في سابقة من نوعها بعثة تفتيش سعودية تصل نواكشوط للتفتيش علي نظام إعطاء التأشيرات و الطواري تنشر التفاصيل

علمت وكالة الطواري الإخبارية من مصادرها الخاصة ان بعثة تفتيش خاصةة من وزارة الخارجية السعودية وصلت قبل يومين الي نواكشوط بطريقة مستعجلة و لم تكن مبرمجة للقيام بتفتيش أمرت به السلطات العليا في المملكة العربية السعودية لتوضيح المسؤولية في منح عدد هائل من التأشيرات منحتها السفارة السعودية في نواكشوط خلال السنوات الثلاث الأخيرة خاصة تأشيرات مجاملة للقيام بفريضة الحج و التي كثرت خلال هذا الموسم

و حسب معلومات الطواري فان ما جعل السلطات السعودية تقوم بهذا الإجراء هو وصول أفواج من المواطنين التونسيين يحملون تأشيرات منحت من السفارة السعودية في موريتانيا و وصل بعدهم فوج آخر من المغرب يضم اكثر من مائة حاج منحت لهم التأشيرات بنفس الطريقة و رفضت السلطات السعودية استقبالهم لفترة قبل ان توافق علي دخولهم بوساطة من الحكومة المغربية

بعثة التفتيش ستبحث في تهم توجه لبعض أفراد طاقم السفارة في نواكشوط بممارسات غير قانونية و بالاتجار بالتاشيرات و ستنظر البعثة التي استدعت موظفين دبلوماسيين سعوديين سبق ان عملوا في نواكشوط خلال السنوات الثلاث الأخيرة للحضور الي نواكشوط للتحقيق معهم

و يتوقع ان يظهر التحقيق فضائح كبيرة يضلع فيها أصحاب وكالات موريتانية و موظفون في السفارة السعودية بنواكشوط و قد تضم أسماء كبيرة في السفارة

المصدر