خبراء في الطاقة الذرية يكونون في نواكشوط على العلاج الاشعاعي

 

انطلقت صباح الأربعاء بفندق اتلنتيك بنواكشوط أعمال الدورة التكوينية الإقليمية حول التقنيات الجديدة في مجال العلاج بالأشعة.
وتهدف الورشة المنظمة من طرف الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمركز الوطني للأنكولوجيا بالتعاون مع وزارة الصحة إلى تحديد مبادئ تنظيم العلاج بالأشعة ذي الأبعاد الثلاثة وتحديد دور التقنيين في هذا المجال، إضافة إلى تحديد تقنيات تصويب الإشعاع وطريقة وضع المريض أثناء العلاج. وعلى مدى خمسة أيام يقوم خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتكوين 18 من الفنيين والأخصائيين من موريتانيا، وتونس والمغرب والجزائر وفرنسا والنيجر ومدغشقر وجزر الموريس وجمهورية الكونكو حول التقنيات الجديدة في مجال العلاج بالأشعة. وأوضح الدكتور المختار ولد حند، الأمين العام لوزراة الصحة في كلمة له بالمناسبة أن تطوير الكادر الطبي وخاصة العاملين في المركز الوطني للأنكولوجيا يدخل ضمن أولويات قطاع الصحة طبقا للخطة الوطنية لتنمية وتطوير الصحة في الفترة الممتدة من 2012 – 2020، والتي تجسد على أرض الواقع أهم القضايا التي التزم رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بإحداث تغييرات جذرية فيها لتقريب الخدمات الصحية النوعية وبكلفة ميسرة من المواطنين بصفة عامة ومرضى السرطان بصفة خاصة. وأبرز أن السلطات الصحية في البلاد اتخدت جملة من الاجراءات للتصدي لمرض السرطان الخطير الذي أصبح من كبريات مشاكل الصحة العمومية في البلاد والذي يسبب كوارث ومآسي اجتماعية مشيرا إلى ان الورشة تدخل ضمن تعزيز هذه الجهود. وبين الأمين العام لوزارة الصحة أنه على الرغم من خطورة السرطان ومضاعفاته فانه من الممكن الوقاية منه والتخفيف من معاناة المصابين به كلما اتخذت الاجراءات اللازمة في الوقت المناسب. وأوضح المدير العام للمركز الوطني للأنكلوجيا البروفسير المصطفى ولد محمدو أن هذه الورشة تسعى إلى تكوين الخبراء من دول عديدة حول العلاج بالأشعة مبرزا ان الورشة هي الثانية التي تنظمها الوكالة في بلادنا، مما يبرهن على أن موريتانيا أصبحت قبلة لدول الجوار في مجال التكوين حول تقنيات العلاج بالأشعة.
الوكالة الموريتانية للأنباء

المصدر

Advertisements