ولد بلعمش يتضامن مع المفصولين من تازيازت شعرا

altإخوتي ظلمتْكمُ الأغرابُ في وطنٍ البكاءْ

يا إخوتي بتنا على سُرُرٍ وبتُّمْ في العـَــــراءْ

رشف البعوض دماءكمْ حيث المبيتُ بلا غطاءْ

والأجنبيُّ على مواردنا يسيطرُ… لا حياءْ !

الساكتون جميعهمْ نحروا المبادئَ والوفاءْ

القصر يسمعُ نوْحَكمْ فَعلامَ لا يَصِلُ النداءْ؟!

وصحافة الصمت المريب على أصابعها الدماءْ

والجائعُ المكلومُ يبصرُكمْ فيضرعُ بالدُّعاءْ

أين الشباب مغاضبًا أم أنَّه محضُ الغُثاءْ؟!

أين النقابات الكبيرةُ والأئمَّةُ والقَضاءْ؟!

أين المثقف يصنع الإنسانَ منْ أَلِفٍ وباءْ؟!

أينَ الحناجرُ صرخةً ضدَّ اضطهادِ الأَبْرِياءْ؟!

الأجْنَبيُّ يصادر الثَّرواتِ نَهْبًا… كيفَ جاءْ؟!

ويمنُّ أنْ أعطى الفتاتَ لَنَا وَيوغِلُ في الغباءْ !

أنظلُّ دهراً ساكتينَ فأينَ روحُ الكبْرياءْ؟!

ذهباً به ذهبوا لنبقى في التعاسةِ والشقاءْ

فَصلُوا بَنِيناَ و الحكومةُ لا كلامَ وَلا اسْتياءْ

آهٍ… مضى زمن الرجولة والبطولةْ والإبَاءْ

الشاعر الموريتاني : الشيخ ولد بلعمش

المصدر

Advertisements