انتخابات 23 نوفمبر: سقوط جرحى على يد الشرطة

أفادت مصادر متطابقة أن الشرطة قمعت بعنف شبابا تظاهروا أمام مقر اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، حاملين معهم شعارات مطالبة بمقاطعة الانتخابات البلدية والتشريعية المزمع إجراؤها يوم السبت المقبل.

انتخابات 23 نوفمبر: سقوط جرحى على يد الشرطة

وقال مصدر من شباب منسقية المعارضة الديمقراطية إن شباب المنسقية كانوا ينوون تنظيم وقفة سلمية أمام المقر الرئيس للجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، وإنهم حضروا إلى هنالك لهذا الغرض. بيد أن الشرطة أقدمت على قمعهم بعنف شديد.
وأفاد شاهد عيان أن شخصين اثنين على الأقل أصيبا بجروح بسيطة جراء تدخل الشرطة.
ويقاطع 11 حزبا سياسيا تنضوي تحت لواء منسقية المعارضة الديمقراطية انتخابات يوم السبت المقبل، واصفة إياها بأنها أحادية وغير توافقية.
ويحمل شباب المنسقية مسؤولية تنفيذ “الأجندة الأحادية” إلى اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات.
وقد أنشئت اللجنة إثر حوار سياسي انعقد، سنة 2011، بين أحزاب الأغلبية الداعمة للرئيس وثلاثة من أحزاب منسقية المعارضة الديمقراطية هي التحالف الشعبي التقدمي والوئام الديمقراطي الاجتماعي والصواب.
ويشارك في هذه الانتخابات، إضافة إلى هذه الأحزاب الثلاثة التي أنشأت بينها ائتلافا أطلقت عليه اسم “المعاهدة من أجل التغيير السلمي”، حزبُ التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) ذو التوجه الإسلامي. وبعد اتخاذه قرار المشاركة في الانتخابات رغم مقاطعة منسقية المعارضة الديمقراطية لها، قام الحزب بتجميد عضويته في المنسقية.
كما تقاطعها ثلاثة من أحزاب ائتلاف الأغلبية الرئاسية، بسبب “انحراف مسارها (أي الانتخابات)” وفق تعبيرها.

المصدر

Advertisements