موريتانيا: عناصر أمن ضالعون في عمليات اجرامية : وكالة الساحة الإخبارية المستقلة

1واجه عدد من رجال الامن ينتمون لاسلاك عسكرية وشبه عسكرية تهما مختلفة بعد ان زج بالعديد منهم في سجون نواكشوط اثراحالتهم بدعوى ارتكاب عمليات اغتصاب وانتهاك حرمات الله،وتشهد اروقة المفوضيات وردهات العدالة وغرف التحقيق في عدد من مجالس التأديب في بعض الاسلاك العسكرية نشاطا محموما في ظل تصاعد الاعمال التى يشتبه في ضلوع منتمين لتك الاسلاك فيها وسط مخاوف لدى المواطنين من انتشار الجريمة في اوساط القطاعات التى اوكلت اليها مهمة حفظ الامن.

 وبات العديد من المواطنين يمتلكون وسائل تقليدية للدفاع عن النفس لاسيما في ظل ما يعتبرونه قصورا في الاجهزة الامنية واتهامات لبعض منتسبيها بارتكاب جرائم من هذ القبيل ، ويرى محمد سالم مالك متجر في مقاطعة عرفات ان تامين نفسه وماله يعد مسؤوليته الشخصية مادام رجال الامن “غارقين في المستنقع” ، وفق تعبيره … يشحذ محمد سالم سكينه كل مساء ويلبسها الغمد استعدادا لاي طارئ فمع حلول الظلام تنتشر موجة من العنف في حينا لذا يلزم اخذ الاحتياطات بينما يحمل يخبئ عبد القادر وهو سائق تاكسي عصى غليظة في سيارته لمواجهة ما اسماه تحديات امنية يتعرض لها السائقون من امثاله من قبل عصابات الجريمة …وتعددت عمليات السطو في احياء عديدة من نواكشوط في غضون الاسابيع القليلة الماضية حيث تسجل بشكل شبه يومي عملية سطو وتكسير للابواب كما تتعرض النساء للتحرش والاغتصاب احيانا بحسب ما يرى ناشطون في المجتمع المدني،

وسجلت لدى مراكز التحقيق شكاوى من رجال ينتمون لاسلاك عسكرية وشبه عسكرية لاتهامهم بارتكاب عمليات اغتصاب ، فيما تتنوع القضايا التى يحال بموجبها متهمون الى السجون .. قبل شهر اعتقل دركي موريتاني بتهمة حيازة المخدرات في بلدة جدر المحكن بولاية اترارزة ، وخلال الاسبوع الماضي وحده سجلت حالات اغتصاب وحيازة مخدرات كان معظم مرتكبيها ينتمون لاسلاك امنية ، من بينها اعتقال خمسة من عناصر امن الطرق بتهمة اغتصاب سينغالية داخل سيارة الأمن وأثناء تأدية عملهم وهي العملية التى اثارت جدلا واسعا ازاء عمل هذ الجهاز الحديث والذي ينتمي اليه المئات من الشباب المكتتبين حديثا ، وقبل ثلاثة ايام تم اعتقال شرطي يدعى ديدي بتهمة السكر العلني والفاحشة واحيل الى سجن يقضي فيه سجناء سلفيون احكاما متفاوتة وهو ما ادى الى حدوث شجار بين السجناء السلفيين والشرطي الذي اتهموه بالضلوع في تعذيبهم في فترات تحقيق سابقة قبل ادانتهم ، واليوم وجهت تهم بالاغتصاب والحرابة لدركي موريتاني وسط جدل كبير تثيره الاتهامات الاخيرة لعدد من رجال الامن

ويعتبر المدير الجهوي للامن سابقا سداحمد ولد عبد الرحمن الملقب ادومو ان تسيير الملف الامني يجب ان لا يخضع للامزجة

السياسية والادارية مشيرا الى ان امن المجتمع يعتبر اولوية اساسية لان المجتمع يبقى والانظمة تزول وتتبدل وفق تعبيره ، ويقول ادومو ان تحييد دور الشرطة وفقدان الثقة في افرادها رغم ادائها الفعال طوال العقود الماضية بوسائل متواضعة ليس منصفا بالنسبة لجهاز يسهر القائمون عليه بكل ما يستطيعون من تضحيات كي ينام المجتمع في امان وسلام مطالبا بتعاون الجميع لتوفير الامن الذي يرتبط به وجود الدولة والمجتمع.

المصدر

Advertisements