رفقا بعقولنا يا بائعي المبادئ والشعارات الجوفاء…

للتذكير:

ميثاق المنسقية الموقع من طرف جميع قادة احزابها بتاريخ 03 أغسطس 2012 والذي جاء فيه حرفيا، بعد الديباجة والمبررات:
12
” ووفاء لشعبنا الذي يتوق إلى تحقيق طموحه المشروع في العدالة والديمقراطية والتنمية، أسوة بأشقائه العرب والأفارقة؛
فإن الأحزاب والتشكيلات السياسية المنضوية تحت لواء منسقية المعارضة الديمقراطية، وكذلك الشخصيات الوطنية المشاركة، تتعهد أمام الله ثم أمام الشعب الموريتاني بما يلي:
أولا: مواصلة النضال الديمقراطي السلمي بجميع أشكاله، حتى يتحقق هدفها المتمثل في رحيل محمد ولد عبد العزيز عن السلطة، وتتم القطيعة النهائية مع الأنظمة الاستبدادية التي أوصلت البلاد إلى حافة الانهيار؛
ثانيا: العمل على إقامة نظام ديمقراطي تعددي، تتحدد معالمه بالتشاور والتعاون مع كافة القوى السياسية وهيئات المجتمع المدني في البلاد ـ خلال مرحلة انتقالية ـ تعمل المنسقية على تقديم مقترح بشأنها؛
ثالثا: توحيد مواقف أعضائها اتجاه مختلف القضايا الوطنية الأساسية، و الكف عن الانزلاق في مسارات انفرادية، أثبتت تجارب الماضي عدم نجاعتها. وتؤكد المنسقية في هذا السياق على ما يلي:
1ـ عزمها اقتراح إصلاح على الإطار المؤسسي وتقديم برنامج حكومة متوافق عليه.
2ـ رفضها لأية استحقاقات انتخابية لا تتوفر فيها شروط الشفافية والحياد وصبغة التوافق الوطني.
3ـ نأي جميع أعضائها عن كافة الحلول السياسية التي لا تسهم في التعجيل برحيل ولد عبد العزيز عن السلطة و إنهاء الأنظمة الاستبدادية في البلاد.
رابعا: العمل على تعزيز الوحدة الوطنية، بمواصلة النضال من أجل تسوية ملف الإرث الإنساني ومعالجة قضايا المبعدين، وتقديم حلول ملائمة للقضايا العقارية والثقافية، ومحاربة الاسترقاق وإزالة مخلفاته الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وكذلك العقليات البدائية عن طريق برامج تنموية خاصة، فضلا عن مؤازرة أصحاب المظالم من مختلف الفئات و الشرائح الوطنية المتضررة من حيف وتهميش وحرمان النظام و سياساته الإقصائية.
خامسا: العمل على محاربة الإرهاب و جميع أشكال الجريمة المنظمة، وذلك باعتماد مقاربة متعددة الأبعاد، تبدأ بإقامة عدالة اجتماعية في ظل ديمقراطية حقيقية وخلق إجماع وطني يشكل ظهيرا لأجهزتنا الأمنية وقواتنا المسلحة، وتمر بمحاربة أسباب التطرف والغلو، وتنتهي بالتنسيق مع جميع الدول المعنية بالظاهرة و في طليعتها دول الجوار.
سادسا: العمل على استعادة موريتانيا لمكانتها اللائقة في مصاف الدول المؤثرة عربيا وإفريقيا و إسلاميا وعالميا؛ وذلك بالتأسيس لدبلوماسية رشيدة، تنبع من مصلحة الشعب الموريتاني، وترتكز على تصحيح أخطاء النظام و هفواته، باحترام مبادئ حسن الجوار وسيادة الدول ومناصرة الشعوب المضطهدة، وفي مقدمتها تلك المنتفضة ضد حكامها الطغاة.
سابعا: يلتزم جميع أعضاء المنسقية باحترام كافة بنود هذا الميثاق، باعتباره وثيقة مرجعية ضابطة لسلوك موقعيها في المجال السياسي المشترك.
والله على ما نقول شهيد
حرر في نواكشوط، بتاريخ14/ رمضان/1433 هـ ، الموافق 03 / أغشت/ 2012 م
الموقعـون:
الأحزاب والهيئات
اتحاد قوى التقدم
التجمع من أجل الديمقراطية والوحدة
التجمع الوطني للإصلاح والتنمية
تكتل القوى الديمقراطية
الإتحاد الوطني من أجل التناوب الديمقراطي
حزب الإتحاد والتغيير الموريتاني
الحراك من أجل التغيير الديمقراطي
حزب الحرية والمساواة والعدالة
حزب طلائع قوى التغيير اللقاء الديمقراطي الوطني
حزب المستقبل
الشخصيات الوطنية الشريكة
الرئيس اعل ولد محمد فال
العقيد عبد الرحمن ولد ببكر

11

الدد الشيخ إبراهيم

المصدر