تشكيك في جدية وشفافية مسابقات الشرطة الموريتانية

مقرر وزير الداخلية القاضي بإعلان نجاح مفتش شر ;طة في مسابقة قالت المصادر إنها لم تجر أصلا (الأخبار)

مقرر وزير الداخلية القاضي بإعلان نجاح مفتش شرطة في مسابقة قالت المصادر إنها لم تجر أصلا (الأخبار)

الأخبار (نواكشوط) – شككت جهات عديدة في سلك الشرطة الموريتانية في المسابقات التي يعلن عنها سلك الأمن الوطني، متهمة الجهات المسؤولة عنه بالتحايل في إعلان المسابقات، وفي طريقة إجراء الامتحانات، وفي تحديد تواريخها، مقدمة نموذجين للتلاعب الذي طال مسابقات هذا القطاع خلال الفترة الأخيرة.

وشددت المصادر التي تحدثت للأخبار أن التلاعب يطال مجمل المسابقات التي تنظمها الأجهزة الأمنية والعسكرية، متحدثة عن اعتماد محاصصة بين كبار القادة العسكريين والأمنيين، وكذا كبار المسؤولين الحكوميين في مختلف الفرص التعليمية والتدريبية في المجالين الأمني العسكري.

وقالت المصادر إن من أخر المسابقات التي انكشف حجم التلاعب والمحسوبية فيها مسابقة ابتعاث خمسة أفراد من مفتشي الشرطة للتكوين في تركيا، حيث اضطرت الإدارة العامة للأمن الوطني للإلغاء النتائج بعد أضحت مكشوفة أمام الجميع، وأبدت المصادر تخوفها من اعتماد طريقة احتيالية أخرى يتم عن طريقها اختيار أشخاص لهذه المهمة على أساس نفوذ أقاربهم أو على أساس علاقات زبونية لا تمت للكفاءة بصلة.

ووصفت المصادر المسابقات التي تنظم في هذا الإطار “بالصورية”، مشددة على أن المعايير التي تعلن في المسابقات يتم خرقها في الغالب، ومنها معيار الحصول على شهادة الباكلوريا في مسابقة الابتعاث إلى تركيا، معتبرة أن تلاعبا آخر طال التحضير لهذه المسابقة، وهو إخفاء موعد إجراء الامتحانات حتى آخر لحظة، ثم إعلان موعد ضاغط جدا، وجعله أثناء عطلة الأسبوع لتفويت الفرصة على الأشخاص الموجودين داخل البلاد، ثم التحكم في النتائج في النهاية، وعدم احترام الامتحانات الشكلية.

طلب المدير العام للأمن الوطني الجنرال أحمد ولد بكرن يافت تاح مسابقة داخلية (الأخبار)

طلب المدير العام للأمن الوطني الجنرال أحمد ولد بكرن يافتتاح مسابقة داخلية (الأخبار)

وقال المصدر إن لائحة المتسابقين علقت في مباني الإدارة الجهوية للأمن مساء الأربعاء 16 يونيو 2013، دون أن يتم إرسال نسخ منها إلى الإدارات الجهوية داخل البلاد، وتم إجراء الامتحان بعد يومين فقط على تعليق اللائحة في العاصمة نواكشوط.

أما النموذج الثاني للتلاعب – يضيف المصدر – فهي المسابقة التي نظمت العام الماضي، وكانت خاصة بممرضي الشرطة، وتم افتتاح المسابقة الداخلية بناء على طلب رقم: 0086 موجه من وزير الداخلية، وهو الطلب الذي اعتمد على الرسالة رقم: 845 بتاريخ: 16 – 06 – 2012 صادرة من الإدارة العامة لمصالح الصحة للقوات المسلحة والأمن.

وأكد المصدر أن هذه المسابقة تم التكتم على إعلانها، واكتفت الجهات المسؤولة عنها بتادل رسائل حول الموضوع، مؤكدا أن برقية تحمل الرقم: 00423 صادرة بتاريخ 07-03-2012، تضمنت افتتاح وإغلاق المسابقة بتاريخ: 16-03-2012، حيث لم يعلم بالمسابقة أو يحضرها أي ممرض من ممرضي الشرطة.

وأشار المصدر إلى أن إدارة التكوين لجأت بعدها إلى الانتقاء بموجب مقرر رقم: 214 بتاريخ: 07 -04 – 2013، واصفا ما جرى “بالمسرحية سيئة الإخراج”، و”بالألعوبة الأمنية والمهزلة التاريخية”.

المصدر

Advertisements