خبير بيئي: ولد عبد العزيز دشن اخطر عملية بيئية علي البحر والبشر في موريتانيا

altaltاكد خبير بيئي في موريتانيا لموقع “ديلول” ان عملية شفط مياه نواكشوط الراكدة الي البحر التي اشرف رئيس الدولة محمد ولد عبد العزيز علي انطلاقتها يوم الاحد الماضي، هي اخطر عمل بيئي في موريتانيا علي الاطلاق حيث ستؤدي الي تلوث بحري غير مسبوق بما سينجم عنه مخاطر جمة علي حياة البشر.

وقال الخبير، الذي طلب التكتم علي هويته، ان المياه التي سيتم سحبها الي المحيط، مياه مشبعة بأنواع التلوث، كالزيوت ومواد الحفر التقليدية التي تستخدم للصرف الصحي الي غير ذلك من المواد الخطيرة علي البيئة والكائنات الحية البحرية، مما سيلوث الشواطئ وينجم عن ذلك تلوث السمك.

وبين ان هذه المياه الملوثة، كان يجب معالجتها لعزل المواد المضرة بالبيئة قبل سحبها الي البحر وذلك يحتاج الي تقنيات كان ينبغي توفيرها قبل انطلاقة العملية، مهما كلف ذلك من امكانيات ووقت لضمان السلامة.

واستغرب الخبير اشراف رئيس الجمهورية علي مشروع بهذه الدرجة من الخطورة والتطبيل له علي انه اهم انجاز لإنقاذ نواكشوط من المياه الراكدة الناجمة عن الامطار وهو في الحقيقة يمكن ان يسمي مشروع ابادة نواكشوط وسكان الشاطئ الموريتاني وتدمير البيئة البحرية، يقول الخبير البيئي، محملا الاخصائيين مسؤولية عدم تنبيههم لرئيس الجمهورية علي خطورة هذه العملية.

ودعا منظمات حماية البيئة الوطنية والعالمية الي التحرك السريع لإيقاف هذه العملية ومعالجة مخلقاتها قبل ان تتحول الي كارثة يصعب التغلب علي اثارها.

ونصح الخبير الموريتانيين بالحذر من استعمال السمك السطحي علي الاقل المصطاد في شواطئ نواكشوط.

المصدر.

Advertisements