مؤشر العبودية العالمي: موريتانيا الأسوأ عالميا من حيث نسبة العبيد إلى السكان.

 

Slavery-Index-2013يعيش قرابة 30 مليون شخص بمختلف أنحاء العالم “كالعبيد”، بحسب ما كشف عنه تقرير عالمي جديد شمل 162 دولة، وذكر التقرير، الذي يحمل اسم “مؤشر العبودية العالمي 2013” أن الهند

 

تأتي على رأس القائمة حيث يوجد بها حوالي نصف عبيد العالم (14 مليون).

 

وفي المرتبة الثانية بعد الهند تأتي الصين بنحو 2.9 مليون من ضحايا العبودية تليها باكستان بنحو 2.1 مليون ونيجيريا بواقع 701 ألف ثم اثيوبيا بواقع 651 ألفا تليها روسيا بواقع 516 ألفا ثم تايلاند وبها 473 ألف مستعبد ثم الكونجو الديمقراطية بنحو 462 ألفا وميانمار بواقع 384 ألفا تليها بنجلادش بنحو 343 ألفا.

 

ويصنف المؤشر الدول كذلك على أساس نسبة انتشار العبودية بين السكان. وبهذا المعيار تكون موريتانيا هي الأسوأ إذ يعاني العبودية نحو أربعة بالمئة من سكانها البالغ عددهم 3.8 مليون نسمة.

 

تأتي هايتي في المرتبة الثانية بعد موريتانيا في انتشار العبودية بين السكان حيث يسود نظام لعبودية الأطفال يشجع الفقراء على إرسال أطفالهم للخدمة في بيوت معارفهم الأغنياء حيث يجري استغلال الكثيرين منهم وتساء معاملتهم.

 

وبعد هايتي تتدرج نسب انتشار العبودية من الأعلى إلى الأقل في باكستان والهند ونيبال ومولدوفا وبنين وساحل العاج وجامبيا والجابون.

 

وعلى الجانب الآخر من المؤشر تأتي ايسلندا باعتبارها صاحبة أقل نسبة انتشار للعبودية إذ لديها اقل من مئة شخص مستعبد. وتليها ايرلندا ثم بريطانيا ونيوزيلندا وسويسرا والسويد والنرويج ولوكسمبورج ثم فنلندا والدنمرك لكن الباحثين قالوا إن معدلات العبودية في هذه الدول الغنية أعلى مما كان يعتقد من قبل.

 

ويستخدم التقرير، الذي أعدته منظمة “Walk Free Foundation” الحقوقية الاسترالية، تعريف للعبودية الحديثة يشمل الاستعباد باستخدام الديون والإجبار على الزواج والاتجار بالبشر.

المصدر

Advertisements