تجكجة المستشفى عاجز عن الإسعاف

من داخل المستشفى

تشظت رقبة السيد فال ولد سالم عند ما سقط من فوق جمله و هو في الطريق من منزله ببلدة البيجوج إلى بلدة التاشوط الخضراء60(جنوب غربي تجكجة).

و فور إبلاغهم بالحادث تحرك الأهالي بحثا عن النجدة و حاول بعضهم في تجكجة الحصول على سيارة الإسعاف التابعة للمستشفى الجهوي لكن دون جدوى ما..
جعل السلطات الإدارية ممثلة في رئيس مركز الرشيد الإداري تأخذ المبادرة و تبعث بسيارة أجرة إلى عين المكان لجلب الجريح إلى مستشفى لا توجد به أدنى وسائل الإسعاف .

و بعد ملاحظاتهم عجز المستشفى قرر ذوي السيد فال أخذه إلى نواكشوط لتلقي العلاج بعد ما بدا لهم تعقد حالته فهو لم يعد يتحكم في أعضائه.

و تأتي هذه الحادثة لتظهر من جديد عجز مستشفى تجكجة الجهوي أمام زواره من المرضى: تقول السالكه )زائرة(هذه المنشأة ضعيفة الخدمات و زائرها لا يأمن نفسه من نقل مرض ما إلى بيته فالأرصفة وسخة و بيوت الحجز تتكدس السوائل بداخلها ما جعل الذباب و البعوض يتكاثر, و يقول مبارك)زائر يصطحب مريضا ( أنا مثلا منذ ساعتين أبحث لمريضي عن الكحول و القطن اللذين يفترض أن لا تقوم نقطة صحية دونهما.ويتباكى أهالي تكانت على ما يقولون أنه زمن الكويت حيث كان مستشفاهم مثالا رائدا في جودة الخدمات و النظافة)فالمستشفى مساعدة من دولة الكويت و كان تسييره يتبع لها(.

يذكر أن الأعمال جارية لتوسعة المستشفى الجهوي بتكانت بعد ما قررت السلطات الصحية تحويله العام الماضي إلى مؤسسة مستقلة.

المصدر.

Advertisements