التوقيع على إعادة تأهيل طريق روصو – نواكشوط (ملف تحقيقي)

%25D8%25B7%25D8%25B1%25D9%258A%25D9%2582+%25D8%25AA%25D9%2583%25D9%2586%25D8%25AA.png

وقعت موريتانيا مع الاتحاد الأوروبي زوال الخميس الماضي 23/10/2013 عقدا يتم بموجبه إعادة تأهيل وتوسعة المقطع الأول من طريق نواكشوط -روصو، بطول 145 كيلومترا، وبتكلفة 20 مليار أوقية، في مرحلة تستمر سنتين و8 أشهر .

 
عامٌ بعد آخر ترتفع وتيرة حوادث السير في موريتانيا تاركة وراءها ضحايا مصابين ومثخنين ثكلا بوقعها المفاجئ، حوادثُ سَجلت خلال العام الجاري صعودا لم تصله خلال السنوات الأربع الماضية .

 

على طريق روصو – نواكشوط والذي يبلغ طوره حوالي 204 كلم، فارق عشرات الأشخاص من بينهم أسر بأكملها الحياة دون مراسيم وداع خلال الشهور الأخيرة … جل الحوادث ردت إلى الشيخوخة المفرطة التي بدأت تمخر صمود هذا الطريق منذ عدة سنوات انتهى خلالها عمره الافتراضي، منذ تأسيسه نهاية عقد الستينيات من القرن الماضي.. وإن رأت السلطات الموريتانية من جهتها معظم هذه الحوادث راجعة إلى السرعة المفرطة وعدم احترام علامات المرور من قبل السائقين… مطباة ومنزلقات أبرز ملامح الطريق الذي يربط بين عاصمة البلاد وإفريقيا جنوب الصحراء منذ أكثر من خمسين عاما .

 

مراحل عدة مرة على هذا الطريق دون أن تتم صيانته بشكل كامل.. نتيجة ما رده متابعون إلى البطء الملاحظ في تنفيذ الأشغال ونقص وضعف الآليات المستخدمة .

 

وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية سيدي ولد التاه أكد على أن هذا التوقيع يدخل ضمن التعاون بين موريتانيا والاتحاد الأوروبي، في إطار البرامج التي تنفذه حكومة ولد عبد العزيز والذي شكل قفزة نوعية في قطاع الطرق خلال السنوات الأخيرة . حسب الوزير

 

ولد التاه اعتبر أن بناء هذا المقطع سيمثل مساهمة هامة في لتطوير البني التحتية الطرقية وتسهيل النقل مما سيساعد في الحد من الخسائر المادية والبشرية.

 

الدولة الموريتانية خصصت في ميزانيتها لسنة 2012 مبلغ 140 مليون أوقية لصيانة هذا الطريق، كما رصدت لنفس الغرض مبلغ 200 مليون أوقية في ميزانية العام الجاري 2013 ، لكن مجموعة من الناقلين ممن يستخدمون الطريق بشكل يومي أكدوا لمندوب الموقع إلي مدينة روصو أن الطريق لم يخضع لأي نوع من أعمال الصيانة خلال العام المنصرم، مما يطرح تساؤلا مشروعا حول مصير المبلغ المذكور.

 

يذكر أن طريق انواكشوط روصو كان قد شيد في نهاية عقد الستينيات من القرن الماضي من طرف شركة “كولاس” الفرنسية وتمت إعادة تأهيل المقطع الرابط بين روصو وتكند منه في الثمانينيات، لكن مقطع تكند انواكشوط لم يتم تجديده منذ إنشائه، وهو بذلك يعتبر أقدم طريق معبد في البلاد حيث قارب عمره الآن 50 سنة، وزاد علي عمره الافتراضي بمدة طويلة.

 

و في الوقت الحالي تقوم شركة اسبانية بإعادة تأهيل 48 كلم من الطريق بين “بومبري” ومدينة روصو بتمويل من البنك الدولي يزيد علي 5 مليارات أوقية، لكن تنفيذ الأشغال يعرف الكثير من التأخر بسبب عدة عوامل من ضمنها نقص وضعف الآليات المستخدمة.

المصدر

Advertisements