نواكشوط: ندوة حول الرشوة الانتخابية وانعكاساتها علي المسار الديمقراطي

JPG - 37.6 كيلوبايت

نظمت جمعية” كن شفافا “ندوة حول الرشوة الانتخابية وانعكاساتها علي المسارالديمقراطي مساء الثلثاء 17\12\2012 بمقرها بحي مجمع المدارس بنوكشوط.

وخلال الندوة تحدث باب ولدحمدي عن مفهوم الرشوة واسبابها انتشارها فهي تعني احقاق الباطل اوابطال الحق وهي كذالك تعني استخدام المرفق العمومي لاغراض شخصية وقدعرفت الرشوة انتشار في مختلف القطاعات العمومية وقد خسرت الدولة الموريتانية خلال سنة 2011 مايقارب 25 مليارحسب ادارة الجرائم الاقتصادية كما ان معاير التعين والاكتتاب غير دقيق وتخضع لمعاير غير شفافة-يضيف ولد حمدي- هذاكله يمارس رغم الارادة المعلنة وبعض الاجراءات التي اتخذاها السلطات:مثل انشاء سلطة الصفقات والمصادقة علي الاستراتيجة الاوطنية لمحاربة الرشوة وقانون التصريح بممتلكات كبار الموظفين باستثناء البرلمانين وكذا مبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية كما توجد هيئات رقابية ملزمة بنشر تفارير سنوية عن حالة الفساد في البلد’؟.ولم تقم بذالك.ويجدر التذكير ان موريتانيا صعدت هذه السنة ب 28 رتبة حيث اصبحت في الرتبة 119\177.ويبقي السؤوال المطروح الي اين وصلت محاربة الرشوة…”.

أما الخبير افاه ابراهيم فقد قدم عرضا عن اتفاقية الامم المتحدة لمحاربة الرشوة التي صادقت عليها موريتانيا.منذو سنوات وتلزمها بوضع الية تشاركية مع كافة الاطراف .لمحاربة الرشوة كما تحدث عن مختلف محاورها.

الدكتور محمدو ولد محمد المختار قدم عرضا عن مفهوم الرشوة الانتخابية,واسبابها ومخاطرها التي تجعل العملية الانتخابية برمتها موضع شك ونبه الي ان المواطن يفقد ثقته في الهيئات التي تنتخب في ظروف غير شفافة.

بدوره الاستاذ بجامعة انوكشوط موسي باتيلي تحدث عن الانعكاسات السلبية الرشوة علي شرعية الهيئات المنتخبة وتراجع ثقة المواطن كما ذكر الاستاذ بان عملية الرشوة يمكن ان ترافق المسار ابتداء من اعداد القوائم الانتخابية وحتي فرزالنتائج حيث يمكن ان يحرم الكثيرمن التسجيل كما ان شراء الذمم ومختلف الاغراءات التي تمارس اثناء الحملة والتصويت وحتي اختيار المشرفين علي مختلف مراحل العملية كلها امورتحدمدي مصداقيتهاالعملية برمتها.

يذكر أن الندوة تخللتها شهادات الحاضرين علي مختلف مكونات الميسار الانتخابي وتمنوا تلافي الاخطاء التي حدثت في الشوط الأول.

المصدر

Advertisements