ولدينج: العثور على قطيع من البقر مسروق والسلطات تتغيب عن المشهد

altافاد شهود عيان بمقاطعة ولدينج ان قطيع من البقر تم ضبطه امس فى الاراضى المالية بحوزة اللص المعروف محليا ” سيدى سيلا ” والذى يقيم قرب قرية “كالينيورو مالى” الحدودية، وقد تم جلب القطيع المؤلف من 11 راس من البقر الى الاراضى الموريتانية من طرف احد الرعاة المحليين مقابل مبلغ 35000 اوقية، حيث كان يعتقد انه يعود لبعض المنمين بالمنطقة إلا انه وبعد معاينة القطيع من طرف اهالى المقاطعة تبين انه يعود لأسرة ” اهل احمد قالى” بولاية لعصابة, وقد امر رجل الاعمال “سيدى محمود ولد صالح” بنقل القطيع على حسابه الى كيفه للتأكد من مالكيه الحقيقيين وتم بالفعل تأجير عامل صباح اليوم الاثنين لإيصال القطيع الى كيفه مقابل مبلغ 23000 أوقية، و بحسب مصادر مقربة من اسرة ” اهل احمد قالى” فإنهم فقدوا حوالى 30 من البقر خلال انتجاعهم بولاية كيديماغه ويحمل القطيع من العلامات “الياء و ثلاثة أصابع على الورك” و حرف ” ن” على الجنب .
وقد لوحظ غياب أي دور للسلطات المحلية الادارية والأمنية من الدولتين فى هذه القضية، ولا تزال ظاهرة سرقة المواشى تغض مضاجع المنمين بولاية كيديماغه، وسط استياء واسع من طريقة تعامل السلطات الادارية والأمنية مع هذا الملف، حيث تنشط فى المنطقة شبكة موريتانية مالية لسرقة المواشى وبيعها فى جمهورية مالى، ويطالب المنمون فى المنطقة السلطات العليا فى الدولة بالتدخل لكبح جماع هذه اللولبيات والضغط على السلطات المالية لتوقيف رئيس العصابة المسلحة “سيدى سيلا” الذى يقول بالحرف الواحد”لو جاءنى الرئيس الموريتانى لنحرته وبعته فى مجزرتي”.

المصدر

Advertisements