فضيحة في إذاعة موريتانيا… تلاعب و مماطلة في جوائز الفائزين

 

JPG - 32 كيلوبايت

 

اشتكي متسابقون فازو بالمراتب الأولى في المسابقة الرمضانية لإذاعة موريتانيا وإذاعة الشباب من ما وصفوه بـ”الإحتيال والتلاعب” الذي حاق بهم من طرف من يفترض أنهم مسؤولون في المؤسسة الإعلامية الأعرق في موريتانيا.

 

و قال صاحب المركز الأول في السباق الثقافي لإذاعة الشباب خلال رمضان الماضي أحمدو ولد إبراهيم “إنه تفأجا عند حضوره لإستلام جائزته بعد شهرين من رمضان من أن الجائزة التي تنتظره هي مائة ألف أوقية،وليس ثلاث مائة ألف أوقية كما أعلن خلال المسابقة،وأضاف ولد إبراهيم “فاجاني المدعو السيد ولد هاشم – مسير إذاعة الشباب بالوكالة- بالقول إن جائزة الأولى المرصودة من طرف الإذاعة هى مائة ألف أوقية نفس المبلغ المرصود كجائزة للمركزين الثاني والثالث”،مدعيا زورا وبهتانا أن مقدم البرنامج لم يحدد مبالغ ولا قيم الجوائز خلال حلقاته في رمضان،في حين أن كل المستمعين و المتابعين رصدو قول المقدم الصحفي الكبير أحمد محمود ولد العتيق إن جوائز الفائزين هي ثلاث مائة ألف أوقية بالنسبة للمركز الأول و مائتى ألف أوقية للمركز الثاني ومائة ألف أوقية للمركز الثالث.

 

ويستطرد ولد إبراهيم في حديثه مع وكالة الطواري الإخبارية زوال اليوم الثلاثاء”بعد تعهد من مدير إذاعة الشباب الصحفي المخضرم عالي عبد الله بتسوية الموضوع مباشرة بعد ندوة الإذاعة السابعة،فاجأني –يضيف أحمد ولد إبراهيم- السيد ولد هاشم اليوم بأنه لا يعترف سوى بـالمائة ألف أوقية ،واصفا مقدم الحلقة الأخيرة الصحفي أحمد ولد سيدي محمود بالغير أخلاقي هو الذي أكد بأن السيد ولد هاشم بوصفه مسير لإذاعة الشباب هو من طلب منه إعلان قيم الجوائزعبر الأثير.

 

JPG - 52.6 كيلوبايت
شيخنا ولد عمر صاحب المركز الأول في مسابقة “روضة الصيام”بالإذاعة الوطنية

 

بدورهم الفائزين شيخنا ولد عمر صاحب المركز الأول في مسابقة “روضة الصيام”بالإذاعة الوطنية ،و الشيخ أبابة ولد سيدي محمد صاحب المركز الأول في مسابقة “حروف وأرقام” اشتكيا في حديث لهما للطواري من التلاعب الذي لحق بهما،حيث حرما من الجوائز المتمثلة في عمرة لكل منهما،بحجة أنهما سيحصلان عليها في رمضان المقبل، وهو ما لا يستسيغه عقل عاقل،خاصة-يضيف الفائزين- أن الفائزين في العمرة بمسابقة القرآن الكريم حصلوا على جوائزهم غير منقوصة،حيث تم تخيرهم بين إستلام قيمتها نقدا أو إيصالات بها.

 

وأضافا “أنهم لايزالون حتى اليوم عرضة للمماطلة وتدافع المسؤولية بين رؤساء مصالح إذاعة موريتانيا،لكننا لن نسكت عن حقنا…”.

المصدر

Advertisements