أحد مناديب عمال تازيازت:” ما يناهز 1700 عامل شرعو في الإضراب منذ الخميس”

 

JPG - 130.8 كيلوبايت

 

قال أحد مناديب عمال شركة تازيازت إن ما يناهز 1700 عامل مع استثناء البعض الذين هم في عطلة شرعو في إضراب عن العمل منذ الساعة الأولى من يوم الخميس الموافق 8/8/2013.

 

واستغرب “ما ورد في بيان الشركة الصحفي يوم امس حول عدم تأثر العمل في الشركة بالإضراب، إذ كيف يعقل أن لا يؤثر امتناع 1700 عامل موريتاني، في مقابل 80 إلى 90 أجنبي، صحيح أنهم لجأوا بواسطتهم إلى تشغيل مصنع الإنتاج، واستقدموا ناقلين من نواكشوط عوضا عن الناقلين المضربين، لكن ذلك لا ينفي تأثير إضرابنا، ولا يبشر بجدية الشركة في حل الأزمة وفق القانون…”على حد قوله.

 

وأعلن في تصريح توصلت وكالة الطواري الإخبارية نسخة منه “عن استعداد العمال للحوار والتفاوض الذي أغلقت الشركة بابه منذ شروعنا في الإضراب ـ على عكس ما طالعناه في بيانها الأخير ـ وفي هذاالصدد نذكر باننا بقينا في جلسة التفاوض نصف ساعة بعد انقضاء المدة المحددة للتفاوض، ولا نريد أي حلول خارج إطار القانون..”.

 

وهذا نص التصريح:

 

باسمي كأحد مناديب عمال شركة تازيازت يسرني أن أطلع الإعلام الوطني على التالي: 1. شرع كل العمال الموريتانيين المناهزين لـ 1700 عامل مع استثناء البعض الذين هم في عطلة في إضراب عن العمل منذ الساعة الأولى من يوم الخميس الموافق 8/8/2013.

 

2. المطالب التي قدمنا للشركة ستة تتعلق بمطالب مشروعة لا تنافي القانون مطلقا، وتتعلق بالدرجات للعمال، والعدالة والمساواة بين العمال خصوصا عمال المنجم، والراحات الطبية، ومشفى الشركة الذي يتلكأ في رفع الحالات الصحية للموريتانيين بينما يسارع عبر الطائرات إلى رفع الأجانب للعلاج، ومجموعة قطاع التنقيب التي أبرم مع الشركة اتفاقية بخصوص دمجها في القطاعات الأخرى وتنكر الشركة لهذا الاتفاق، وأخير العلاوات الإضافية التي ادعت الشركة أن هناك خطأ في حسابها محاولة التقليص من قيمتها.

 

3. نحن ملتزمون بالقانون في كل خطوة خطوناها،فهذا الإضراب يعد أول إضراب قانوني في تازيازت باعتراف الشركة ومفتشيةالشغل، وسنظل ملتزمين بالقانون.

 

4. دخلنا المفاوضات مع الشركة منذ يوم 28/ 07 / 2013 ولاحظنا تعنت وتصلب الشركة على موقفها أثناء عملية التفاوض في مقابل التنازلات المستمرة التي قدمناها كمناديب عن العمال، اللهم إلا مقترح الحل الأخير من طرف الشركة والذي يخالف القانون من وجهين: أولا: أن يمنحونا العلاوات الإضافية Bonus في مقابل أن نعترف بالخطأ الذي تدعيه الشركة في حسابه، ثانيا: أن نمتنع عن الإضراب مستقبلا بهذا الشأن.

 

5. نؤكد سعينا الحثيث إلى إيجاد حل، وانفتاحنا للحوار والتفاوض الذي أغلقت الشركة بابه منذ شروعنا في الإضراب ـ على عكس ما طالعناه في بيانها الأخير ـ وفي هذاالصدد نذكر باننا بقينا في جلسة التفاوض نصف ساعة بعد انقضاء المدة المحددة للتفاوض، ولا نريد أي حلول خارج إطار القانون.

 

6. نؤكد سلمية إضرابنا، والمحافظة على أموال وموجودات الشركة.

 

7. نستغرب ما ورد في بيان الشركة الصحفي يوم امس حول عدم تأثر العمل في الشركة بالإضراب، إذ كيف يعقل أن لا يؤثر امتناع 1700 عامل موريتاني، في مقابل 80 إلى 90 أجنبي. صحيح أنهم لجأوا بواسطتهم إلى تشغيل مصنع الإنتاج، واستقدموا ناقلين من نواكشوط عوضا عن الناقلين المضربين، لكن ذلك لا ينفي تأثير إضرابنا، ولا يبشر بجدية الشركة في حل الأزمة وفق القانون.

 

8. نرفض أي تسييس لإضرابنا، فهو يستند إلى إجراءات قانونية صحيحة، ومطالب عادلة وواضحة. أحمد ولد حكي

 

مندوب عمالي في شركة تازيازت

 

هاتف: 47202126

المصدر

Advertisements