اجراءات أمنية تشل الحياة التجارية بنواكشوط

 

 

الأخبار (نواكشوط)- أدى قرار حظر تحرك الشاحنات التجارية والباصات الكبيرة والصهاريج خلال النهار بالعاصمة نواكشوطإلى شل الحركة التجارية بالعاصمة، وتعطيل ورشات العمل في أغلب مقاطعات العاصمة نواكشوط.

وتقول مصادر وكالة الأخبار إن أغلب الورشات المتعلقة بالبناء تعثرت بعد منع الشاحنات التي تحمل التراب والجارة من دخول العاصمة بشكل مفاجئ، كما أن الباصات التي تحمل الغاز تم اجبار القائمين عليها على الرضوخ للقرار المثير.

ومنعت السلطات الأمنية الصهاريج التي تحمل المياه أو العاملة في مجال شفط المياه وصهاريج البنزين من التحرك في النهار داخل العاصمة نواكشوط دون وضع أي حلول للأزمات المترتبة على القرار.

كما تم منع الشاحنات الكبيرة العاملة في مجال نقل المواد الغذائية من دخول الأسواق، وسط مخاوف من ارتفاع تكلفة النقل وحمل المواد الغذائية وارتفاع الاصابة بين الحمالة، مع حرمان آلاف العمال من العودة إلى أسرهم في الليل، وتعريض حياة ذويهم للخطر خصوصا المقيمين منهم بأحياء هامشية وبعيدة في ظل انهيار الوضع الأمني بالعاصمة نواكشوط.

وتقول مصادر وكالة الأخبار إن الحكومة حاولت تقليد قرار اتخذته جمهورية مالي بشأن الشاحنات الكبيرة، لكنها لم تميز بين الشاحنات العاملة في مجال النقل البري،والأخرى المرتبطة بحياة الناس اليومية بالعاصمة نواكشوط وضواحيها.

المصدر

Advertisements