مخاوف جديدة من انتشار “حمى الرفت” في ولاية اترارزة

2.jpg

تشهد منذ عدة أسابيع مناطق واسعة من ولاية اترارزه حالات إجهاض بين مختلف فئات حيوانات الماشية من أبقار وأغنام ومعز وإبل وحتى حمير .
ويقول منمون في ولاية اترارزة إن حالات إجهاض متشابهة الأعراض قد انتشرت في المنطقة خلال الآونة الأخيرة، مما دفع كثيرا من السكان إلى دق ناقوس الخطر، من أجل تجنب لحوم وألبان الماشية والاحتكاك بها حتى يتم تشخيص المرض من طرف جهات بيطرية ومعرفة مدى خطورة الحالة على صحة الإنسان

.

14.jpg

ويتخوف عدد من المنمين والرعاة من أن تكون حالات الإجهاض التي انتشرت لها علاقة بوباء حمى الوادي المتصدع الذي انتشر في المنطقة خلال العامين الماضيين، رغم أن وزارة التنمية الريفية أكدت في تصريحات صحفية سابقة على لسان مندوبها الجهوي بالمنطقة، على أنها أخذت عينات من إفرازات تلك المواشي، وقامت بالتحاليل المخبرية اللازمة عليها،  لتتأكد من عدم وجود أي مرض خطير، إلا أنها اكتشفت وجود مرض آخر تحفظ مندوب الوزارة على ذكره.Nouveau+Pr%C3%A9sentation+Microsoft+Office+PowerPoint+(2).jpg

 

ويرد بعض المنمين أسباب حالات الإجهاض هذه عائدة إلى الانتشار المستفحل للبعوض في المنطقة خلال هذا العام، بينما يتخوف البعض الآخر من ظهور بوادر وباء له مخلفات على صحة البشر .

4.jpg

وكانت حمى الوادي المتصدع القاتلة، والتي هي قابلة للانتقال من الحيوانات إلى البشر، قد انتشرت السنة الماضية في مناطق متفرقة من البلاد من بينها ولاية اترارزة، حيث خلفت عدة وفيات قبل أن تتم السيطرة عليه.

0-x9KJjFFG4

المصدر

Advertisements