الجيش يلاحق7 إرهابين يتزعمهم صهر زعيم كتيبة المرابطون بالحدود مع موريتانيا

 

تواصل قوات الجيش الوطني الشعبي، عملية مطاردة مجموعة إرهابية، حاولت اختراق مراكز التقدم الأمني بالمثلث الحدودي، بعدما رجحت بشأنها المعلومات المتوفرة، أنها تحوز على أسلحة ثقيلة كانت قد قامت بتهريبها من  (جنوبي ـ شرقي) أوربا.

 

باشرت ليلة يوم الأربعاء الفارط، مصالح الآمن المتخصصة في مكافحة الإرهاب والجريمة وبالتنسيق مع باقي الهيئات الأمنية المشتركة، المرابطين بتماس الحدود مع دولتي مالي وموريتانيا، في فرض طوق أمني على صحراء أغلال التي تفصل ما بين حدود مدينتي تيميمون وبرج باجي المختار، لضبط موقع تحرك 7 إرهابيين ينتمون للتنظيم الجهادي المسلح المسمى بكتيبة المرابطون التي يتزعمها الإرهابي مختار بلمختار، المعروف بخالد أبو العباس، هذا الأخير كان قد كلفهم، بنقل أسلحة ثقيلة بقيمة 42 مليون دولار لمعاقله الرئيسية بصحراء موريتانيا، كان قد تم تهريبها منتصف الشهر الفارط من مدن جنوب ـ شرق بلغاريا، وذالك عبر محوري منطقة بكاس المتاخمة لصحراء مدينة غدامس بليبيا وتين زاوتين الواقعة على بعد حوالي 600 كلم عن مقر عاصمة الولاية تمنراست.

 

تقول  مصادر «المحور اليومي» التي أوردت لنا المعلومات والتي ذهبت في ذات السياق إلى أبعد، من ذلك عندما أسرت لنا أن عناصر الجيش الوطني الشعبي كانت قد تحصلت صبيحة أمس على معلومات استخباراتية،تفيد أن الشقيق الأصغر لزوجة الإرهابي بلعور  زعيم كتيبة المرابطون، الإرهابي الناصر المسماسي الجهادي المتمرد سابقا عن حركة التوحيد والجهاد بغرب إفريقيا، يوجد ضمن العناصر الإرهابية المسلحة، التي تلاحقها الوحدات الأمنية المشتركة في جوف الصحراء الكبرى.

المصدر.

Advertisements