اشتباك بين وحدة من الجيش الموريتاني ومسلحين من القاعدة في شمال مالي

اشتبك الجيش الموريتاني مع وحدة من تنظيم القاعدة بمنطقة تدعى بير حسبي وقد تمكنت قوات الجيش الموريتاني من احتجاز 300 كلغ من المتفجرات وأجهزة تفجير متطورة يعتقد أنها مهربة من ليبيا عبر النيجر ومالي، كما ألقت القبض خلال هذه العملية على دليل الطريق لعناصر القاعدة
ويتعلق الامر بمواطن مالي الجنسية يدعى بوخن سولم، بينما قتل جندي موريتاني وجرح 6 جنود جراء تبادل إطلاق النار.
وحسب المعلومات التي أوردتها الشروق الجزائرية فإن المسلحين كانوا على متن 3 مركبات رباعية الدفع وبها صناديق المتفجرات وتمكن الارهابيون من الفرار حيث شرعت القوات الموريتانية في حملة تمشيط بمنطقة أرليت تعقبا للفارين.

الصحراء

أقــــلام حرة

هذه ليست موريتانيا التي نريد

بعد رحلة تزيد علي نصف قرن، هي عمر الدولة الموريتانية، من المنطقي أن نتساءل عن حصيلة الإنجازات وعن حجم ما تحقق علي الأرض ونقارن بين حالنا اليوم وآمال الجيل المؤسس، لنتمكن من الحكم الموضوعي علي مسيرة لم تكن دائما من صنعنا ولا كانت خطوطها العامة تعبر عن خياراتنا، مسيرة دشنت بتهميش المقاومين وازدراء تاريخهم، وغيبت خلالها هوية المجتمع وبرز عبر محطاتها المختلفة الإصرار علي اجتثاث حضارة الشناقطة من الوجود، بلد كان البناء فيه للمجهول، بفعل تغييب الخيارات الشعبية والأولويات الوطنية.

هكذا كانت المسيرة وهذه هي بعض تجلياتها الماثلة: بلد يناقض دستوره في كل شيء ويؤدي اليمين القانونية فيه حماة هذا الدستور باللغة الفرنسية، ليصبحوا بعد هذا القسم أفضل حراس لهذا الدستور ويكتب فيه الرئيس إلي مرؤوسيه باللغة الفرنسية ويوقع الإتفاقات الملزمة له بالفرنسية، بلد ينال المواطن فيه حظوته بمجرد إجادته للغة جلاد الأمس ومنتهك سيادة الحاضر،بلد يفاخر فيه ابن عميل الإستعمار بعلاقة” الوالد” بالمستعمر الغاصب لخيرات الوطن والمذل لعلية القوم والمتنكر لحقائق المجتمع والمسؤول عمليا عن التناقضات والتوترات التي نتجرع اليوم مرارتها بوتيرة تكاد تكون يومية.

فعندما أقسم أعضاء من المجلس الدستوري علي نص قسم صيغ باللغة الفرنسية، فهمنا بعدها لماذا تمت مباركة هذا المجلس لعملية الإلتفاف علي قراره اتجاه شرط التقدم في العمر لمن يشغل منصبا في اللجنة المستقلة للإنتخابات الذي أفرزه “الحوار الوطني” والذي استفز شباب البلد وأشعرهم بالتمييز وبالتنكر لحقيقة أن “الخير كله في الشباب” وهو خيار قد يتحول إلي نقيضه عندما يصبح هذا الشباب أكبر معول للهدم ما دامت جميع الأبواب موصدة أمامه بإحكام داخل وطنه ومن طرف بني جلدته.

هذه إحدي المحطات التي استفزت أغلب المتابعين للشأن الوطني ومن البديهي أنها لم تكن الأولي ولن تكون الأخيرة مادام شعبنا يستكين لهذه الملهاة التي يمتلك لمواجهتها كل الحق وهو قادر علي أن يقلب الطاولة فوق رأس كل حاكم لا يحترم قيمه وحضارته ولا يقيم وزنا لمطالبه وخياراته التي ضمنها في دستوره وله الحق كذلك في أن يصرخ في وجه الجميع ويعلن أن هذه ليست هي موريتانيا التي نريد.. ، وبدون هذا الخيار فإن كل مواطن سيجد نفسه في البداية والنهاية مسلوب الإرادة منتهك الحقوق، يعيش في بلد تزداد غربته فيه وسيكتشف متأخرا أنه صمم -علي ما يبدو- لشعب غيره ولأجندة قد تخدم كل طرف إلا هذا البلد ومواطنيه.

أقــــلام حرة

النانه منت شيخنا: اتفاق دكار مؤامرة من ساركوزي والقذافي وواد لخدمة عميلهم ولد عبد العزيز

 

 

شنت القيادية في حزب التكتل والرئيسة الدورية لنساء المنسقية هجوما عنيفا على النظام الموريتاني واصفة إياه بالنظام “اللاشرعي” ، وأضافت “إننا في المنسقية نرد على أولئك الذين يتهموننا برفض الدخول في حوار وطني بالقول إننا شاركنا في أكبر حوار بحضور دولي في دكار لكننا اكتشفنا أنه كان مؤامرة من ساركوزي والقذافي وواد لخدمة عميلهم ولد عبد العزيز”

 

ودعت منت شيخنا الجيش الموريتاني “إلى عدم الاشتراك في المؤامرة على الشعب الموريتاني التي يقودها ولد عبد العزيز وأعوانه” وطالبته بالانحياز لجانب الوطن.

 

وقالت إن بعض احزاب المنسقية اعترف بنجاح ولد عبد العزيز في انتخابات 2009 من أجل المحافظة على موريتانيا ، لكنها اكتشفت أنه كان خطرا حقيقيا عليها” ، ودعت النساء الى المشاركة بقوة في مهرجان المنسقية يوم 23 يونيو الجاري للمطالبة برحيل النظام ، معتبرة  نظام ولد عبد العزيز عدو المرأة الأول وذلك بعد أن عزل الوزيرات والسفيرات وقام بسحب كل الامتيازات التي حصلت عليها المرأة قبله.

أخبار موريتانيا

الإعلان عن تأسيس منسقية لنساء المعارضة الديمقراطية في موريتانيا

شهدت دار الشباب القديمة في العاصمة انواكشوط مساء اليوم الثلاثاء الإعلان عن تأسيس منسقية جديدة لنساء المعارضة الديمقراطية ” نضال”  وقد شهد حفل التأسيس حضورا لافتا لرؤساء المنسقية ، حيث حضر إلى جانب أحمد ولد داداه كل من جميل منصور وصالح ولد حنن وعدة شخصيات أخرى قيادية في المنسقية


أخبار موريتانيا

أنباء عن قيام السنوسي بكشف معلومات خطيرة للمحققين الموريتانيين اثناء استجوابه

altaltكشفت مصادر إعلامية أن رئيس جهاز الاستخبارات  الليبي عبد الله السنوسي الموقوف حاليا في موريتانيا، قد كشف للمحققين الموريتانيين معلومات هامة تتعلق بأدواريقوم  بعض الشخصيات السياسية الفاعلة في البلاد في بعض الملفات الوطنية والإقليمية، كما كشف السنوسي عن معلومات دقيقة وحساسة جدا تتعلق ببعض قادة الدول الإفريقية والأوروبية..

وبحسب تلك المصادر فإن السنوسي الذي وجه له القضاء الموريتاني تهمة دخول الأراضي الموريتانية بأوراق مزورة، قد تحدث للمحققين عن دور بعض قادة التشكيلات السياسية  في المنطقة قبل وأثناء العلميات العسكرية في ليبيا،وعلاقة هؤلاء بتنظيمات إرهابية ناشطة في الصحراء وشبكات تهريب دولية، بل وحصول قادة هذه التنظيمات عبر هؤلاء الساسة على وثائق سفر مزورة لتسهيل مهمة تنقلهم أثناء مأمورياتهم التي ينفذونها في موريتانيا وغيرها من دول المنطقة.. السنوسي كشف أيضا عن قيام الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي بلعب أدوار مزدوجة في ما يتعلق بالساحل والصحراء، حيث أمر الاستخبارات الفرنسية بغض الطرف عن بعض عمليات القاعدة في الصحراء الكبرى، لتشكيل بؤرة توتر في المنطقة هدفها زعزعة أمن واستقرار الدول المطلة على الصحراء حتى تبقى في حاجة دائمة إلى الدعم الفرنسي لصد خطر الإرهاب المتعاظم.. مصادر “آتلانتيك مديا” أكدت أن التحقيق المتشعب مع السنوسي قد يستغرق وقتا طويلا، مما يعني أنه سيبقى في موريتانيا لمدة تزيد على السنة، وهو ما يلغي –وجوبا- فرضية تسليمه للجهات الدولية التي تطالب به. “اتلاتك”

أنباء عن قيام السنوسي بكشف معلومات خطيرة للمحققين الموريتانيين اثناء استجوابه.

ولد احمين أعمر: على المعارضة الاعتراف بانجازات عزيز

لقد دعونا للثورة مرتين، عبر بيانات نشرت في كافة المواقع الألكترونية، فقد تزامن البيان الأول يوم 25 فبراير 2011 مع حراك شبابي عبر “الفيسبوك”، حددنا من خلاله مكان الإعتصام وهو ساحة “بلوكات”، والتي هي ساحة عمومية تم بيعها لخصوصيين، بعد أن تم إخلاؤها من ملاكها الأصليين، والذين غالبيتهم من ذوي الدخل المحدود.

وجاء البيان الموالي يوم الثاني مايو، والذي عنونته بـ”كلنا ووسادته”، وهي دعوة لم تكن بإسم أحزاب ولا بإسم منسقية المعارضة الديمقراطية، فكانت محل إجماع عبر تبنيها من طرف الشارع، وكذلك الأحزاب السياسية المنضوية تحت لواء المنسقية، وهو الإعتصام الذي تم قمعه فجرا، ورفعت المعارضة منذ الدعوة الأولى سقف مطالبها إلى درجة “إرحل يا عزيز”، لتقرر من تلقاء نفسها بعد ذلك الإعتصام الثاني في ساحة “بن عباس”، فأختفت قوى الأمن وخلت الشوارع إلا من عناصر “تجمع أمن الطرق”، ليقرر زعماء المعارضة فك الإعتصام في الساعة الثانية ليلا، والإنسحاب وترك الشارع لمنسقية شباب المعارضة “مشعل”، ليواجه الشباب وحده شرطة مكافحة الشغب، وهو قرار لم يتم التشاور عليه مع القواعد الشعبية، وخاصة النخب.

إن مبادرة رئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير رئيس الجمعية الوطنية، وإن كانت تفاصيلها طي الكتمان، فله جزيل الشكر نيابة عن الضمير الوطني، على مبادرته هذه والتي نشيد بها ونباركها.

إنطلاقا مما سبق واعتبارا لمصلحة موريتانيا أرضا وشعبا لا معارضة ونظاما، فإنني أتقدم بالمبادرة التالية وأملي كبير في أن تلقى التجاوب من طرف منسقية المعارضة الديمقراطية والنظام.

فعلى منسقية المعارضة:

1-التخلى عن شعار المطالبة برحيل النظام

2- التراجع عن تنظيم مسيرة ومهرجان 23 يونيو

3-التخلي عن مطلب “اتفاق دكار” كمرجعية

4-الإعتراف بحق رئيس الجمهورية في إكمال مأموريته الرئاسية

5-التوقف عن الإعتصامات بصفة مؤقتة.

6-الإعتراف بمصداقية التقييد السكاني الجاري حاليا.

7-العدول عن مطلب تعيين حكومة انتقالية

أما النظام فيجب عليه:

- استقبال رؤساء أحزاب المعارضة من طرف رئيس الجمهورية كبادرة حسن نية ثم دعوة جميع الأحزاب السياسية والمجتمع المدني، كمؤشر على إنطلاق مسار سياسي نقي تسود فيه الثقة والإحترام المتبادل ويكون الحكم فيه لصناديق الإقتراع وحدها.

- تعيين لجنة وطنية تشاركية بالتناصف للإشراف على إعداد اللائحة الإنتخابية

- إدراج ممثلين عن المعارضة في جميع مكاتب تقييد السكان

- مراجعة تشكيلة اللجنة الوطنية المستقلة للإنتخابات، لإشراك المعارضة الممانعة في تشكيلتها، بحيث يختار ثلثها من طرف الأغلبية وثلثا من المعارضة المحاورة وثلثا من المعارضة الممانعة، على أن يكون اختيار رئيس اللجنة من طرف “منسقية المعارضة الديمقراطية”.

- تحديد موعد الإنتخابات البرلمانية والبلدية، بالتشاور والتراضي بين النظام وأطراف المعارضة.

- منح المعارضة سبع حقائب وزارية يختارها رئيس الجمهورية مع بعض الإدارات المركزية، وذلك طيلة الفترة الفاصلة بين المأموريتين

- إطلاق سراح طلاب كلية الطب بجامعة نواكشوط

- إعادة الطلاب المطرودين إلى أقسامهم الدراسية.

- إطلاق سراح بيرام ولد اعبيدي ورفاقه لصالح السكينة العامة.

- إعادة الصحفي ماموني ولد المختار إلى عمله في الوكالة الموريتانية للأنباء

- الإفراج عن الصحفي عبيد ولد اميجن

وفي الأخير، أأكد على ضرورة تسليم المعارضة بالأمر الواقع، وتعترف بأن النظام أنجز الكثير في ظل وضعية غير مستقرة، وكان بإمكانه فعل المزيد، لولا الإحتقان السياسي وأزمة الثقة بينه مع المعارضة.

كما أن على النظام إدراك أن العجرفة والإزدراء بالمعارضة والشارع، أمر غير مقبول وله عواقب وخيمة، ويجب عليه مراجعة خطة أمل 2012″، التي هي بحاجة لمراجعة فورية، نظرا لما فيها من تجاوزات في عموم التراب الوطني.

والله الموفق.

عمدة بلدية أوجفت: محمد المختار ولد احمين اعمر

بتاريخ: 2012-06-19

أقــــلام حرة

موريتانيا: عمال ميناء الصداقة يوقفون الحركة التجارية في الميناء

altالعمال يحتجون على مساعي لخفض نسبتهم من أرباح الميناء البالغة 22%

قام عمال ميناء الصداقة بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، صباح اليوم الثلاثاء بإغلاق الميناء في وجه حركة البضاعة من وإلى الميناء، وذلك للاحتجاج على ما قالوا إنه مساعي الدولة لخفض نسبة العمال من أرباح الميناء البالغة 22%.

وحسب تقسيم الأرباح في الميناء فإن نسبة 76% هي نصيب الدولة الموريتانية، 2% هي نصيب مجلس الإدارة، بينما تبقى 22% تمثل نصيب اليد العاملة في الميناء، وهي التق قالوا إن الحكومة الموريتانية تسعى إلى خفضها.

وقد قام المحتجون بإغلاق الميناء أمام الحركة التجارية، وهو ما قال مراقبون إنه سيؤثر -إن استمر- على خطة أمل 2012 الموجهة لمكافحة آثار الجفاف، كما سيؤثر على السوق الموريتانية بشكل عام.

موريتانيا: عمال ميناء الصداقة يوقفون الحركة التجارية في الميناء.

وزير الشؤون الإسلامية يطالب الإذاعة بتسديد راتبه!

نقل موقع “الغد” عن مصادر وصفها بالموثوقة، قولها أن وزير الشؤون الإسلامية احمد ولد النيني altيطالب الإذاعة الوطنية بتسديد راتبه المتاخر منذ أشهر  وهو الراتب الذي يتقاضاه من منصبه كمرشد ديني للإذاعة والبالغ  100000 أوقية..

وحسب المصدر ذاته فإن الوزير يطالب الإذاعة بتسديد راتبه وهو مايثير عديد التساؤلات  حول جدية الحكومة في محاربة الفساد وتعارض إزدواجية الراتب مع القانون؟ وكان وزير الشؤون الاسلامية  يعمل مرشدادينيا للاذاعة الوطنية قبل تعيينه علي راس الوزارة.


وزير الشؤون الإسلامية يطالب الإذاعة بتسديد راتبه!.

الرئيس الجديد للسلطة العليا للصحافة يؤدي اليمين القانونية

أدى رئيس وأعضاء السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية الجدد،اليوم في نواكشوط اليمين القانونية أمام المحكمة العليا.

وذلك في جلسة للمحكمة في تشكيلة غرفها المجمعة، برئاسة رئيسها الأستاذ يحفظو ولد محمد يوسف.

وقد أقسم السيد حمود ولد امحمد، اليمين التالية، ليتسنى له القيام بمهامه رئيسا للسلطة:

“أقسم بالله العلي العظيم،أن أؤدي مهمتي بكل أمانة وأن أمارسها بكل تجرد، وفق الدستور وقوانين الجمهورية الإسلامية الموريتانية، وأن أحافظ على سرية المداولات، حتى بعد انتهاء مهمتي”.

كما ردد نفس اليمين كل من السيد أحمد امبيريك ولد محمد عبد الله، والسيدة ديان مريم، ليصبحا عضوين في السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية.

موقع” موريتانيد”

موريتانيا تحصل على قرض بقيمة 12 مليون دولار لتزويد مائة الف عائلة بالطاقة الشمسية

أفاد بيان صادر في نواكشوط أن مجلس إدارة صندوق منظمة الدولية المصدرة للنفط (أوبيك)وصندوق التنمية الدولية (فودي) وافق خلال الإجتماع الذي عقده يوم الإثنين الماضي في العاصمة النمساوية فيينا على قرض بقيمة 12 مليون


أخبار موريتانيا