الظاهر أنه لم يبق للشرطة إلا مهمة لعب الدبوس

التاحت شرطة مكافحة الشغب اليوم في الخلق المقاطع للانتخابات وضربتهم بالدبابيس وبمسيلات الدموع، وظلت تلعب فيهم بالدبابيس حتى قالوا واحدا، والظاهر أن الشرطة كانت مستحفية وتريد أحدا تلوح فيه فقائعها، خاصة أنها لم يبق لها من المهام إلا مهمة لعب الدبوس.

الظاهر أنه لم يبق للشرطة إلا مهمة لعب الدبوس

إحدى المصابات في التظاهرة المقاطعة للانتخابات أمس الاثنين/ الصورة منقولة عن موقع شي الوح افشي
المهم أننا نطلب من خلق المعارضة المقاطع للإنتخابات أن يعذر شرطتنا الباسلة، خاصة أن الإكتتاب قد توقف فيها منذ 6 سنوات، وتم تجريدها من كل الصلاحيات باستثناء بط المواطنين، والتقاعد متواصل فيها، لكن المشكلة أننا لن نبكي أيضا على هذه الشرطة، ولن نذكرها بخير إذا تقاعد جميع عناصرها..
موجبه أننا سمعنا أن فخامة القيادة الوطنية يقول إن الشرطة شرطة أعلى ولد محمد فال، لذالك نطلب من الرئيس اعلي أن يحكم الدبابيس عن شرطته…فدهر لعب الدبوس قد انتهى.

المصدر

نقلا عن موقع شي الوح افشي الساخر

Advertisements

أفيل ولد اللَّهاه قبل 2009 لا يوجد…2013 موجود

تابع مراسل (ش إلوح افش) لقاء الشعب في مدينة النعمة، وفهم منه أن فخامة القيادة الوطنية ربما يترشح للرئاسة مرة أخرى، كما فهم أن الإنتخابات البلدية والبرلمانية ربما تتأجل مرة أخرى، وذالك لكونه شاهد نوابا يضحكون..والضحك من غير سبب يدل على تأجيل الإنتخابات.

المهم أن الجداول التي قدمها فخامة القيادة الوطنية وعرضتها شاشات تلفزة خيرة منت الشيخاني المشبوحة في النعمة ثابتة، وقوله إن أغلب الذين تَخلطوا مع المفتشية هم من المولاة ثابت، بل كلهم من الموالاة لأن المعارضة ليس فيها مسؤول ولا مدير في الدولة، وأكبر مسؤول عندها هو أحد مديري المدارس الإبتدائية في توجنين، ونتحفظ على ذكر اسمه خوفا عليه من المفتشية العامة للدولة.

وعلى سبيل المثال فإن الجدول التالي ثابت…

ولكن فخامة القيادة الوطنية لم يقدم لنا هذا الجدول مثلا، ربما لضيق الوقت:

جريدة ش الوح اف ش.

حكومة معالي الوزير الأول لا تطيح لأنها شاربة من بئر توجنين

سوف نعطيكم هذه المرة طشة من أخبار بئر توجنين قد لا تكون عندكم فاكصروا لنا وذنينكم ، فأنتم ظاهر لكم أن هذه البئر طارئة وذلك ليس على حالته تلك ، فالبئر قديمة ولكنها كانت مجحودة عن الناس وخاصة عن المعارضة ليلا يشربوها للنجاح ، فهذه البئر شرب منها فخامة القيادة الوطنية قبل الانتخابات ولذلك عاد رئيسا ، وتعرفون أنكم عليكم بالمارة كنتم تقولون أنه تخلط مع شيء ليس على بابه..

 

والذي جعل أحمد ولد داداه لا ينجح في الانتخابات الرئاسية الماضية هو أنه رفض أن يشرب منها ، فقد قال أن الماء المالح يسبب له الحموضة ، وقد جغم منها مسعود ولد بلخير جغمة صغيرة فأصبح رئيسا للبرلمان ، وشرب منها معالي الوزير الأول مولاي ولد محمد الاغظف، وأعطى لوزرائه، فشرب كلهم منها، ولذلك تعرفون أن حكومة معالي الوزير الأول لا تطيح أبدا.

 

موجبه أننا سمعنا أن واحدة كانت لا تجد العيال فحازت وجغمت من هذه البئر، فرزقت طفلا ليلتها هذه في طب زايد ، وقالوا أيضا أنها شربت منها واحدة كان أهلها قانطون لها، فجاءها واحد مشعشع وعاد معها ، وقالوا أنها مجربة للشفاء من شين الذات ، وصلع الرأس ، ومعلومة في الحموضة ، وتزين السعد ، وتُسَقر الخنافر، وتُغَلظ السيقان، والله أعلم.

ريدة ش الوح اف ش.

جمل عربي “مسروق” هدية سلطات مالي لرئيس فرنسا

أزواديون ينوون مقاضاة هولاند وقناة تتحدث عن إرجاع الجمل بسبب برد باريس

85احتفى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند كثيرا بجمل أهدته له سلطات مالي في مدينة تمبكتو التاريخية، شكرا له على المساعدة في طرد المتطرفين من مدن شمال مالي، لكن تبين لاحقا أن الهدية جمل مسروق من أحد العرب وهو يطالب به الآن.

وكان الرئيس الفرنسي قد زار الأحد الماضي، مناطق في شمال مالي، بعد تحريرها من قبل القوات الفرنسية.

ومن غير المعروف هل علم الرئيس الفرنسي بقصة الجمل المسروق أم لا، لكن قناة “بي أف أم تي في” الإخبارية الفرنسية، قالت اليوم الثلاثاء، إنه “تقرر إعادة الجمل إلى موطنه الأصلي بمالي بسبب صعوبة تأقلم الجمل الهدية مع الجو البارد في فرنسا”. وأضافت القناة الإخبارية أن “الجمل سيعيش برفقة أحد المزارعين في مالي، ممن فقدوا بيوتهم في قصف للدبابات الفرنسية”.

وفي تفاصيل القصة الطريفة التي اهتمت بها تجمعات الأزواديين من أبناء شمال مالي، على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد طالب صاحب الجمل وهو لاجئ في مخيم أمبرة على الحدود مع موريتانيا، بجمله، الذي خطف منه غصبا بعد تدهور الأوضاع في بلدته.

ونقل موقع “الحدث الأزوادي” القصة بكثير من السخرية والتنكيت على ما وقع فيه الرئيس الفرنسي، من تحايل على يد سلطات مالي، التي أرادت تكريمه بجمل مسروق. ومعروف حسب موقع “الحدث الأزوادي” أن الجنوب المالي، حيث توجد العاصمة باماكو، منطقة زراعية لم تعرف يوما وجود الجمال.

وهدد نشطاء أزواديون برفع دعوى قضائية لاسترداد الجمل المسروق، وفي هذا السياق، قال ناشط سمى نفسه “سعيد توارق” إن “باريس ستشهد حراكا قضائيا غير مسبوق بخصوص الجمل المسروق”، وأن “هناك أنباء عن رفع دعوى من قبل صاحب الجمل إلى القضاء الموريتاني في مخيم أمبرة”.

وفي تويتر أعلن الناشط علي محمد لمتابعيه أن “الجمل الذي أهدي إلى هولاند في تمبكتو المحتلة، منهوب من صاحبه العربي الأزوادي اللاجئ الآن في موريتانيا”، مضيفا “وهذه ليست دعابة!”.

أما عماد آيت طاهر فقد طالب “بمحاكمة هولاند بتهمة حيازة “الجمل المسروق”، ويجب فضحه في الإعلام حتى يكون مهزلة أمام العالم”. فيما طالب ناشط على الفيسبوك يدعى أحمد محمد بتدويل قضية الجمل، مؤكدا أنه “يجب إعادة الحقوق إلى أصحابها ومتابعة الملف وإعادة البعير إلى أصحابه الأزواديين، مذكرا بأنه “لا بعير للجنوبيين”، ومشددا على امتلاكه “لدلائل تثبت عدم ملكية مالي لهذا البعير، ولذا لا يحق لها تقديمه كهدية”.

جمل عربي “مسروق” هدية سلطات مالي لرئيس فرنسا.