دراسات: مدينة نواكشوط ستختفي في غضون 7 سنوات

دراسات: مدينة نواكشوط ستختفي في غضون 7 سنوات

كشفت دراسات علمية عديدة ان العاصمة الموريتانية نواكشوط مهددة بالغرق والاختفاء في غضون سبع سنوات؛ وأشارت دراسة لمركز ” أكريتين ” الإقليمي للاستشعار عن بعد لدول شمال إفريقيا أن التهديد الكامن وراء المحيط الأطلسي بغمر مدينة نواكشوط وبعض المناطق القريبة منها، تهديد حقيقي، فيما اعتبر البنك الدولي أن مدينة نواكشوط تعد من ضمن أكثر عشر مدن في العالم تضررا من الاحتباس الحراري الناجم عن أي ارتفاع محتمل لمنسوب البحر.
ويقول الخبراء ” ان نواكشوط سيشهد موجة من الامطار غير اعتيادية في السنوات المقبلة؛ وهو ما ينذر بخطر غرقها كليا بحلول العام 2020″
وهناك عدة عوامل تؤشر إلى احتمال “غرق” العاصمة الموريتانية أهمها “أن نواكشوط الواقعة على المحيط الأطلسي والمشيدة على أرض منخفضة لا تحميها تلال ولا مرتفعات صخرية بسبب عوامل التعرية واستنزاف الحزام الرملي الذي يفصل بين المدينة والمحيط، حيث ظهرت في هذا الحاجز عدة فتحات واختفت الكثبان الرملية مع توسع المدينة وكثرة أعمال البناء والتعمير.” حسب ما يؤكد الخبراء.
كما أن مشكلة تسرب المياه تحت الأرض بسبب تصريف المياه العادمة جعل تربة المنطقة مشبعة بالماء وتسبب في تقويض أسس بعض المباني وتحويل بعض أحياء العاصمة الموريتانية إلى أماكن غير صالحة للبناء .
ويعلل الخبراء صعوبة إنشاء شبكة الصرف الصحي، بقرب أغلب أحياء العاصمة من مستوى سطح البحر، بل انخفاضها عنه أحيانا، ما يعني عدم إمكانية وجود صرف صحي طبيعي موجه نحو البحر، لعدم توفر الانحدار الضروري لإنشائه. أكثر من ذلك فإن بعض الدراسات العلمية والبيئية حذرت من أن نواكشوط ،التي توجد في موقع قريب ومنخفض من ساحل المحيط الأطلسي، مهددة بأن تغمرها مياه البحر، مما يخلق حالة من الخوف والفزع في نفوس سكان العاصمة.
وبين الشائعات التي يتناقلها الناس والتحذيرات التي يطلقها علماء البيئة بين الفينة والأخرى بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر، يبقي احتمال “غرق” العاصمة نواكشوط أمرا مقلقا للموريتانيين خاصة مع التقارير التي أشارت إلى احتمال اختفاء نواكشوط في أفق عام 2020، والدراسات التي أكدت غرقها تماما بحلول عام 2050.

المصدر

Advertisements