حركة الحر تنظم وقفة احتجاجية وتصدر بيان بالمناسبة

 

JPG - 28.8 كيلوبايت

 

استذكارا لليوم العالمي لحقوق الإنسان، و تنديدا منها باستمرار الانتهاكات الصارخة للحقوق السياسية والاقتصادية و الاجتماعية للحراطين وعموم الموريتانيين، نظمت حركــة تحريـــــــر وانعتــــــــــــاق الحراطــــــــــين “الحــــــــر” صباح اليوم تظاهرة احتجاجية أمام مباني وزارة العدل، حضر التظاهرة المذكورة عشرات المناضلين والمناضلات من مختلف مقاطعات العاصمة، حيث حملوا الشعارات واللافتات المنددة باستمرار العبودية وتقاعس الدولة البين عن استئصالها، إضافة إلى استمرار المعاناة من شتى مظاهر التمييز و الفقر والجهل والإقصاء والغبن و البؤس، وقد وزع المتظاهرون في أعقاب الوقفة البيان الصحفي المرفق:

 

تحتفل المجموعة الدولية اليوم بالذكرى 65 على صدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة في 10 ديسمبر 1948، و الذي أصبح مرجعية دولية في تحديد مفاهيم و منطلقات حقوق الإنسان والشعوب في العالم، و يأتي هذا التخليد بعد مرور أسبوع على اليوم العالمي لمحاربة الرق، و أقل من أسبوعين على تخليد الذكرى 53 للاستقلال الوطني، وهي محطات بارزة في مسيرتنا نحو التحرر والانعتاق، محطات جديرة بالاهتمام والمتابعة لغرض التأمل و التقييم.

 

إن مجرد إلقاء نظرة أولية على واقع حقوق الإنسان في موريتانيا، يظهر بجلاء مأساة مكونة الحراطين و مدى معاناتهم جراء الانتهاكات الصارخة المسلطة عليهم من لدن نظام البيظان الاستبدادي بشقيه الرسمي و التقليدي، معاناة لعل أبرزها استمرار ظاهرة الرق وتقاعس الدولة البين عن استئصالها، رغم سن القوانين المحرمة و المجرمة لها، إضافة إلى معاناتهم من شتى مظاهر التمييز و الفقر والجهل والإقصاء والغبن و البؤس الماثلة في مختلف مجالات حياتهم. وكذا إقصاء أطرهم من مراكز القرار والحيلولة دون تبوئهم المناصب العليا في الأجهزة التنفيذية للدولة ومن الترقية و القيادة في صفوف القوات المسلحة وقوات الأمن و الحيلولة دون استفادتهم من ثروات البلاد.

 

إن حركة تحرير وانعتاق الحراطين “الحـــر”، وهي تستذكر بفخر اليوم العالمي لحقوق الإنسان، لتهيب بالرأي العام الوطني والمجموعة الدولية، بالضغط على الحكومة الموريتانية لوقف الانتهاكات الصارخة للحقوق السياسية والاقتصادية و الاجتماعية للحراطين كما تؤكد على:

 

1- المضي قدما في مسيرتها النضالية الهادفة إلى القضاء على الرق ومختلف مظاهر التمييز و الظلم و الغبن التي يتعرض لها الحراطين وعموم الموريتانيين.

 

2- دعوة الحراطين إلى اليقظة و مضاعفة الجهود بانتهاج كافة الأساليب الديمقراطية بغية التعجيل باسترداد حقوقهم المغتصبة.

 

3- توجه الحر نداءا إلى جميع أصحاب النوايا الحسنة الفردي منها والجماعي، الوطني والأجنبي وكذا العالمي، للوقوف معها في موقفها هذا للذود عن حقها المشروع وحق كل إنسان يتوق إلى الحرية والعدل والعيش الكريم.

المصدر

Advertisements

قطع الكهرباء عن عشرات الأسر واتهام UPR بالضلوع

454.png

 

أقدمت شركة الكهرباء في مدينة تكنت أمس الثلاثاء 10/12/2013 على قطع التيار الكهربائي عن عشرات المنازل خاصة في الحي الشرقي للمدينة بحجة الاستخدام الغير قانوني لتوصيل الكهرباء للمنازل.
وقال مراسل مدونة تكنت إنه تم قطع الكهرباء من طرف عمال الشركة عن أزيد من 150 أسرة، خاصة في الحي الشرقي وأجزاء من الحي الشمالي الذي يضم كثافة سكانية يعاني جلها من الفقر، مضيفا أن عمال الشركة طلبوا من السكان الرجوع لحاكم تكنت بخصوص القضية، حيث أن الوسيلة التي تم بها توصيل الكهرباء غير قانونية نتيجة عدم تخطيط هذه الأحياء .

 

وقد أشتكي السكان من القرار واصفينه بـ”الجائر” وأن هناك أياد سياسية من الحزب الحاكم تقف وراءه، خاصة وأن جل سكان الحي الشرقي والغربي يدعمون لائحة تواصل وقد تم تهديد بعضهم في وقت سابق .

المصدر