سفارة موريتانيا بالقاهرة: ليس من اختصاصنا تجنيس الأسرة

الأخبار (نواكشوط) ـ قالت السفارة الموريتانية بالقاهرة إن تجنيس “الأسرة الموريتانية” بالقاطنة بجمهورية مصر العربية ليس من اختصاص السفارة لعدد من الأسباب”.

 

وقالت السفارة في توضيح توصلت وكالة “الأخبار” بنسخة منه، إن بنات الأسرة لا يتوفرن على أي دليل إداري يثبت هوية الأب ولا عقد الزواج أصلا، مؤكدة أنها تعاملت معهن بكل تفهم و شفقة، وساعدتهن ماديا”.

 

وأضافت السفارة أنها منحت البنات إفادات تمكنهن من التسجيل في المدارس وإفادة بأنهن لا يتقاضين أية معونة مادية من جهات موريتانية، مشيرة إلى أن والدة البنات لا تعرف عن زوجها إلا أنه “بظاني” وهذه لا تضمن أنه موريتاني لأن عنصر “البظان” منتشر عبر الصحراء الكبرى( النيجر، مالي ، اتشاد ، الصحراء الغربية ، الجزائر ، المغرب ) على حد تعبير السفارة”.

 

وأكدت السفار الموريتانية بالقاهرة عدم توفر والدة الأسرة على عقد زواج أو أي وثيقة رسمية لزوجها، كما أنها لا تعرف قبيلته ولا اسم أحد من أقاربه ولا من أي جهات موريتانيا هو”.

 

وقالت السفارة إنها لم ولن تشكك يوما في صحة رواية الأم ، معاذ الله ، ولكن إثبات النسب يتطلب هو الآخر أدلة شرعية وإدارية ملموسة لا يمكن للسفارة تجاوزها”.

 

ووجهت السفارة نصيحة إلى الصحف التي تناولت هذا الموضوع بأن تركز على صيغة تجعل أهل المغفور له ( أبو الأسرة ) يتعرفون عليه من خلال معلومات مدققة، لا تلقي بقميص عثمان على أحد ، فيتحركوا للاعتراف ببناته و تسجيلهن في سجل الإحصاء الوطني لاستصدار جنسية موريتانية لهن وسيجدون قطعا كل التجاوب من السفارة التي تولي الموضوع كل الاهتمام وتتوسل إلى الله أن يفرج كرب المكروبين”.

ـــــــــــــــــــــــ

http://www.alakhbar.info/intrep/reports/565-2013-11-09-12-05-36.html

 

المصدر

Advertisements