طارق ولد نوح: “أرفض قرار طردي من حزب الحراك الشبابي، وأدعو إلى فتح تحقيق في فساد بعض قادته”

طارق ولد نوحقال طارق ولد نوح القيادي في حزب “الحراك الشبابي من أجل الوطن” إن رئيسة الحزب المذكور الوزيرة لالة بنت اشريف قد أساءت عليه شخصيا، حين قالت له بالحرف الواحد “سترى يا آكداي لمعلمين…”، معتبرا أن مثل تلك العبارات السوقية لا يمكن أن تصدر من شخص عضو في الحكومة الموريتانية ويتقلد منصب رئاسة حزب شبابي هام وفق تعبيره

وأكد ولد نوح -في لقاء خص به موقع “الساحة الإخباري المستقل” مساء السوم الاحد- أنه يرفض أي قرار صادر عن الحزب بطرده أو تعليق عضويته، معتبرا ذلك التصرف يتنافي  مع الأنظمة القانونية التى تأسس عليها حزب الحراك..

وطالب ولد نوح بعقد مؤتمر للحزب في أسرع وقت ممكن وتجديد هيئاته تلبية لمطالب معظم منتسبيه.

كما طالب ولد نوح بالتحقيق الفوري في جهات الصرف التى وجهت لها الأموال التى حصل عليها حزب الحراك الشبابي أثناء الحملة الانتخابية الماضية، مؤكدا أن الأشخاص الذين كانوا يسيرونها قاموا بشراء سيارات فاخرة والظهور بمظاهر لم تعهد لهم من قبل… على حد قوله

وأعرب الناشط السياسي المعروف طارق ولد نوح -في نفس المقابلة- عن تمسكه بحزبه و مضيه في تأييد رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز ودعم برنامجه الانتخابي.

خاصة منه ما يتعلق بمحاربة الفساد والمفسدين معتبرين أن حزب الحراك تحول إلى وكر للفساد تجب محاربته وتطهيره..على حد قوله

http://essaha.info/?p=20880

Advertisements