الموريتانيون في أوروبا يستنكرون طريقة الإحصاء الإداري

 

 

الأخبار (نواكشوط) ـ استنكرت الجالية الموريتانية في فرنسا بشدة الطريقة التي يجري بها التسجيل في الإحصاء الإداري، معتبرين أنها طريقة فوضوية وغير منطقية لم تراع مصالح الموريتانيين القادمين من دول بعيدة”.

وقالت الرابطة الثقافية الموريتانية في ألمانيا إن أعضاء لها تكبدوا عناء السفر الطويل إلى باريس في محاولة عبثية لتقييد أنفسهم في الإحصاء، وقد وجدوا طابور طويل أمام السفارة يمتد ليصل شوارع مجاورة الهدف منه التسجيل مع بداية الأسبوع على لائحة يتيمة يقوم عمال الإحصاء كل يوم بتسجيل أفراد قلائل منها محطمين الرقم القياسي في التباطؤ والكسل” على حد تعبيرها.

وأضافت الرابطة في بيان صحفي توصلت وكالة “الأخبار” بنسخة منه، إنه ومع نهاية الأسبوع يتم تمزيق اللائحة الطويلة رغم أن الحظ لم يحالف إلا نسبة قليلة من أفرادها بالتسجيل، ليقوم عمال الإحصاء مع بداية الأسبوع الجديد بتشجيع الزحام والفوضى بهدف التسجيل على لائحة جديدة”.

وأكد البيان أنه لا يخفى على ذي عقل مدى الظلم والاستهتار بحقوق ومصالح المواطنين الموريتانيين المقيمين في الخارج لاسيما من قطعوا مسافات طويلة وسافروا من دول مجاورة مثل ألمانيا، واسبانيا، وبلجيكا، وغيرها، مشيرة إلى أنه كيف يتحمل الطالب أو العامل نفقات السفر الطويل إلى باريس ثم يجد نفسه أمام طابور طويل قد لا يتمكن من التسجيل على اللائحة وحتى لو سجل عليها فإنه لا يضمن أن الدور سيأتي عليه ويحالفه الحظ في الدخول إلى مكتب الإحصاء لإكمال عملية التسجيل”.

ودعا البيان السلطات الرسمية في موريتانيا إلى التعاون مع السفارات المعنية لحل هذا المشكل سريعا، مؤكدا أن الحل سهل وبسيط ويحفظ حقوق جميع الموريتانيين المقيمين بدول أوربية مختلفة وهو كفيل بتسريع عملية الإحصاء للقادمين من دول غير فرنسا ويتمثل هذا الحل من وجهة نظرنا في فتح لوائح لتسجيل الراغبين داخل السفارات الموريتانية ببرلين، وبروكسيل، ومدريد”.

وطالبت الرابطة وزارتي الداخلية والخارجية والسفارات الموريتانية في الخارج، بتحمل واجباتهم في تقريب الخدمة إلى المواطنين الموريتانيين والتجاوب السريع لحل هذه المشكلة التي باتت كابوسا يقض مضاجع الموريتانيين المقيمين في أوربا” على قولها.

rfJ7ycWG_7I

المصدر