي سبق اسمكم الكريم فإن البحث العلمي يتطلب مقارنة المعلومة بنقيضها حتي نتوصل للحقيقة او النتيجة او القاعدة العلمية، وعليه سيدي الكريم لنبدأ بمقدمتكم التي ذكرتم فيها الحراك الذي تعرفه قضية الصحراء الغربية دون أن تشيروا ولو بكلمة واحدة عن طبيعة ذلك الحراك وهنا انتهز الفرصة لأذكرك بأن الحراك الذي تتكلم عنه هو عبارة عن انتفاضة شعبية انطلقت شراراتها منذ العام 2005 في كل مدن الصحراء الغربية المحتلة من طرف النظام المغربي المخزني هذه الانتفاضة التي توجت بحدثين بارزين أولهما أحداث اكديم ازيك اكتوبر 2011 قرب مدينة العيون المحتلة هذه الأحداث التي وصفها المفكر والفيلسوف الأمريكي نعوم اتشومسكي بأنها كانت شرارة الربيع العربي، والحدث الثاني هو مظاهرات السبت التاريخية 4 ماي 2013 والتي خرجت في مدينة العيون بالآلاف وهي تحمل الأعلام الصحراوية بمناسبة زيارة وفد إعلامي أمريكي كبير للمنطقة وهي المظاهرات التي وصفت بالفاصلة وهي التي كتبت عنها الجرائد المغربية بأنها توازي في حجمها ومطالبها السياسية مظاهرات الزملة ضد المستعمر الإسباني 1970، كما أنك أخي الكريم ذكرت بان النزاع هو بين المغرب والجزائر مجافيا الحقيقة التاريخية والسياسية والجغرافية فالمغرب ممثلا في اعلي هرم في سلطته جلس علي طاولة المفاوضات مع قياديين من البوليساريو وبحضور الأمم المتحدة وموريتانيا والجزائر كبلدين مراقببن فقط..

أخي الكريم لا تمن علي الصحراويين بمعرفتك لأرضهم المحتلة والتي مررت بها عابر سبيل من اجل العلم والمعرفة لكنك تري بالعين الواحدة فقط، وفي هذه النقطة أسجل لك ملاحظتك حول التواجد الأمني المكثف والذي طبعا حسب العقل والمنطق ليس حبا في عيون الصحراويين يا باحثنا الكبير، وهنا اقتبس من مقال للسيدة الصحراوية الأولي خديجة حمدي ردا علي مقال للشاعر الكبير احمد ولد عبد القادر الذي وصف في حديث لقناة الجزيرة مدينة العيون (بالمغربية): فمن المؤكد أن أبهة الاستقبال وأنت تستحقها علينا جميعا لم تخف عنك غضب أهل الصحراء الغربية، وأن عيونهم العميقة نقلت لك لغة خاصة لا يفهمها إلا الشعراء في أرقى لحظات التزامهم.

فتحت كل ملحفة- ياسيدي – جسد امرأة أكلته السياط، وفي ملحفة كل امرأة هيكل عظمي أحرقته الزنازن المغربية في قلعة مڨونة الرهيبة وفي القنيطرة وتازمامارت والسجن لكحل وآيت ملول وغيرها من قلاع الموت التي تفنن الغزو المغربي في جعلها مساكن خاصة للصحراويين، تعبر عن “رغبته” الواضحة في التنمية لهذه الأرض تحت كل ملحفة حزمة أحزان وبقايا ذكريات للهروات عندما تنهش جسد “امرأة بيظانية” كريمة عزيزة فتحوله إلى خارطة للإغتصاب والحط بالكرامة الإنسانية، لقد سمعت نساؤنا كل الكلام البذئ الذي تقشعر له أبدانهن المحطمة وتجرعن أنواع الشتم والسب.

أما عن تهجمك علي الوطنيين الصحراويين أو الثوريين حسب تعبيرك فتلك خصال كريمة تسميها انت تهور حسب منطق الرجعيين، فالشباب الصحراوي الثائر ضد الغزاة المغاربة في المناطق المحتلة لا يتلقي التعليمات من ازويرات ولا انواذيبو ومن سميتهم بالمرتزقة يعدون بشهادة أبناء موريتانيا الوطنيين لا أولئك الذين بايعوا المغرب قبل الاستقلال ومازالوا، إضافة قوية علي اقتصاد الشمال وتوازن في الديمغرافيا مجتمع البيظان والذي ولله الحمد تعترف للشعب الصحراوي بالأنتماء له عكس أسيادك المغاربة الذين يصفونه في إعلام المخزن بأنهم كشكول من كوبا والطوارق وكوريا الشمالية … إلخ،

ومن تحصل علي الوثائق تحصل عليها بطريقة قانونية وشريفة كمثله من زنوج مالي والسينغال …. كما أن القبائل الصحراوية التي تشير إليها قد تكون أكثر انتماءا لموريتانيا منك فأكبر عملية ضد المستعمر الفرنسي في تاريخ المقاومة الموريتانية هي معركة أم التونسي شمال انواكشوط تم تنفيذها من طرف ما يناهز 100 مجاهد كلهم ينتمون لهذه القبائل فلا تزايد علي من سخى بدمه من اجل استقلال موريتانيا كما أن انتمائهم لأرض الساقية الحمراء ووادي الذهب يعد شرفا لهم .

أما عن تنجيمك باستحالة استقلال الصحراء الغربية وكونه يعد سرابا فتلك أحلامك وسوف تستيقظ منها قريبا فيبدوا أنك لم تساير الأحداث ولا تتابع القضية فالمغاربة في دوائرهم الرسمية والشعبية توصلوا لحقيقة ثابتة هي أن استقلال الصحراء الغربية هو الحل لعدة أسباب فهمها المغاربة أخيرا بعد دروس طويلة من الحرب والتفاوض والحراك السلمي، فلا تكن ملكي أكثر من الملك حتي لا يضحك منك الصديق قبل العدو. كما أذكرك بما قاله الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز في أحد خطاباته: بأننا كل يوم نسمع بميلاد دولة جديدة ولم نسمع يوما بقبر دولة.

وعن تساؤلاتك عن حدود الدولة ومقوماتها فلمعلوماتك حدود الصحراء الغربية معروفة وهي الحدود الموروثة من الاستعمار كما نصت علي ذلك المواثيق الدولية وصادقت عليه الوحدة الافريقية والتي بموجبها تم اقناع المغرب بالتخلي عن المطالبة بموريتانيا ومقومات الديمغرافيا فلن تكون اسوأ من قطر أو البحرين أو الكويت ….. والاقتصادية هي التي بسببها احتل المغرب الصحراء الغربية فهناك يوجد منجم بوكراع للفوسفاط وهو الثاني في العالم زد علي ذلك مياه الصحراء الغربية الدافئة المليئة بالاسمااك والثروة المعدنية الهائلة والثروة الحيوانية كما أن المؤشرات قوية علي وجود النفط والغاز وهنا نستنج وجوابا لسؤالك فلن يحتاج الصحراويين حينئذ للجزائر ولا المغرب ولا موريتانيا مع العلم ولمعلوماتك أيضا أخي ( الدكتور ) فالجزائر تمتلك اكبر أحتياط نقدي من العملة الصعبة ولا أعرف إن كنت متابعا للإعلام اخي الكريم بأن البنك الدولي طلب قرضا من الجزائر، ولا أعرف بأن كنت تعلم بأن مداخيل ثروة الغاز والنفط سنويا تفوق ميزانية المغرب مرات عدة، وأتوقع منك القول أين هي علي ارض الواقع لأجيبك أنها استثمارات ضخمة في 48 ولاية جزائرية كلها تمتلك مقوماتها لوحدها عكس المغرب الذي لا يضم سوي 13 ولاية فذاك هو الفرق باحثنا الكريم.

وعن تهجمك علي موريتانيا والبيظان بصفة عامة فتلك خصال رضعتها من أحفاد الفاسي في المغرب ومؤامرة ( أستشليح البيظان ) وإفراغهم من هويتهم الأصيلة ونعتهم بالرعاة. التي أفشلها ولد داداه وسيفشلها ايضا أحفاد الشهيد الولي .

لقد تناولت أخي ( المسيرة الخضراء ) وكأنها انجاز بشري عظيم وهنا أذكرك بأنها مسيرة حمراء وليست خضراء فقبل تلك الجيوش البشرية الجائعة، كانت تجوب مدن الصحراء القوات الملكية المغربية حيث سممت الآبار وقتلت النساء والأطفال ورمت الرجال من الطائرات، وهي القوات التي ودعها الحسن الثاني بقوله إذا وجدتهم في طريقكم اسباني تقاسموا معه الزاد وإن رأيتم غيره فأقتلوه ومن يكون ذلك الغير سوى أبناء عمومتك ( الصحراويين ) هنا نزح غالبية الشعب الصحراوي الأعزل فأحتضنته الجزائر ارض الأحرار وقبلة الثوار كما قال الراحل هواري بومدين.

وبخصوص موريتانيا وعلاقتها بقضية الصحراء الغربية اختصر علي بعض المحطات التاريخية التي شهدتها تلك العلاقة فبعد خطأ الرئيس السابق المختار ولد داده والذي اعترف به في مذكراته وهو قبوله لتقاسم الصحراء مع المغرب بدأت حرب الأشقاء ليأتي انقلاب 1978 لينقذ البلاد من الحرب وتعترف موريتاتيا بالجمهورية الصحراية بعد ذلك دخلت موريتانيا فيما بات يعرف بالحياد الإيجابي والذي لوحظ مؤخرا من طرف المراقبين بالتخلي عنه من طرف سلطات انواكشوط بإتجاه الوقوف مع الحق وهو إعطاء الشعب الصحراوي حقه في تقرير مصيره واستقلاله.

وفي الأخير انتقلت من المحلل الاستراتيجي والسياسي إلي محلل نفسي اجتماعي بأمتياز لنفسية الشباب الصحراوي فتلك المعطيات التي تحدثت عنها عول عليها المغرب منذ عشرين سنة وحصد نتيجتها في ما حصل في اكديم ازيك وما بعد ذلك من أحداث فالرجولة بكل معانيها لا تموت في الأحرار حتي لو طال الزمن ومهما وجدوا من إغراءات والاستثناء موجود للأمانة وتلك حكمة الخالق في عباده، ومع اني لست من دعاة الإرهاب ولا الشغب ولا قتل الأنفس إلا أن حصيلة يوم واحد من الاشتباكات بين كل تلاوين الجيش المغربي والشباب الصحراوي الأعزل إلا من الإرادة وعدالة القضية كانت صادمة للمحتل المغربي وأزلامه.

إذن أخي الكريم أعود وأكرر أنه واحتراما ( لدالك ) عليك أن تكلف نفسك عناء البحث عن الحقيقة قبل أن تكون وسيلة في أيدي الآخرين وليس عيبا بأن يكون لك موقف مخالف للصحراويين بل العيب هو أن تجافي الحقيقة فإن كان ذلك جهلا فتلك مصيبة و جريمة في حق ( دالك ) وإن كان ذلك عن قصد فتلك مصيبة أكبر.

وإلي اللقاء

ذ/ أباه أسويليمة بوسيف

متابع ومختص في نزاع الصحراء الغربية

المصدر.

صيف سياسي ساخن في موريتانيا

صورة من إعتصام سابق للمعارضة في ساحة إبن عباس -نواكشوط -عدستي


تشهد موريتانيا الاَن حالة من الإستقطاب الحاد بين الأطراف المشكلة للمشهد السياسي من معارضة تقليدية وموالاة و رئيس وحركات شبابية إحتجاجية، وما زاد هذا الاحتقان هو إصرار كل طرف على موقوفه ورفضه التنازل قيد أنملة ووجود حالة من عدم الثقة بين النظام الحاكم و الشعب من جهة و المعارضة والرئيس من جهة أخرى،و غلاء الأسعار والعطش وإرتفاع معدلات البطالة والفقر .
منسقية المعارضة الموريتانية و بعد مايزيد على سنة من الاحتجاجاجات والمسيرات والمهرجانات الداعية لسقوط النظام الحاكم في موريتانيا أطلقت يوم الخميس الماضي 15 أيار وثيقية جمعت فيها شروطها للمشاركة في أي إنتخابات قادمة، وإعتبرت تطبيقها هو الضامن الوحيد لتنظيم إنتخابات حرة ونزيهة وجاءت الشروط كالتالي:
ا- إشراف سياسي محايد وذو مصداقية حقيقية،حيث ترى منسقية المعارضة أن تجربتها مع الرئيس الموريتاني الحالى ورئيس ورئيس الحكومة أثتببت لها أنهم غير مؤهلين للإشراف على انتخابات حرة ونزيهة وشفافة خاصة بعد الإتهامات المتلاحقة للرئيس الموريتاني حول كونه يتاجر في المخدرات وغسيل الأموال وظهور تسجيلات صوتية لمفاوضات  مفارضة بين الرئيس الموريتاني وعصابة لغسيل الأموال لم يتم فتحقيق حتى الاَن في صحتها أو فبركتها .
ب- مؤسسات انتخابية يوثق فيها .فالمعارضة ترى أن المؤسسات القائمة غير شرعية ولا ذات مصداقية لكون تعيين أعضاءها لم يكن عن إجماع ولا تشاور بين كل مكونات المشهد السياسي .
ج- حياد وسائل الدولة ونفوذ سلطانها،و يتطلب الأمر حسب وثيقة المعارضة الاجراءات التالية :
1. إعداد قانون جديد يتناول حياد الدولة في اللعبة السياسية و المنافسة الانتخابية؛
2. النأي بالإدارة عن تعاطي السياسة، وتعيين إداريين مختارين على أساس معايير الكفاءة دونما تمييز في الانتماء السياسي،تكون قبل الانتخابات القادمة.وعلى هذا الأساس فإنه على الجهاز الاداري أن يعكس تعددية الانتماءات السياسية.
3. فصل الصفقات العمومية والتراخيص المختلفة والخدمات العامة عن السياسة وعدم اشتراط الولاء السياسي في منحها للمستحقين؛
4. تحديد سقف مالي لميزانيات المترشحين، ومشاركة الشخص الواحد في ميزانية المترشح الواحد أو اللائحة الواحدة، وعدد مراكز الحملة الانتخابية لكل مترشح أو لائحة على مستوى المقاطعة أو الدائرة الانتخابية.
5. إدلاء كل قائد من قواد أركان الجيش والدرك والحرس والشرطة وقوات الأمن الأخرى بتصريح علني مصحوب بيمين يلتزم فيه بأن يبقى على مسافة واحدة من جميع الفرقاء السياسيين .
6. توحيد هيئات الجيش الوطني بدمج كتيبة الحرس الرئاسي في المؤسسة العسكرية وتطبيع التصويت العسكري في الانتخابات.
7. فتح وسائل الإعلام العمومية على أساس قواعد توافقية ودائمة و تعيين مسؤولين محايدين و جمهوريين على رأسها.
د- تحضير مادي وفني مرضٍ.وتلخصه في الخطوات التالية :
1. مراجعة النصوص الانتخابية بطرق توافقية؛
2. القيام بتدقيق في السجل الانتخابي؛
3. دعوة هيئة الناخبين إلى الاقتراع فقط بعد وصول عملية الإحصاء إلى نسبة %90 من السكان و عملية سحب بطاقات التعريف إلى نسبة % 80 من الناخبين؛
4. إشراك جميع الفرقاء في إعداد اللائحة الانتخابية ؛
5. نشر اللائحة الانتخابية قبل إيداع الترشحات، ونشر اللائحة الانتخابية النهائية (أي المكملة بالإضافات المقررة بموجب الأوامر القضائية) قبل تاريخ الاقتراع بـ 15 يوما؛
6. تحديد تاريخ الاقتراع بصفة توافقية.
د-إلتزام رئيس الدولة و رئيس الوزراء و أعضاء الحكومة أن يلتزموا بعدم الترشح للاستحقاقات القادمة و الامتناع عن دعم أي مترشح.
وثيقة شروط المعارضة الموريتانية جاءت بعد شهور من إعلان اللجنة الوطنية للانتخابات عن موعد الإنتخابات التشريعية العامة في الفترة ما بين 15 سبتمبر و15 أكتوبر 2013.
تلك الانتخابات التي كان من المفترض أن تتم في تتم في أكتوبر 2011 فالبرلمان الموريتاني منتهي الصلاحية مند منذ سنة ونصف”.
إعلان النظام لتاريخ الانتخابات إعتبرت المعارضة الموريتانية أنه لايعنيها في شي وغير شرعي فاللجنةالوطنية للانتخابات لم تشكل بتشاور وطني وإنما إنبثقت عن حوار غابت عنه أهم أطراف المعارضة الموريتانية وإعتبرت انه مجرد مسرحية هزلية سيئة الإخراج .
لكن النظام مازال مصراً على موقفه ويقول أن المعارضة تريد الخراب للدولة،وأنه سيجري الإنتخبات حتى وإن لم تشارك أحزاب المعارضة المهمة، وأنه لن يدخل معها في حوار أو يلبي أي مطلب من مطالبها.
في المقابل توجد هناك مجموعات شبابيية مثل حركة 25 فبراير ترى أن أي تسوية سياسية تبقى على النظام العسكري في موريتانيا تعد خيانة لمشروع التغيير في موريتانيا وأنه على كل أطياف المعارضة الموريتانية الوقوف جبهة واحدة من أجل سقوط النظام وأن معركة النخب يجب أن تكون  تمدين الدولة الموريتانية المختطفة من قبل العسكر منذ 1978 تاريخ أول إنقلاب عسكري في موريتانيا .

 هذه الحركة هي وريثة حراك الشباب الموريتاني الذي بدأ في الخامس والعشرين من 25فبراير 2011 تفاعلأً مع الربيع العربي حيث طالب الشباب المشارك فيه بسقوط حكم العسكر. وتسعى إلى زرع ثقافة الاحتجاج في الشارع الموريتاني وتقوم بانشطة إحتجاجية بشكل مستمر لنفس الغرض .
أيضا يوجد صوت اَخر في المشهد السياسي الموريتاني وهو مبادرة مسعود ولد بلخير رئيس الجمعية الوطنية الموريتانية -المنتهية الصلاحية منذ أكثر من عام ونصف -والتي تدعوا إلى قيام حكومة وحدة وطنية برئيس وزراء تكنوقراط.
إذن المشهد السياسي في موريتانيا متعدد الأطراف ومضطرب حتى الغليان .
هذا الوضع ليس بجديد على موريتانيا،فبعد إنقلاب الرئيس الحالي لموريتانيا محمد ولد عبد العزيز عام6 أغسطس 2008 على أول رئيس مدني منتخب في موريتانيا وهو سيدي ولد الشيخ عبد الله حدثت حالة من الرفض والاحتقان والاحتجاج ضد ذلك الانقلاب تم قمعها بشراسة وانتهب بدخول المعارضة الموريتانية في حوار مع نظام ولد عبد العزيز واختتم باتفاق أطلق عليه وقتها إتفاق دكار تمخض عن إنتخابات سنة 2009 شاركت فيها قوى المعارضة واتهمت النظام بالتزوير لكن هدأ الوضع بعدها .
إلأ أن الاحتقان بدأت إرهاصاته تعود مع بداية الربيع العربي حيث بدأ الشباب الموريتاني في سنة2011 بالخروج من أجل المطالبة بالدولة المدنية وسقوط حكم العسكر والعدالة الاجتماعية إلى أن لحقت به المعارضة التقليدية (منسقية المعارضة ) بعد سنة من خروجه في 12 مارس 2012 وأطلقت ندائها ومطالبتها بسقوط النظام العسكري .
وكان رد النظام على مطالب الشباب والمعارضة هو القمع والسخرية من إحتجاجتهم وإتهامهم بالعمالة لدول أجنبية.
وأنهم فلول النظام السابق ومجموعة من الفاسدين وحاول إمتصاص الغضب الشعبي باجراء حوار مع بعض الاحزاب المنضوية تحت لواء مولاته وأحد أحزاب المعارضة إلا أن ذلك الحوار لم يهدأ المحتجين وإزدادت وتيرة الاحتجاجات وتوسعت رقعتها إلى أن أصبحت موريتانيا اليوم بؤرة ساخنة فكل ولايات موريتانيا تحتج الاَن .
حالة الإحتقان التي تتصاعد كل يوم ويتطور مستوى الخطاب فيها كل لحظة قد تنتهي بأحد السيناريوهين  التاليين :
-أن يقوم النظام بالتنازل للمعارضة ويؤخر موعد الإنتخابات التشريعية ويقبل بحكومة وحدة وطنية يقودها تكنوقراط-
تكون حكومة تصريف أعمال فقط- ويدخل معها في حوار تنبثق عنه مشاركة المعارضة في لجنة الإنتخبات وتتنازل عن مطالبتها برحيله و تجرى إنتخابات تشريعية ورئاسية في ظل مشاركة المعارضة وبالتالي تمنحه غطاء سياسيا شرعيا جديداً.
-أن يصر النظام على تنظيم الإنتخابات في الوقت الذي أعلن عنه وبلجنة الانتخابات التي أسس و بدون إشراك المعارضة في الاعداد لها وفي ظل مقاطعتها لها ،ووسط تصعيد المعارضة و مطالبتها بسقوطه وتسييرها الاحتجاجات ضده وسحب الشرعية عنه .
حدوث السيناريو الأول سيكون تكرار لسيناريو تشريع المعارضة لإنقلاب الرئيس الموريتاني الحالي محمد ولد عبد العزيز على الرئيس السابق سيدي ولد الشيخ عبد الله وقد يهدأ الوضع بعض الوقت لكن لن يحل المشكلة، وإن قبلت به المعارضة فيعني أنها لم تتعلم من دروس الماضي وتجاربها مع النظام العسكري الذي وعدها أكثر من مرة بعدم التدخل في سير الانتخابات وينقض ذلك الاتفاق حينما تشرع له الحكم ،فمثلا الجنرال محمد ولد عبد العزيز تنكر للاتفاق دكار الذي وقع مع المعارضة وجمل به إنقلابه وإزاحته لأول رئيس مدني منتخب يحكم موريتانيا .
أما حدوث السيناريو الثاني فيعني أن المعارضة قد حسمت أمرها وقررت السير في طريق إزالة النظام العسكري وأنها إقتنعت أخيراً أن المناورات مع العسكر لن تفضى إلى أي تقدم في مسيرة الديمقراطية في موريتانيا، وأن الشباب الطامح للتغيير في موريتانيا لن يغفرلها مرة أخرى إرتماءها في أحضان مشروع ترسيخ الحكم العسكري .
لكن قرار المعارضة هذا يتطلب منها أن تقوى بنيتها الداخلية،وأن لاتترك النظام يشق صفها، وأن تنفتح على الحركات الشبابية الموجودة في الشارع وتنسق أكثر مع كل أصحاب المظالم والغاضبين من النظام، وأن تطور خطابها وتتغلعل أكثر في الشارع وتكسب الشعب في أقاصى البلاد حتى تخنق النظام بالاحتجاج وذلك هو التحدى الحقيقي أمامها .
إذن موريتانيا مقبلة على ربيع سيقتلع جذور حكم العسكر قد يتأخر لو قامت المعارضة بالدخول في تسوية سياسية تشرع الحكم العسكري ، لكنه قادم فالمسكنات أثبتت الأيام أنها غير ناجعة و الوعي بضرورة التغيير يزداد كل يوم بين الشباب الموريتاني .

مدونة أحمد ولد جدو.