بسبب انخفاض اسعار الذهب في السوق العالمية و حفاظا علي ديمومتها الاقتصادية شركة كينروس تعلن تأجيلها لتوسعة منجمها في موريتانيا

 

JPG - 17.2 كيلوبايت

 

أعلنت كنروس أمس النتائج الفصلية للشركة و أخبارا إضافية حول تازيازت

 

خلال 2013 تراجع سعر الذهب بصورة دراماتيكية، فعند بداية السنة في الأول من يناير كانت أونصة الذهب ب 1675 دولار أمريكي بينما لا تتجاوز قيمتها بالأمس 1323 دولار، و في غضون ذلك ازدادت تكلفة إنتاج الذهب في الأعوام الماضية مما يضاعف من آثار تدني تلك الأسعار.

 

هذا التراجع الحاد في سعر الذهب له الأثر العميق على عامة الصناعة المعدنيةحول العالم، و يعني ذلك أن الشركات تجني سيولة أقل من عملياتها كما أنها تحتاج إلى أن تكون أكثر يقظة فيما يخص تكاليف الاستغلال و التزاماتها المتعلقة بالنفقات على المديين القصير و الطويل و ذلك من أجل المحافظة على ربحها و صحتها المالية.

 

كنروس ليست استثناء فسعر الذهب المنخفض كان له الأثر البالغ على أعمالها و بالتالي فإن على الشركة أن تركز على الحد من التكاليف و المحافظة على السيولة النقدية. و في إعلانها اليوم تخبر الشركة أنها قد اتخذت جملة من الإجراءات الجديدة بهدف الحد من التكاليف و المحافظة على السيولة النقدية. تهم الشركة إذن بتقليص الاستهلاك من الميزانية بقدر 150 مليون دولار و ذلك حتى نهاية 2013 كما تنوي القيام بتقليص إضافي ذي بال في 2014. هذه الإجراءات تهدف إلى أن تظل كنروس دائما رابحة في حال انخفاض سعر الذهب بينما تترك المرونة الضرورية لامكانية نمو اقصادي و تنمية قابلين للحياة حينما تتحسن ظروف السوق.

 

و كنتيجة لهذا التخفيض المقرر في الإنفاق ، فإن كنروس لا تتوقع إصدار أي قرار بشأن المضي قدما في توسعة مصنع تازيازت حتى 2015 على أقرب تقدير و ذلك بغض النظر عن نتائج الدراسة الجدوائية، هذه الدراسة المدرجة في البرنامج و التي يتوقع اكتمالها في الربع الأول من 2014.

 

إن تأجيل اتخاذ القرار في الاستمرار أو عدمه في المشروع يعني أن النشاطات في تازيازت ستتقلص و أن عمليات التعدين و شراء المعدات و عمليات البناء ستكون اقل كما أن عمالة مشروع تازيازت ستتقلص أيضا لتعكس الوضعية الحالية للمشروع.

 

كنروس ستبقى ملتزمة بقوة اتجاه موريتانيا على المديين القريب و البعيد، و ستستمر الشركة في استغلال منجمها القائم و مرافقه العاملة التي تدعم مئات المهن كما ستستمر في إعداد الدراسة الجدوائية في عملية موسعة، و ستمضي قدما في دعم التكوين و التنمية على نطاق واسع من مبادرات الاستثمار الخيرية بما في ذلك تطوير مدرسة جديدة للمعادن، و ستبقى شريكا فاعلا إلى جانب الحكومة في مشروع دعم تسويق حقل “باندا” للغاز الذي سيساعد في إيجاد مصدر جديد للطاقة مما سيعود بالفائدة على جميع الموريتانيين.

 

و كشركة مسؤولة تبقى كنروس ملتزمة بقوة بالمساهمة اجتماعيا و اقتصاديا لموريتانيا و شعبها

 

المصدر : الخلية الاعلامية لكنيروس

المصدر

Advertisements