العفو الدولية تتهم موريتانيا بتعذيب السجناء وفرض قيود على حرية التعبير

نواقشوط (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) اتهمت منظمة “العفو الدولية”، المعنية

العفو الدولية - Amnesty Internationalبحقوق الانسان، السلطات الموريتانية بـ”سوء معاملة” المحتجزين في السجون، لا سيما المتهمين في قضايا تتعلق بـ”الإرهاب”.

وقالت منظمة “العفو الدولية” إن ما لا يقل عن 17 شخصا سجنوا أو حُكم عليهم بالإعدام بتهم ارتكاب جرائم ذات صلة بالإرهاب خلال الفترة الأخيرة، مشيرة إلى أن بعض هذه المحاكمات “لم يف بالمعايير الدولية للمحاكمات العادلة”.

وأشارت المنظمة، في تقرير أصدرته عن حالة السجون الموريتانية يوم السبت، أن بعض السجناء لا يزالون موجودون رهن الاعتقال على الرغم من انتهاء محكوميتهم.

وأضافت أنها تمكنت من توثيق شهادات من بعض الموقوفين بشأن ممارسة “التعذيب وإساءة المعاملة” على نطاق واسع في مراكز الاعتقال؛ بما فيها مراكز تابعة للشرطة الموريتانية على مستوي العاصمة نواكشوط.

أوضحت المنظمة أنها تمكنت من رصد حالات عديدة من عمليات “الإخفاء القسري” لبعض المساجين، وحالات من القبض على متظاهرين سلميين، بالإضافة إلى سجن طال سياسيين وأصحاب رأي، وتسجيل أحكام بالإعدام، وفق البيان.

Advertisements