92 % من الموريتانيين يعتقدون أن التصويت إلزامي

عقد المعهد الديمقراطي الوطني في انواكشوط اليوم الخميس مؤتمرا صحفيا قدم من خلاله نتائج استطلاع للرأي قام به سعيا لتحديد أوليات الموريتانيين في السياسة العمومية. وشمل لاستطلاع العراقيل والفرص التي تؤثر على قرارات الموريتانيين المتعلقة بحقهم في التصويت من عدمه، ووزع المعهد بيانا يوضح عملية الاستطلاع ونتائجها. 92 % من الموريتانيين يعتقدون أن التصويت إلزامي
نص البيان:
في إطار برنامجه “دعم المجتمع المدني في أفق الإقتراعات المقبلة”، الممول من لدن مصلحة التعاون والعمل الثقافي بالسفارة الفرنسية في موريتانيا، قام المعهد الديمقراطي الوط ;ني اليوم بتقاسم النتائج النهائية لاستطلاع الرأي الوطني و كذا الطاولة المستديرة المتعلقين كليهما بأولويات الموريتانيين في مجال السياسات العمومية.
و علاوة على ذلك، أطلق المعهد آلية مقارنة لبرامج الأحزاب السياسية المتعلقة بهذه الأولويات. و من المؤمل أن تكون هذه الآلية تدريجية، محايدة و موضوعية.
وجدير بالذكر أنه من أجل تحديد أولويات الموريتانيين والعراقيل و الفرص التي تؤثر على قرارهم المتعلق بممارسة حقهم في التصويت من عدمه، أجرى المعهد الديمقراطي الوطني للشؤون الدولية استطلاع رأي من خلال مجموعة أرقام هاتف مختارة عشوائيا و منهجية عالية التقنية. و كانت هذه أول تجربة من نوعها في موريتانيا. و هكذا تم القيام يما ناهز ب 868 مكالمة ما ب ين 2 و7 نوفمبر 2013 مكنت من تحديد الأولويات التالية: البنى التحتية، مستوى المعيشة، التربية، الحكامة و التشغيل. و قد نشر المعهد التقرير الذي يحتوي على النتائج وهو متاح بصيغتيه المكتوبة و الألكترونية. و لا يتعدى هامش الخطأ في مجموعة منه عشوائية نسبة 3،3 في المئة 19 مرة على 20.
و شارك كذلك أكثر من 110 ممثلا للمجتمع المدني الموريتاني في الطاولة المستديرة الوطنية للتبادل و تحديد الأولويات الفرعية داخل كل موضوع من المواضيع التي حدد الاستطلاع. و تد اول هؤلاء في مجموعات لاقتراح، باسم المجتمع المدني، توصيات ستوجه إلى الذين سينتخبون مستقبلا.
وبالتزامن مع استغلال المواضيع التي تم تحديدها خلال استطلاع الرأي، تم تطوير آلية تساعد المواطنين على مقارنة برامج الأحزاب السياسية. و أطلق المعهد نداء إلى كل الأحزاب ا ;لسياسية من خلال مراسلات بتاريخ 3 نوفمبر الماضي و بالاستعانة كذلك بخبراء استشاريين كلفوا بالاتصال بمختلف الأحزاب السياسية لجمع المعلومات المتعلقة ببرامجهم من هيئاته ;م الرسمية. و رد أكثر من 34 حزب سياسي على أسئلتهم في هذا الشأن. و كلف المعهد بالمهمة خبيرا دوليا و اكتتب باحثين شبان محليين أعضاء في منظمة “مواطنات مواطنين قفوا”(سيسيدي) لتصور ا آلية بطريقة تحترم المواصفات التالية: محايد، سهل الاستخدام، مكتوب بلغة مقتضبة وسهلة. ويراد لهذا الاستطلاع أن يعكس محتوى البرامج موضوع المقارنة. لم يكن هناك لا تفسير ولا ; زيادة بل عناصر ملموسة واضحة من هذه البرامج تم الاحتفاظ بها. و يمكن الإطلاع على آلية مقارنة برامج الأحزاب هذه في الويب على العنوان التالي:
http://www.monchoix.mr/index.html
و زيادة على هذه النشاطات، قيم كذلك بحملة تثقيف عنوانها: “سلطتي أنا هي تصويتي” التي تجري حالا و كذلك تكوين أكثر من 45 ممثلا للمجتمع المدني حول متابعة المسار الانتخابي منظم م   11 إلى 14 نوفمبر.

المصدر

Advertisements