شباب “الحر” يدعون إلى “التطبيق الفعلي” لقانون إلغاء الرق

طالب شباب حركة الحر بـ”التطبيق الفعلي للترسانة القانونية المتعلقة بإلغاء الرق، ومعاقبة الضالعين في هكذا ممارسة”. شباب
ودعا شباب الحركة خلال بيان تم توزيعه اليوم على هامش وقفة نظنها الشباب بمناسبة تخليد اليوم العالمي لإلغاء الرق “كافة الشباب إلى المشاركة الفعالة في إنجاح جهودنا النضال ;ية ضد الاستعباد والإقصاء والحرمان والتهميش”.
ورفع المحتجون شعارات تندد بما اعتبروه “استمرارا للعبودية في البلد، وتواطؤ الأجهزة الرسمية، والأمنية والقضائية مع الاستعباديين المارقين على القانون” حسب تعبيرهم.

بيان صحفي:
تخلد المنظومة الدولية في مثل هذا اليوم من كل عام اليوم العالمي لإلغاء الرق، تلك الظاهرة اللانسانية المشينة و اللاخلاقية التي لا زالت تمارس للأسف الشديد في بلادنا، رغم ; مصادقة الدولة الموريتانية على عديد المواثيق والبروتوكولات الدولية ذات الصلة، و استصدار ترسانة القوانين المحلية المحرمة و المجرمة الظاهرة.
إن أقل ما يستوجبه تزامن هذا التخليد الدولي، مع الذكرى 53 لاستقلالنا الوطني، هو أظهار مدى التزلف والمراوغة التي دأبت الأنظمة المتعاقبة على الحكم في البلد – بما فيها النظ 575;م القائم – على انتهاجها، حيث اكتفت بسن القوانين لكسب ود المجتمع الدولي واستدراج عطاياه، بدل السهر على التطبيق الفعلي لها و العمل على استئصال ظاهرة مقيتة مخالفة لكل ال  2;يم الإنسانية والأعراف الدولية ولتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، ظاهرة باتت تهدد في الصميم وحدة وانسجام المجتمع وتحول دون نموه وازدهاره،
إننا ونحن نستذكر هذه الذكرى، لنهيب بكافة الشباب الحي والغيور على وحدة وتماسك وانسجام مكونات الشعب الموريتاني، أن ينفض غبار الخمول والركود ويهب هبة رجل واحد بغية تحري ر آلاف العبيد في ربوع هذا البلد، وإلى مساعدتهم في التحرر من أغلال الجهل والفقر التي يتخبطون فيها،
وأمام هذه الوضعية، يهمنا في حركة شباب الحر، أن نؤكد على ما يلي:
1- وقوفنا في وجه كل الدعايات المغرضة المنتهجة من طرف النظام القائم، و الهادفة إلى تقويض جهودنا في الدفاع عن الحرية والكرامة. 2- مطالبتنا بالتطبيق الفعلي للترسانة القانون 1610;ة المتعلقة بإلغاء الرق، ومعاقبة الضالعين في هكذا ممارسة. 3- مؤزرتنا لضحايا الرق في موريتانيا والعالم و للمنظمات الحقوقية العملة في المجال. 4- دعوتنا كافة الشباب إلى المشا ركة الفعالة في إنجاح جهودنا النضالية ضد الاستعباد والإقصاء والحرمان والتهميش. 5- وقوفنا ضد هذه الظاهرة المشينة والمتفشية في بلادنا برعاية من النظام الإقطاعي التقليدي 608;الزمرة الحاكمة في موريتانيا. 6- مطالبتنا المنظمات الدولية الكف عن التعامل مع النظام الاستعبادي في موريتانيا الراعي الحقيقي للعبودية في البلد.
اخي الشاب الحرطاني أختي الشابه الحرطانيه أن علينا رصد الصفوف و الاستعداد لمواجهة هذه التحديات التي ينبقي علينا مواجهتها بكل صبر وحزم وثبات من اجل نيلي حقوقنا الاساسي ة المسلوبة من لدن نظام البظان الاستعبادي
شباب حركة الحر
أنواكشوط 02 دجمبر 2013

hPZ8rGAMyrM

المصدر

Advertisements