انتعاش أسواق نواذيبو بين يدي عيد الفطر

انتعاش أسواق نواذيبو بين يدي عيد الفطر

انتعاش الحركية فى أسواق نواذيبو بين يدي عيد الفطر (تصوير الأخبار)

انتعاش الحركية فى أسواق نواذيبو بين يدي عيد الفطر (تصوير الأخبار)

الأخبار (نواذيبو) – تعيش أسواق العاصمة الاقتصادية نواذيبو هذه الأيام حركية متسارعة تزداد يوما بعد يوم، مع بدء العد التنازلي لحلول عيد الفطر.

المواطنون تدفقوا على الأسواق لاقتناء مستلزمات العيد وسط أمال من التجار بحصد مزيد من الأرباح مع حلول عرسهم السنوي الذى ينتظرونه بفارغ الصبر لتسويق حاجيات المواطنين من الألبسة وزينة النساء.

إقبال على الملابس..

وجد الأطفال بغيتهم فى أسواق الملابس لترتسم البسمة على وجوههم (ت

وجد الأطفال بغيتهم فى أسواق الملابس لترتسم البسمة على وجوههم (تصوير الاخبار)

تعرف أسواق الملابس إقبالا كبيرا من المواطنين من أجل اقتناء ملابس الأطفال ورسم البسمة على شفافهم مع حلول عيد الفطر السعيد.

ويقول تجار فى سوق الملابس إن الإقبال بدأ يتضاعف منذ الأمس، وينتظرون أن يبلغ ذروته فى اليومين المتبقين من شهر رمضان، معتبرين أن ليلة العيد تشكل أكبر فرصة لتضاعف الإقبا ;ل في السوق.

ويرى التجار أن سوق الملابس في هذ العيد هو الأكثر حظا من غيره، معتبرين أن الأسر تفصل تلبية رغبات الأطفال وحسم اختياراتهم قبل بقية مستلزمات العيد.

مضايقات واتهامات..

يشكو التجار من فوضوية السوق وإغلاق مداخله من قب& #1604; تجار يتهربون من دفع التكاليف (تصوير الاخبار)

يشكو التجار من فوضوية السوق وإغلاق مداخله من قبل تجار يتهربون من دفع التكاليف (تصوير الاخبار)

بعض التاجرات ممن قصدن العاصمة الاقتصادية نواذيبو بعيد إعلانها منطقة حرة اضطررن إلى عرض بصائعهن قبالة الأسواق، وسط غصب التجار من استغلال التاجرات هذه الفرصة واتهام البلدية بفتح الباب أمام الفوضى فى الأسواق.

وتقول التاجرة مريم بنت عالي والتى قدمت من مدينة كيهدي فى الجنوب الموريتاني إنهن يخضن رحلة معاناة؛ حيث تم تهديدهن مرات عديدة من قبل الشرطة بعد تلقي شكاوى منهن من قبل التجار.

واعتبرت بنت عالي أن الإقبال على المستلزمات المتعلقة بزينة النساء لا يزال خجولا معتبرة أن الأسر تفصل حسم اختيار الأطفال قبل الكبار، معربة عن أملها فى أن يحمل اليومان المتبقيان مسرات للتاجرات.

بدورهن بعض التاجرات فى السوق عبرن عن خيبة أملهن من مضايقتهن من قبل بعض الذين يسمح لهم بعرض تجارتهم فى مداخل وباحات الأسواق، وهو مايربك الحركية فى السوق.

وطالب التجار بتفعيل الرقابة على الأسواق وخصوصا ليلة العيد من أجل إجهاض مساعي من وصفوهم ب “البلطجية” الذين يستغلون مثل هذه المناسبات لتنفيذ عمليات تلصص وسلب ونهب للتجار المنشغلين بالبيع فى ذروة الإقبال.

موضة العيد..

تحمل هذه الملاحف اسم ملكة جانسي؛ وهو اسم مسلسل تلفزيوني (تصوير الأخبا& #1585;)

تحمل هذه الملاحف اسم ملكة جانسي؛ وهو اسم مسلسل تلفزيوني (تصوير الأخبار)

مع إطلالة كل عيد يتفنن التجار فى إبداع ماركات وموضات جديدة من أجل كسب ثقة الزبناء وتسويق المنتوجات.

ملاحف “زنكه.. زنكه” أخر صيحات الموضة فى أسواق مدينة نواذيبو وسط إقبال النسوة على اقتنائهن كجديد موضة.

وليست ملاحف “زنك زنك” وحدها جديد الموضة؛ حيث انصافت إليها ماركة أخرى سميت: “ملكة جانسي” كموضة جديدة فى دنيا موضة النساء اللواتي يعشقن الموضة ويتقن إلى مواكبتيها ـ تعلق إحدى السيدات فى السوق.

وبالنسبة للرجال فإن “بزاه السيسي” بات الأكثر رواجا فى حوانيت السوق المركزي، والذى وصل سعره إلى 35000 أوقية وسط حديث التجار عن جودة النوعية الجديدة.

وقال التجار إنهم يأملون فى أن تنتعش المدينة مع إعلانها منطقة حرة، ويتوقون إلى غد أفصل مع قرار رفع الحواجز الجمركية فى المدينة من أجل إخراجها من الركود الاقتصادي.

و كشفت مصادر أمنية ل “الأخبار” عن أن الإدارة الجهوية للأمن رسمت معالم خطة محكمة من أجل تأمين الأسواق، وعمدت إلى إحكام إغلاق مداخلها؛ سعيا إلى تأمينها مع اقتراب حلول عيد الفطر.

واعتبرت المصادر أن هذه الجهود تأتي بهدف استتباب الأمن وفرض السكينة داخل الأسواق فى مثل هذه الفترات التى يتدفق فيها المواطنون على الاسواق لاقتناء حاجياتهمّ.

المصدر

Advertisements