التوحيد والجهاد تهدد بإعدام الرهائن الجزائريين

حماد ولد محمد خيرو رئيس مجلس القضاء في حركة التوحيد والجهاد بغرب افريقيا (الأخبار_ أرشيف)

حماد ولد محمد خيرو رئيس مجلس القضاء في حركة التوحيد والجهاد بغرب افريقيا (الأخبار_ أرشيف)

 

الأخبار (نواكشوط) ـ توعدت حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا بقتل سبعة دبلوماسيين جزائريين تحتجزهم في شمال مالي إذا لم تستجب السلطات الجزائرية لطلبها بالإفراج عن ثلاثة من مقاتليها تعتقلهم منذ فترة.

وقالت الحركة في بيان لها إن حياة الدبلوماسيين السبعة ستكون في خطر إذا رفضت الجزائر طلب الإفراج عن المقاتلين.

وكانت الحركة اختطت العاملين في قنصلية الجزائر في غاو بشمال مالي في شهر أبريل من العام الماضي، قبل أن تفرج عن ثلاثة منهم لاحقا.

الأخبار + وكالات

المصدر

اجتماع إقليمي حول “مكافحة الإرهاب” في منطقة الساحل الإفريقي الإثنين بالجزائر

PNG - 22.3 كيلوبايت

تستضيف الجزائر الإثنين المقبل اجتماعاً إقليمياً حول “مكافحة الإرهاب” في منطقة الساحل الإفريقي، وذلك ضمن المنتدى الشامل “للمكافحة الإرهاب” الذي يضم 28 دولة والأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية أمس الخميس، أن الاجتماع الثاني لمجموعة العمل الإقليمية حول تعزيز قدرات “مكافحة الإرهاب” في منطقة الساحل والذي تترأسه الجزائر وكندا، سينظم بقصر المؤتمرات بمدينة وهران شمال غرب البلاد.

ويعد المنتدى الشامل، آلية متعددة الأطراف تم إطلاقها في سبتمبر 2011 في نيويورك، ويهدف إلى تعزيز البنية الدولية لـ”مكافحة الإرهاب” العابر للأوطان، وإقامة تعاون دولي معزز مع تعبئة الخبرة والموارد الضرورية.

وتوج الإجتماع الأول للمجموعة الذي انعقد في نوفمبر 2011 بالمصادقة على مخطط عمل سيكون محل تقييم وتحديث خلال الإجتماع الثاني.

وكانت الجزائر دعت على لسان كاتب الدولة المكلف بالجالية الجزائرية في الخارج بلقاسم ساحلي، خلال الإجتماع الأخير للمنتدى الشامل الذي انعقد في الولايات المتحدة الأمريكية إلى وضع تصور شامل في مجال “مكافحة الإرهاب” والجريمة المنظمة في إفريقيا.

وقال ساحلي إن “هذا التصور يجب أن يأخذ بعين الاعتبار أيضاً المطالب الشرعية ذات الطابع الاقتصادي والاجتماعي لسكان بعض المناطق الواقعة في مناطق النزاع”.

وأشار إلى أن الجماعات “الإرهابية” في منطقة الساحل “استغلت الأحداث في شمال إفريقيا لتعزيز نشاطاتها في الساحل ولاسيما في مالي من خلال تطوير نقاط الربط مع مهربي المخدرات والأسلحة المتواجدين في المنطقة لتمويل نشاطاتهم الإجرامية”.

وأعرب ساحلي عن ارتياح بلاده “لجهود إفريقيا الرامية إلى ضمان تكفل الأفارقة أنفسهم بالمشاكل الإفريقية لاسيما في إطار الآليات التي وضعها الاتحاد الإفريقي وفي مقدمتها مجلس الأمن والسلم الإفريقي”، معتبراً أن هذه الجهود أفضت إلى نتائج “ملموسة ومشجعة”.

المصدر

دراسة أمريكية: القاعدة تعيد تنظيم صفوفها بشمال مالي

 

 

الأخبار(نواكشوط) قالت دراسة أمريكية نشرت قبل أيام، إن تنظيم القاعدة يعمل حاليا على تنظيم صفوفه في مناطق صحراوية بشمال مالي وتونس والجزائر.

وقال باحثون من المعهد الدبلوماسي الأمريكي ـ المقرب من وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون- إن تنظيم القاعدة في شمال إفريقيا يشكّل عنصر تهديد للأمن الأمريكي والغربي أكبر بكثير من التهديد الذي تمثـله فروع القاعدة في العراق وأفغانستان واليمن وسوريا، نظرا لقرب القاعدة في شمال إفريقيا من الولايات المتحدة.

وصنفت الدراسة الحديثة التي أصدرها المعهد الدبلوماسي الأمريكي 4 منظمات على أنها الأكثـر تهديدا للأمن الغربي في شمال إفريقيا وللمصالح الأمريكية، وهي حركتا (أنصار الدين) في مالي و(أنصار الشريعة) في كل من تونس وليبيا، و(القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي) و(التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا).

وحذّر مختصون من المعهد الدبلوماسي الأمريكي من رد فعل القاعدة في شمال إفريقيا، على العمليات العسكرية الفرنسية في شمال مالي “والتي قد تشمل دولا غربية عدة، منها الولايات المتحدة الأمريكية”.

وصنفت الدراسة الأمنية، القيادي الجزائري مختار بلمختار، أمير كتيبة الموقعون بالدماء، وأبو مصعب عبد الودود (عبد المالك درودكال) أمير القاعدة في بلاد المغرب، على أنهما من أخطر قادة القاعدة والتيار السلفي الجهادي.

وقالت الدراسة أن مختار بلمختار قفز من مجرد قائد لفصيل مسلح في الصحراء، إلى أحد قادة الصف الأول في تنظيم القاعدة العالمي بعد أحداث المنشأة النفطية في (عين أمناس) بالجزائر، مشيرة إلى سعي مختار بلمختار بالتعاون مع “جهاديين” في تونس وليبيا والجزائر ومالي ونيجيريا، لتشكيل خلايا نائمة في مدن أمريكية ومناطق عدة في العالم.

وأشارت الدراسة أيضا إلى أن طموحات، أبو مصعب عبد الودود، تتجاوز الجزائر لتصل إلى دول غربية، في الضفة الشمالية من البحر المتوسط.

 

المصدر

من يعرقل طريق “شوم – تيندوف”؟

منطقة ريش أناجيم أبرز محطة للعابرين نحو تيندوف من موريتانيا (الأخبار)

منطقة ريش أناجيم أبرز محطة للعابرين نحو تيندوف من موريتانيا (الأخبار)

 

الأخبار (نواكشوط)- يوم الثامن والعشرين من أغشت 2012 تسلم وزير النقل الموريتاني يحي ولد حدمين من السفير الجزائري بنواكشوط عبد الحميد الزهاني دراسة الجدوى الاقتصادية والبيئية والاجتماعية، لطريق تندوف- شوم بعد أن تولت الجزائر تمويل الدراسة وتنفيذها.

ورغم أن الحكومة الموريتانية رحبت بالخطوة على لسان وزير النقل، إلا أن المرحلة الثانية من المشروع وهى البحث عن التمويل لا تزال خارج أولويات الحكومة الحالية، ولم تطرح في أي اجتماع مع الممولين العرب أو الداعمين من الغرب رغم الجولات المكوكية لوزير الاقتصاد والتنمية سيدى ولد التاه ومعاونيه خلال السنوات الأخيرة.
 

الشاحنات الصحراوية تعبر الحدود الموريتانية يوما لنقل مئات الأطنان من البنزين والغذاء (الأخبار)الشاحنات الصحراوية تعبر الحدود الموريتانية يوما لنقل مئات الأطنان من البنزين والغذاء (الأخبار)

 

وزير الشؤون المغاربية الجديد حامد ولد حمونى فاجأ الرأي العام بموريتانيا بقوله إن نواكشوط بدأت تنفيذ الجانب المتعلق بها من الطري، ملقيا الكرة في مرمى الجارة الجزائر،إلا أن أوساطا مهتمة بالملف نفت للأخبار صحة المعلومات التي أوردها الوزير، وعدتها ضمن دائرة المزايدات الداخلية والقدرة على إطلاق المشاريع اللفظية أمام النواب وقت الحرج والضيق.

وتقول مصادر الأخبار بوزارة النقل إن الطريق الحيوي لا تزال أمامه عقبات سياسية وأخرى مالية، وإن أولوية الحكومة حاليا ربط مدينة أزويرات بالعاصمة نواكشوط، وفك العزلة عن مناطق أخرى داخل البلاد بينها أحياء في العاصمة نواكشوط قبل ربط مدينة شوم الحدودية بتيندوف.

ويربط الكثيرون بين مراوحة الملف لمكانه والعلاقات المغاربية المتوترة، ويرى أغلب متابعى الشأن المغاربى بأن الرباط لن تسمح بسهولة بتمرير الطريق، لما يشكله من تهديد لمصالحها التجارية مع عدد من دول القارة وخصوصا موريتانيا والسنغال.
 

تتناثر هذه الأكواخ على الحدود الموريتانية الصحراوية مستفيدة من حيوية الطريق (الأخبار)تتناثر هذه الأكواخ على الحدود الموريتانية الصحراوية مستفيدة من حيوية الطريق (الأخبار)

 

غير أن لسكان مدن الشمال رأى آخر، فهم يتطلعون إلى تنفيذ المشروع لما له من فوائد تجارية وانسانية، ويري أغلب سكان تيرس زمور أن الطريق سيساهم في استقرار الأسعار بموريتانيا، وتنشيط التجارة بين دفتي الصحراء، كما سيخفف من أعباء الأسر المتنقلة بين “تيندوف” بالجزائر وأزويرات بموريتانيا.

ويشهد الطريق الرملي الرابط بين البلدين حركة تجارية غير مسبوقة، وتعبر عشرات الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية والبنزين الحدود المشتركة يوميا باتجاه الأراضي الموريتانية.

وتتناثر أكواخ صغيرة على جنبات الطريق من أجل توفير الماء والبنزين والراحة بعض الأحيان لسالكى الطريق الشاق بين أزويرات وتيندوف، كما توجد حركة شبه يومية للقوات الموريتانية لتأمين سالكيه.

ورغم المشاق التي يتكبدها التجار والمخاطر المحدقة بكل رحلة،فإن حيوية التبادل التجاري ألقت بظلالها على الحياة العامة بالشمال من خلال تخفيض الأسعار وتوفير المواد الكمالية للعديد من طالبيها.

المصدر

الجزائر: دبلوماسيونا المختطفون لدى القاعدة على قيد الحياة

الأخبار (نواكشوط) ـ قال وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي اليوم الاثنين (10 ـ 06 ـ 2013)، إن الخارجية الجزائرية لديها معلومات مؤكدة تفيد بأن الدبلوماسيين الجزائريين المختطفين لدى حركة الجهاد والتوحيد في غرب افريقيا لا يزالون على قيد الحياة”.

وذكر وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي، في تصريح للإذاعة الرسمية، أن “الجميع قلق بخصوص وضعهم، خاصة بالنظر إلى الوضع الحرج بمالي لكن معلوماتنا تشير إلى أن الرهائن على قيد الحياة والحمد لله”.

وأشار مدلسي إلى أن “المعلومات المتوفرة لدى وزارة الخارجية مطمئنة لكن لا يمكنني الخوض في التفاصيل حاليا”، كما رفض مجددا تأكيد أو نفي معلومة إعدام أحد الدبلوماسيين.

وطمأن مسئول الدبلوماسية الجزائرية أهالي الرهائن بالقول “نفكر يوميا في الرهائن ويمكننا أن نتخيل ما يعانوه في ظل الظروف التي يعيشونها ولكنني أستطيع أن أؤكد اليوم أننا لسنا قلقين بخصوص حياتهم”.

المصدر

انطلاق العمل في الطريق الرابط بين موريتانيا والجزائر

الأخبار(نواكشوط) قال الوزير المنتدب المكلف بالمغرب العربي حامد حموني، إن الجانب الموريتاني من الطريق المقرر أن يربط موريتانيا والجزائر قد بدأ العمل في ، مضيفا أن نواكشوط تنتظر من الجزائر أن تنجز الجانب المتعلق بها.

وعقد نواب الجمعية الوطنية الثلاثاء جلسة علنية لنقاش الاتفاقية القنصلية الموقعة بين موريتانيا والجزائر .

وقال حموني – في حديث له أمام نواب الجمعية الوطنية – إن هذه الاتفاقية تستهدف تنظيم العلاقات بين البلدين سبيلا لتعزيز التعاون القائم، مضيفا أن الاتفاقية تتناول الحقوق والامتيازات التي يتمتع بها الموظفون القنصليون القائمون على رعاية مصالح بلدهم في البلد الآخر والإعفاءات الضريبية المكفولة لهم ولأفراد أسرهم وللمباني ووسائل النقل التابعة لهم.

المصدر

مهربو المخدرات يعيدون اكتشاف طرق جديدة للتهريب في منطقة الساحل

Photo: John Nyaga/IRIN

Photo: John Nyaga/IRIN

أدى النزاع الدائر في مالي الى تعطيل إحدى اهم طرق تهريب الكوكايين من دول الساحل الأفريقي الى أوروبا، الا ان المهربين باتوا يتكيفون مع هذه الظروف المستجدة معدلين مسار حمولاتهم. فقد تحول الغرب الأفريقي في السنوات العشر الأخيرة الى ممر رئيسي للكوكايين القادم من أميركا اللاتينية والمتجه الى أوروبا، في ظل الفقر وضعف بنى الدولة في مالي ودول المنطقة.
وتقوم بواخر تهريب المخدرات بإنزال حمولاتها في مرافئ غينيا، وتنقل كميات أخرى من الكوكايين على متن الرحلات المباشرة التي تصل فنزويلا بمالي او موريتانيا. وتكدس هذه المخدرات بعد ذلك قبل ان يجري توزيعها الى الدول المطلة على الشاطئ الشمالي للبحر المتوسط.
ويطلق الخبراء على هذا الطريق اسم “اوتوروت آ-10″، وهو من أهم طرق تهريب المخدرات في العالم. وأشار تقرير صادر عن الأمم المتحدة في العام 2009 الى ان كمية الكوكايين التي عبرت هذا الطريق تصل الى نحو 250 طنا. ويقول الان رودييه مدير الأبحاث في المركز الفرنسي للأبحاث والمعلومات ان 10 بالمئة من الكوكايين الذي يدخل اوروبا يمر عبر افريقيا. ويضيف رودييه الذي سبق ان كان ضابطا في الاستخبارات ان الانتفاضة الشعبية التي جرت في كل من تونس وليبيا، ومن ثم النزاع في مالي، عطلت طرق مرور الكوكايين، الا ان المهربين “يبدون قدرة على استباق الأمور ومتابعة أعمالهم من خلال طرقات أخرى”. ويرى ماتيو غيديير، الاستاذ الجامعي المتخصص في الشؤون الإسلامية، ان التدخل العسكري الفرنسي في مالي شكل “ضربة قاصمة عطلت طريق تهريب المخدرات والسلاح والهجرة غير الشرعية”. ويؤكد ان كل تجار المخدرات يدفعون للحركات الإسلامية المتشددة ما يشبه ضريبة مرور توازي عشرة في المئة من قيمة الحمولة. ويقول ان “بعض الفصائل المسلحة قد تؤمن أيضا حماية لقافلة المخدرات مقابل أجر”. ويقول كسافييه روفيه المتخصص في علم الجريمة “يستحيل ان ترسم خارطة طرقات التهريب بحبر جاف..فما ان يجف الحبر ستتغير الطرقات”. ويضيف “على مدى اربعين عاما لم يتعطل نقل المخدرات الى اميركا الشمالية واوروبا”. ويدلل على ذلك بالإشارة الى ان سعر بيع الكوكايين انخفض الى النصف بين العامين 1980 و2010. وبحسب كسافييه، فان “الكميات المضبوطة من الكوكايين لا تؤثر على السوق، فيما أموال المخدرات لا يتم ضبطها”. بحسب فرانس برس. وتشير أرقام الكونغرس الأميركي الى انه من بين كل مائة دولار من أموال المخدرات لا يجري ضبط سوى 25 سنتا. ويضيف كسافييه روفيه “مع بدء الاستعدادات للتدخل العسكري في مالي، بدأ تجار المخدرات بالبحث عن طرقات جديدة” لافتا الى ان طرقا جديدة هي قيد الاستخدام في الكونغو قرب البحيرات الكبرى، وفي ليبيا. ويخلص الى القول “ان العائدات الناجمة عن الاتجار بالكوكايين كبيرة جدا بحيث لا يشكل طول الطريق ونفقات سلوكه أي مشكلة”.
شبكة النبأ
المصدر

كثرة المواد الكيماوية تفسد مياه الحنفيات

كشفالمعالجة الكيماوية للمياه أصبحت متجاوزة وغير صحيةكشفالمعالجة الكيماوية للمياه أصبحت متجاوزة وغير صحية ت دراسة لرئيس الفيدرالية الجزائرية للمستهلكين السيد زكي حرير أن مياه الحنفيات قد تكون غير صالحة للشرب ولا للغسيل بسبب احتوائها على كميات كبيرة من المواد الكيميائية والكاربونات “الكالكار” مما يجعل ذوقها ورائحتها لا تطاق، وهذا ما يدفع عددا كبيرا من الناس إلى شراء المياه المعدنية .
وبيّن زكي حرير أن الجزائر لا تزال تعتمد على طريقة بدائية في تطهير مياه الشرب تركز فيها على الجانب الكيميائي الذي يجعل المياه تحتوي على نسب غير مدروسة من مادتي “الايبوكلوريت” و”الجافيل” وهذا ما يجعل مذاقها مرا ويتسبب في مضاعفات صحية متفاوتة الخطورة. ودعا المتحدث السلطات إلى تغيير طريقة معالجة المياه بالإقتداء بالدول المتقدمة التي تعتمد على الطريقة الفيزيائية بدل الطريقة الكيميائية بتوظيف الأشعة البنفسجية ومادة “الآزوت” لتطهير المياه من البكتيريا مما يجعلها تحتفظ بخصائصها الطبيعية وطعمها الحلو.
ويعتمد سكان نواكشوط على مياه آفطوط المستجلبة من النهر السنغالي والمعالجة بنفس الوسائل الكيماوية والتي أصبحت متجاوزة حسب رئيس الفيدرالية الجزائرية.
إلى ذلك حذرت دراسة بريطانية من استهلاك المياه المعدنية المشمسة لخطورة المواد الكيماوية المتحللة من العبوات البلاستيكية.
الشروق + المستهلك

المصدر

السلطات الأمريكية تعلن الكشف عن شبكة عالمية لتبييض الأموال

أصدر الادعاء العام الأمريكي لائحة اتهام ضد متنفذين في شركة صرافة إلكترونية في كوستاريكا بتهمة تبييض أموال على الصعيد العالمي. والسلطات في نيويورك وإسبانيا وكوستاريكا تعلن اعتقال 5 أشخاص ومصادرة 20 مليون دولار.

أصدر الادعاء الأمريكي لائحة اتهام ضد مسؤولي شركة الصرافة الإلكترونية، ليبرتي ريزيرف، متهما الشركة بغسل أكثر من ستة مليارات دولار من أنشطة غير مشروعة تشمل مواد إباحية عن الأطفال وبرمجيات لاختراق شبكات البنوك.

وذكرت لائحة الاتهام التي تم إعلانها مساء أمس الثلاثاء (28 أيار/مايو 2013)، حسب التوقيت الأمريكي، أن ليبرتي ريزيرف لديها أكثر من مليون عميل في أنحاء العالم، منهم 200 ألف على الأقل في الولايات المتحدة، وأن كل أنشطتها مرتبطة فعليا بما يشتبه في أنها أنشطة إجرامية. ووصف المدعي الأمريكي، بريت بهارارا، القضية بأنها قد تكون “أكبر قضية دولية لغسيل الأموال في تاريخ الولايات المتحدة”. وقالت مصادر إعلامية إن المصرف الإلكتروني تم تأسيسه أساسا “كمشروع إجرامي” لتبيض الأموال.

وتزامنا مع هذا التطور، أعلن مسؤولون أمريكيون إلقاء القبض على خمسة أشخاص ومصادرة 20 مليون دولار من حسابات مصرفية في سبع دول في إطار التحقيقات مع البنك المذكور. وأضافت المصادر القضائية الأمريكية أن الأشخاص الخمسة تم اعتقالهم في نيويورك وإسبانيا وكوستاريكا. يذكر أن المصرف الإلكتروني يتخذ من كوستاريكا مقرا رسميا له.

وبلغت قيمة تعاملات البنك منذ تأسيسه في عام 2006 ستة مليارات دولار لتصبح القضية واحدة من أكبر قضايا تبييض الأموال في الولايات المتحدة. وقالت مذكرة الادعاء ضد البنك إن المصرف “أصبح مركزا ماليا لعالم الجريمة عبر الإنترنت ويسهل مجموعة واسعة من الأنشطة الإجرامية عبر الإنترنت، بما في ذلك الاحتيال ببطاقات الائتمان وسرقة بطاقات الهوية والاحتيال الاستثماري والقرصنة على أجهزة الكمبيوتر والمواد الإباحية للأطفال وتهريب المخدرات”. هذا وتم تجميد الأصول المصرفية للبنك في إسبانيا وكوستاريكا وهولندا والولايات المتحدة وهونغ كونغ والمغرب والصين.

المصدر

الجزائر تلغي ديون مستحقة على موريتانيا

الجزائر تعلن إلغاء ديون مستحقة على موريتانيا
اعلنت الحكومة الجزائرية انها قررت الغاء ديون تفوق قيمتها الاجمالية 902 مليون دولار كانت مستحقة لدى 14 بلد عضو في الاتحاد الافريقي حسبما أعلنه اليوم الأربعاء الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية عمار بلاني.
وقال بلاني إن الدول المستفيدة من هذا الاجراء المعلن عنه بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال50 لانشاء منظمة الوحدة الافريقية في سنة 1963 التي أصبحت تعرف بالاتحاد الافريقي هي البنين و بوركينا فاسو و الكونغو و اثيوبيا و غينيا و غينيا بيساو و موريتانيا و مالي و موزمبيق و النيجر و ساو تومي و برانسيبي و السينغال و السيشل و تانزانيا.
كما أضاف الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية أن “هذه المبادرة الملموسة للمساعدة تندرج في اطار التضامن الافريقي و تجسد الارادة السياسية للحكومة الجزائرية في الوفاء كليا بالتزامها من أجل تحقيق الترقية الاقتصادية و الاجتماعية للقارة”.

المصدر