“باب ولد سيمالي” أول “منغولي” يتزوج في موريتانيا

20121230شهدت “قاعة بلال” للحفلات وسط العاصمة نواكشوط مساء “السبت ” و حتي وقت متأخر من فجر “الأحد ” حفل زواج الفنان “باب ولد سيمالي ولد همد فال وهو اول موريتاني ” منغولي” مصاب بمتلازمة downe يقرر الزواج من شابة غير منغولية,

حفل الزواج الفريد من نوعه شكل مناسبة للاسر الفنية في موريتانيا التي انعشت سهرة فنية ضخمة بمناسبة هذا الزواج الذي وصفه بعض الحضور بزواج العام 2012 كما شكل فرصة لشباب العاصمة نواكشوط ومثقفيها الذي توافدوا بكثرة لحضور هذا الزواج التاريخي .

وهذه معلومات مهمة عن المصابين بمتلازمة “داون” او المنغوليين:

الاسم العلمي لمرض المنغوليا هو متلازمة داوان او متلازمة كروموسوم 12 الثلاثي.

– لا يعتبر مرض متلازمة داون مرضا وراثيا بالضرورة.

يعيش الأطفال المصابون بهذا المرض إلى أعمار متقدمة بإذن الله، إذا قدمت لهم الرعاية الطبية وعولج مرض القلب. وهناك الكثير منهم في أعمار تتعدى الأربعين سنة ولتوثيق المعلومات هناك امرأة عمرها في السبعين وعندها متلازمة داون.

– الذكر المنغولي عقيم، أما الأنثى ليست عقيم. ويمكن أن تلد طفل سليم(احتمال 50%) أو طفل لدية متلازمة داون (احتمال 50%). ولذلك ينصح بإجراء اختبار لكروموسومات للجنين في الأسبوع العاشر أو السادس عشر من الحمل.

الإنسان المنغولي، ليس مؤذيا ولا عدوانيا بل بالعكس فهم مرحين ويحبون اللعب و الاختلاط. ولكن هناك منهم من لديه مشاكل سلوكية او اجتماعية كما هو الحال في أي طفل لدية إعاقة.

النمو الجسماني للإنسان المنغولي، طبيعي. يميزهم رخاوة في العضلات و زيادة الوزن(سمنه) في سن السابعة وما فوق. أسباب الإصابة بالمرض غير معروفة. الشيء الوحيد المعروف انه كلما تقدم سن المرأة زاد احتمال أن تلد طفلا مصابا بمتلازمة داون. و لا يعرف السبب.

من السهل على الأطباء خاصة أطباء الأطفال معرفة طفل متلازمة داون من ملامح الوجه و رخاوة العضلات. – متلازمة داون اضطراب وراثي نادر قول فيه خرافة ولا يستند الى حقائق علمية.

نسبة إنجاب طفل ذي متلازمة داون هي حالة واحدة من 800-1000من حالات الولادة في جميع أنحاء العالم معظم الأطفال ذوي متلازمة داون يولدون لآباء في سن متقدم قول فيه خرافة ولا يستند الى حقائق علمية.

80% من الأطفال الذين يولدون لأمهات تقل أعمارهن عن 35 سنة ، إلا أن نسبة إنجاب طفل ذي متلازمة داون تزداد بازدياد عمر الأم. الأشخاص ذوي متلازمة داون يعانون من قصور عقلي شديد قول لا يستند الى حقائق علمية. تختلف درجة القصور عند الأشخاص ذوي متلازمة داون من الخفيفة إلى الشديدة، ولكن الأغلبية تبقى محصورة في مجال القصور من المستوى المتوسط.

معظم الأشخاص ذوو متلازمة داون لا يخضعون للرعاية في المؤسسات الصحية يعيش الأشخاص ذوو متلازمة داون مع أسرهم في البيت ، ويشاركون بفعالية في الأنشطة الاجتماعية والتعليمية والترفيهية مع الأشخاص الآخرين.

الأشخاص ذوو متلازمة داون لا يشعرون دائما بالسعادة.

لدى الأشخاص ذوي متلازمة داون مشاعر وأحاسيس تعبر عن الفرح ، والغضب، الألم، الحزن كبقية الناس الآخرين.

نقلا عن أنباء ايفو

“باب ولد سيمالي” أول “منغولي” يتزوج في موريتانيا.

Advertisements