ذكرى “اتفاق دكار”…ضياع الثورة و ثورة الضياع

في السادس من أغسطس ركب العسكري “بول تيبيتس” طائرته بكل تهور ووحشية وأسقط القنبلة الذرية على هيروشيما وفي نفس اليوم وفي غفلة من التاريخ ركب عسكري “آخر” رأسه ودبابته متحديا كبرياء شعب وإرادة أمة ولسان حاله: ماعلمت لكم من إله غيري وقرر الانقلاب على نظام تم انتخابه بشكل نزيه رغم الملاحظات المأخوذة على الانتخابات والتي كان سببها المباشر شخص واحد ليس إلا “العسكري “نفسه.

انقسم الشارع الموريتاني كعادته بين مؤيد ومعارض ، غير أن حجة الموالين كانت داحضة لحد السذاجة . ووقف الرأي العام الدولي مع المعارضين للانقلاب.

وفعلا كتب المعارضون للانقلاب بمسيراتهم واعتصاما تهم سطورا ذهبية في جبين التاريخ الموريتاني الحديث ولو أنهم صدقوا وصبروا لكان خيرا لهم. ولكان العالم الآن يتكلم عن الثورة التونسية كتقليد للموريتانية وهلم جرا.

فمن الموضوعية بمكان أن نسمي التحرك الشعبي ـ أنا ذاك ـ بالثورة، لو وجد إصرار المعارضة التونسية وجرأة المصرية وشجاعة ليبيا. لكنه اصطدم بصخرة الطمع الموريتاني ، فتلاشى الحلم الجميل في دكار. كان ثورة لان الشعار المرفوع كان نبيلا ولأن النظام كان مستبدا وظالما . إنها فرصة العمر التي أتت لموريتانيا ولكن المعارضة “الطامعة ” لم تعرف كيف تستغلها لصالح الوطن لأنها ببساطة ، لاتعرف الإبداع ، وإنما التقليد “المشوه” فقد أعماها الطمع عن كشف عورات اتفاق دكار. فشرعت النظام إبداعا وهاهي ترفع شعار إسقاطه تقليدا .

نعم إنه الجهل المتفشي في النخبة السياسية الموريتانية لما يسمى “الإبداع” والإدمان المستمر على استنساخ التجارب وتقليدها ومن دون وضع بصمت الخصوصية عليها.

إن الوجوه التي تطالب اليوم باسقاط النظام هي نفس الوجوه التي ضيعت من الشعب الموريتاني فرصة التاريخ ليصنع ثورة عادلة ، لاتحركا لأجل المحاكاة.

منع بعض معارضة “اليوم ” الشعب من تلك الثورة ، بوجوده في ركب الانقلابيين يومها ،لأن مصلحته الضيقة كانت تقتضي ذلك ، ولما اكتشف بعض هذا “البعض” أن “العسكري” قرر الترشح، ثارت ثائرته وانضم ـ دون أن يتحسس مياه الوجه ـ إلى الثائرين .

ثم قرر الجميع بيع القضية بعيدا عن أعين الشعب الموريتاني واختاروا لذلك دكار.

رضوا من الثورة بعدة وزارات يعبثون بها في مدة قصيرة تعيينا ونهبا.

ولوح بعضهم للعسكري المنقلب على الشرعية باستعدادهم لدعمه ، وما إن أعلنت نتائج الانتخابات حتى تساقط بعض المتحمسين اليوم لإسقاط النظام عند أحذية “العسكري” في سباق نحو الاعتراف بفوزه واستدرارا لتعاطف قد تجلبه الأيام القادمة .وتنكر آخرون لتلك النتائج . غير أن سياسة الأمر الواقع كانت كفيلة بعودة “حليمة لعادتها القديمة”.

وعاد المشهد السياسي الموريتاني “لحربائيته ” فحسب المصالح الشخصية يعترف بالانقلابات ويثور عليها ويعترف بشرعية الأنظمة ويطالب بإسقاطها.

ومن حق الشعب الموريتاني في الذكرى الثالثة لاتفاق دكار أن يتذكر ثورة ضاعت لأنه كان في ضياعها مصالح أفراد وهو مدعو أكثر من أي وقت مضى للوعي بمصلحة وطنه واخذ زمام المبادرة بنفسه وسحب البساط من نخب أفلست وآن لها أن تختفي وترحل: فلانريد عزيزا ولا الثائرين عليه فليرحلوا جميعا ويبقى الوطن.

فهناك فرق شاسع بين الصادقين والمتمصلحين كما هو الفرق بين دبابة العسكري وطائرته .

أقــــلام حرة

مجلس الوزراء الموريتاني يصادق على توزيع أراضي الحي الجامعي على اساتذة التعليم العالي(نص البيان)

اجتمع مجلس الوزراء يوم الخميس 31 مايو 2012 تحت رئاسة السيد محمد ولد عبد العزيز، رئيس الجمهورية. وقد درس المجلس وصادق على مشاريع القوانين التالية:

مشروع قانون يسمح بالمصادقة على اتفاق حول الإعفاء من التأشيرة لحاملي الجوازات الدبلوماسية و الجوازات الرسمية و جوازات العمل، الموقع في نواكشوط بتاريخ 26 ابريل 2012 بين حكومة الجمهورية الاتحادية البرازيلية وحكومة الجمهورية الإسلامية الموريتانية. ويترجم مشروع الاتفاق إرادة كل من حكومة الجمهورية الإسلامية الموريتانية و حكومة الجمهورية الاتحادية البرازيلية تسهيل إجراءات السفر لموظفي الدولتين الحاملين جوازات سفر دبلوماسية أو رسمية أو للخدمة من أجل تعزيز العلاقات الأخوية وعلاقات التعاون بين البلدين.

 مشروع قانون تأهيل يسمح للحكومة، تطبيقا للمادة 60 من الدستور، بالمصادقة بأمر قانوني على اتفاق القرض الذي سيوقع بين حكومة الجمهورية الإسلامية الموريتانية و الوكالة الفرنسية للتنمية، و المخصصة لتمويل مشروع بناء محطة كيفه الشمسية. يتعلق مشروع الاتفاق بتمويل من طرف الوكالة الفرنسية للتنمية قدره 21 مليون أورو أي ما يعادل 7مليارات و946 مليون و190ألف أوقية مخصصة لبناء محطة حرارية شمسية مزدوجة تتشكل من جزء تبلغ طاقته 5 ميغاوات خلال الفترة 2012-2013 وجزء آخر طاقته 3 ميغاوات سنة 2016 لصالح مدينة كيفه، وسيمكن هذا البرنامج أيضا من توسعة وتكثيف شبكات التوزيع الكهربائية في مدينتي كيفه وكرو.

 مشروع قانون تأهيل يسمح للحكومة، تطبيقا للمادة 60 من الدستور، بالمصادقة ، بأمر قانوني، على إتفاق القرض الذي سيوقع بين حكومة الجمهورية الإسلامية الموريتانية و الوكالة الفرنسية للتنمية، و المخصص لتمويل مشروع تزويد منطقة آفطوط الشرقي بمياه الشرب. يتعلق الاتفاق بتمويل من طرف الوكالة الفرنسية للتنمية قدره 31مليون و521ألف و121 أورو، أي ما يعادل 11 مليار و807 مليون و497 ألف أوقية، مخصصة لتمويل قنوات نقل للمياه من فم لكليته إلى القرى الواقعة في كل من منطقة الوسط ومنطقة الشمال في آفطوط الشرقي، ويشمل هذا التمويل أيضا مكونة مخصصة للصرف الصحي في هذا البرنامج. كما درس المجلس وصادق على مشاريع المراسيم التالية:

ـ مشروع مرسوم يتضمن الاعتراف بالنفع العام ل “هيئة اسنيم”. يسمح مشروع المرسوم بتوسيع مجال تدخل هيئة اسنيم ويمكنها من الاستفادة من دعم السلطات الإدارية طبقا للنصوص التنظيمية المعمول بها في إطار الجمعيات ذات النفع العام.

 مشروع مرسوم يقضي بتعديلات بعض مقتضيات المرسوم رقم 235-2010 الصادر بتاريخ 02 نوفمبر 2010 القاضي بالمصادقة على مخطط تقطيع الاحتياط العقاري للحي الجامعي وإعلانه ذا نفع عام.

يقضي مشروع المرسوم بتقريب القطع الأرضية الممنوحة لأغراض سكنية لأساتذة التعليم العالي من المركب الجامعي ويمنح قطع أرضية إضافية للأساتذة الجدد المكتتبين.

 مشروع مرسوم يقضي بالمصادقة على مخطط تقطيع توسعة وعصرنة مدينة ابوتلميت (ولاية اترارزة) وإعلانه ذا نفع عام.

يتعلق مشروع المرسوم بمخطط تقطيع يبلغ 6400 قطعة أرضية مخصصة للسكن و172 قطعة أرضية تجارية واحتياطات عقارية للتجهيزات العمومية والمباني الإدارية.

 مشروع مرسوم يقضي بالمصادقة على مخطط تقطيع بنشاب (ولاية انشيري) وإعلانه ذا نفع عام. يقضي مشروع المرسوم بإنشاء منطقة صالحة لأن تكون قطبا جديدا للتجميع ويتعلق بمخطط تقطيع تبلغ مساحته 195 هكتار موزعة على 1232 قطعة للسكن و220 قطعة للتجارة واحتياطات عقارية للتجهيزات العمومية والمباني الإدارية.

 مشروع مرسوم يقضي بتعيين أعضاء مجلس إدارة الشركة الوطنية للاستصلاح الزراعي و الأشغال. وقدم الوزير الأول بيانا يتعلق بحالة تقدم برنامج أمل 2012. وقدم وزير الشؤون الخارجية والتعاون عرضا عن الوضع الدولي. وقدم وزير الداخلية واللامركزية بيانا عن الحالة في الداخل. وقدم الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالبيئة والتنمية المستديمة بيانا يتعلق بوضعية مواد التعبئة المرنة.

وأخيرا اتخذ المجلس الإجراءات الخصوصية التالية:

وزارة الشؤون الاقتصادية والتنمية ديوان الوزير مكلف بمهمة : سيدنا ولد لعبيد، إطار في نفس الوزارة سابقا.

المفتشية الداخلية

المفتش : كابر ولد لمانه، قانوني إطار في نفس الوزارة سابقا.

الإدارة المركزية

المديرية العامة لترقية القطاع الخصوصي

المدير العام : احمدو ولد اعل، اقتصادي، مستشار الوزير سابقا.

المدير العام المساعد : محمد يحيى ولد الطالب أحمد، مفتش بنفس الوزارة سابقا.

وزارة التجارة والصناعة والصناعة التقليدية والسياحة

ديوان الوزير

المستشار المكلف بالتأمين : محمد لمين ولد محمد عبدالله، مندوب جهوي مكلف باللامركزية في الحوض الشرقي سابقا



أخبار موريتانيا

SLTM:لن نقبل الالتفاف على حقوق عمال البحر

حذرت النقابة الحرة لعمال البحر الوزارة الوصية من تجاهل هموم العمال محملة في الوقت ذاته النقابات الموقعة مسؤولية التلاعب بمطالب العمال البحارة..وذلك قي بيان أصدرته النقابة اليوم وفيما يلي نص البيان:

لطالما طالبنا كمنظمات نقابية عاملة في قطاع الصيد و البحرية التجارية منذ سنين بحوار اجتماعي جاد لتحسين ظروف العمال من جهة و تكريس سنة الحوار القطاعي من جهة أخري.

و هكذا و بعد انطلاقته 08 من يناير 2012 الماضي ليتعطل قبل أن يبدأ عندما عمدت الاتحادية الوطنية للصيد FNP إلي أسلوب المماطلة و المراوغة للحيلولة دون مباشرة نقاش جدي لزيادة معتبرة للأجور لتدخل المفاوضات في دوامة من الحوار العبثي العقيم و علي مدي 4 أشهر متتالية دون ظهور بوادر تقدم في المفاوضات. حينما أعلن في أنواذيبو مساء الأربعاء 16 مايو 2012 الماضي من طرف أحسن المتفائلين عن فشل المفاوضات بشكل نهائي.

و اليوم فإننا في النقابة البحرة لعمال البحر SLTM و بعد تلقينا لخبر عودة بعض المنظمات النقابية إلي أسلوب التلاعب بمصالح العمال، بموافقتهم المبدئية يوم أمس الأربعاء 30 مايو علي اتفاق مشين مع أرباب العمل (500 14 أوقية) للراتب الصافي في ظل رفض عارم في صفوف العمال البحارة لأية مفاوضات مع أرباب العمل قبل تقديم تعهدات ملموسة بزيادة معتبرة للأجور، لنعلن التالي:

1. نعلن رفضنا التام لهذا الاتفاق و نحمل الموقعين عليه كامل المسؤولية عن الموضوع و نعتبره يندرج في سلسلة محاولات الالتفاف علي مطالب العمال و خياراتهم من قبل ثلة من المفلسين مهنيا و المهجورين عماليا من أشباه النقابيين بحيث أربكوا الساحة العمالية من قرار المقاطعة مرة إلي الهرولة وراء حوار عبثي لا يقدم و لا يؤخر و أخيرا التوقيع علي كشف يحدد أجور و علاوات العمال البحارة، اللهم إذا كان لتلبية رغبات شخصية دفينة لدي هؤلاء المشاركين.

2. ندين عمليات التضليل المتبعة هذه الأيام (000 20 أوقية) من قبل أطراف مأجورة للتغطية علي المؤامرة.

3. ندعو السلطات العمومية إلي وضع حد نهائي لموقف الحياد السلبي في القضية و نحذرها من مواصلة تجاهل

4. مطالب العمال و تبعاته و الذي لم يعد مبررا بالمرة،

5. ندعو كافة العمال البحارة إلي التعبئة لكشف مؤامرات المتمالئين و فضح المتآمرين علي حساب آمال وهموم العمال البحارة، و نذكرهم بأن الحقوق لا تعطي بل تنتزع،

6. نؤكد انحيازنا المبدئي لخيار حق العمال البحارة المشروع في عمل مشرف و لائق،

7. نحتفظ بحقنا المشروع في الرد علي هذه المآمرة و نؤكد دعوتنا العمال البحارة و الخيرين من النقابيين لرص الصفوف سبيلا لتنظيم سلسلة من الاحتجاجات السلمية المنسقة حتي يحصلوا علي زيادة معتبرة في الأجور.

أنواذيبو بتاريخ: 31 – 05 –2012

النقابة الحرة لعمال البحر SLTM

أقــــلام حرة

“الرحيــل”: لماذا، وكيف، وإلى أين؟

مدخل:

“رحلنا كما كان آباؤنا يرحلون..

وها نحن نبحر،‏

كما كان أجدادنا يبحرون..‏

تقول لنا: ضاربة الرمل:‏

- واعجبا..‏

سفينتكم رفعت كل المراسي‏

مبحرة‏،

ألا تشعرون؟‏

قالت: سأصدع بالحق،‏

“حلفكم” سفين.‏

يغالبه ثبج كالهلام‏

تراميتم فوق ألواحه‏

قبائل شتى.. إني‏

رأيت خياماً من الصوف

تطوى بأطنابها وأوتادها‏

مكدسة‏

داخل القمرة‏

المشحونة من كل لون‏

ومن كل جنس وقالت‏

رأيت رؤوسا من المعز‏

تقضم أخشاب‏

بعض العوارض‏

وتلحس صارية‏

صدئت‏

ومالت على نفسها‏

ومال الشراع. وقالت‏

رأيت عجائز‏

طالت أظافرهن‏

يرتلن شعر “البوصيري”

شوقا إلى الحج‏

ويحملن بعض المصاحف‏

ملفوفة معها‏

زجاجات عطر من السند‏

وأخرى تحتوي سائلا‏

لصبغ الشفاه. وقالت‏

رأيت رجالا‏

يشربون الأتاي‏

في العنبر الواسع‏

يتضاحكون ملء حناجرهم‏

ولا زاد عندهم‏

غير حقائب من علف الإبل”

من قصيدة “السفين” للشاعر أحمدو ولد عبد القادر

سِفْرُ “الرحيل” فُتِح في هذا المنكب البرزخي من الأزل، وله أسباب أبدية. منها ما هو قسري كالحرب والقحط والانتجاع؛ وما هو ضروري كـ”رحلة الشتاء والصيف”. ومنها ما غُضِب به، كالتيه الذي رصد ملامحه “ربان” “السفين”.. ولم نتعاف منه بعد.

ورغم الأواصر “الحميمة” التي تربطنا بالرحيل، فإننا نمقته صاغرا عن كابر، ونعتبره – رغم “العشق” الذي بيننا وبينه ـ “قطعة من عذاب”! تماما كما الغربيون الذين قالوا إنه “يساوي الحريق”! وما تزال ذاكرة الطفولة تختزن لنا معاناة يوم الرحيل:

“يوم تُبدي البيض عن أسوقها… وتلف الخيل أعراج النعم”

.. ويحظر على الذكور منا الركوب والانتعال والشراب في “المرحل”.. ويفسد اللبن (أخْسَرْ مِنْ لبْنْ ارْحِيلْ).. وقد يَبِين الخليط فيتفرق الأتراب والأحباب!

ومع ذلك، يشكل الرحيل أحيانا مصدر إلهام وإبداع، وسبب حكايات أدبية طريفة وظريفة، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

ـ رحيل أحبة امحمد ولد أحمد يوره:

فآلت (به) الأحوال آخر وقفـة… إلى كلمات ما لهـن حروف

ـ رحيل “أهل أعمر”! يوم قال قائلهم في مسجدهم ومنتداهم: “غدا سنرحل”! فسأل الشاعر سدوم ولد انجرتو مستغربا (ومن الشعراء من يموت في جدبه): “اعلاش”؟ أي لماذا؟ فرد الأمير سيد أحمد ولد بكار وقد ظنه أراد معنى “اعلاش” الآخر (أي على ماذا؟) قائلا: على جمالي وفرسي “احديجَه”! وأرسل جماله وفرسه من فوره إلى بيت الشاعر. فقال فيه الشاعر “اتهيدينته” المشهورة “اتهيدينت اجمال”، والتي يخاطب في “اتعرگيبتها” (نهايتها) فرس الأمير سيد أحمد ولد بكار “احديجه” خطابا قلما تدبره أولو الألباب:

“يا “احديجه” عارف سيد أحمد … بن الخيل البيظ الزينات

إمـوت! واسمـع زيـن الـــــرد … ألا ايتم سالـم مـا مــات”

ـ رحيل الحي المبارك “في كل صيف” عن وطنه ومنهله العذب! وذلك الفتى المتمرد القعَدي المتشبث بعالمه السحري البديع في “آگماط” و”شهله”.. والذي يخاطب شَيْخ وشِيخ الحي شعرا، فيثنيه عن الرحيل.. ويبقى الحي مقيما في ربوعه الحبيبة! قال الفتى:

فعـل الخليط بلام أمرك يجزم … والجـزم أنفــذ والتلبــث أحـزم

والمنهـل العذب المبارك ماؤه …. بين الربى الزهر المنيفة زمزم

لا نبتغـــي بــدلا بـه، أوََيَـبتَغي … بـدلا ببـرج الشعرييــنِ المـرزم؟

ولزومنا في كـل صيف رحلة … عـن جلهتيه لـزوم مـا لا يلـزم.

ـ أما الغزال، فمن “شيمه” المخالفة لطباع جل البشر، حب الوطن والوفاء له حتى الموت في جدبه، لا يريم عنه ولا يزول.. ومثله بعض البشر كمن قال:

“يكـان انگـظ واطـوال … عــراد مـن عطــبه

يســو ران لغــــزال … الي ايمـوت افجدبه”

لمـاذا الرحيــل المزمع؟

لعل من المفيد جدا أن نذكِّر بأن بلادنا قد عادت من تيهها فجر الثالث من أغسطس سنة 2005 على فوهات دبابات ما تبقى من جيش محطم، هبَّ ضباطه الوطنيون ينتزعون زمام أمره من أيدي المفسدين، ويتداركون بقايا وطن “صيح في حجراته”! ويومها قلت بحق: أيها الأمل الموريتاني الوليد.. جئت متأخرا جدا.. ولكنك أتيت! وكيف أتيت؟ “انقلاب عسكري” و”مجلس عسكري”! ما أبغضها كلمات عند الله، وأبعدها عن “الديمقراطية” و”الشرعية الدستورية”… وما أسوأ الوضع الذي ينتجها ويجعلها مستساغة. وما أسود حصيلتها في حياة الشعوب والأوطان!

ولكن، أمن العدل أو العقل أن لا نبالي بمقدمك الميمون؟ أو أن نعرض عنك بردا وسلاما عصف بالطاغوت، وشرع بابا ـ أوصد عقودا ـ عجزت كل القوى والوسائل والأساليب السلمية وغير السلمية عن فتحه؟! (انظروا غلاف “حتى لا نركع مرة أخرى”). ثم أكدت لاحقا “أن العهد الجديد الأغر الذي تضافرت عوامل بزوغه الموضوعية والذاتية في بلادنا، قد لا يتمخض عما نصبو إليه، وما حققته في ظروف مشابهة، شعوب شقيقة مجاورة، وأقل إمكانيات ووسائل منا. وقد تضيع الفرصة…” (“حتى لا نركع مرة أخرى” ص 154)

ولم تفلح المرحلة الانتقالية الأولى – طبعا- في إنتاج مؤسسات صالحة من شأنها أن تؤسس لإعادة الدولة الموريتانية الفتية المختطفة منذ عقود إلى سيرتها الأولى! وكانت آخرتها أن رجعنا إلى المربع الأول بإعلان تشكيل حكومة “الرئيس المؤتمن” الثانية المؤلفة أساسا من رجالات النظام المطاح برأسه. ففُرِض علينا الرحيل من جديد ضحى 6 أغسطس 2008.

لم تتم الأمور بسهولة هذه المرة. ومع ذلك فقد أجمعت القوى السياسية، بمساعدة دولة سنغال الشقيقة، على آلية مُحكمة تضمن تنظيم انتخابات رئاسية شفافة ونزيهة تسد شغور مؤسسة الرئاسة، وتعيد البلاد إلى جادة الاستقلال والتنمية والديمقراطية. وقد تم لنا ذلك. وقطعنا أشواطا كبيرة في الاتجاه الصحيح.. وإن كان الكثير والكثير مما يجب عمله بإلحاح ما يزال أمامنا.

وبدل أن تتضافر وتتكاتف وتتكاثف جهود جميع أبناء الوطن المخلصين، موالاة ومعارضة ـ كل من موقعه ـ في سبيل توطيد وحماية ما تحقق، وإنجاز ما يمكن إنجازه مما نحن في أمس الحاجة إلى تحقيقه؛ ارتفعت أصوات تدعو إلى “الرحيل” من جديد! وإذا سألتها، من منطق الحرص على المصلحة الوطنية، والخوف من حركة غير مدروسة واضطراب غير محسوب في عالم مضطرب، أو رفض “لزوم ما لا يلزم” عن مبرراتها لما تدعوا إليه؛ فستتشابه وتتطابق الإجابات، رغم اختلاف مشارب أصحابها، لحد أن أيا منها سوف يغنيك عن بقيتها.

يقول أحدهم مثلا: “إن الوضعية المزرية التي يعيشها البلد وحالة الانسداد والطغيان إضافة إلى الأزمة الروحية والأخلاقية التي أدت إلى إقدام بعض المواطنين على إحراق أنفسهم أو شنقها لأول مرة في تاريخ الوطن، تستوجب من الجميع العمل من أجل رحيل ولد عبد العزيز.. إن ولد عبد العزيز قضى 25 سنة مجرد حامل حقائب الرؤساء وماسح لأحذيتهم، قبل أن يتحول فجأة إلى جنرال ثم إلى رئيس ليست له أبسط معرفة تمكنه من قيادة البلد. إن ما جعل ولد عبد العزيز رئيسا هو تواطؤه المكشوف مع فرنسا والرئيس السنغالي والزعيم الليبي الراحل”.

ورغم ما في هذا القول وغيره من تجن وحنق على الرئيس محمد ولد عبد العزيز؛ فإن من يتجرد من جميع الاعتبارات الذاتية، ويتقفى مضامينه بغية التأكد من صحته، ومدى ملاءمته لحالة البلاد، سيجده لا محالة عاريا تماما من الصحة .. وما كان الرائد ليكذب أهله!

فالجمهورية الإسلامية الموريتانية التي تردت في دركات الفشل والإفلاس خلال العقود الماضية، وكادت تختفي من الخريطة السياسية، نهضت اليوم من كبوتها، وانطلقت في مسيرة إعادة تأسيس حققت خلالها مكاسب كبيرة من بينها على سبيل المثال لا الحصر:

1. تصالحها مع ذاتها، وعودتها إلى قيمها وثوابتها الإسلامية والوطنية والإنسانية. وقد تجلى ذلك في انتهاج وتطبيق سياسات وطنية واضحة وملموسة النتائج منها:

 تسوية “الإرث الإنساني” البغيض الذي عصف بالوحدة الوطنية التي هي أساس وجود البلاد. حيث تمت تسوية وإغلاق ذلك الملف عن طريق اعتذار الدولة للضحايا ومواساتها لهم حسب الإمكان، وصفح الضحايا وغفرانهم للدولة والوطن.

 إعادة المبعدين إلى ديارهم، وتوفير ظروف العيش الكريم لهم.

 انتهاج سياسة التمييز الإيجابي والعناية اللازمة في العيش والسكن اتجاه الفئات الفقيرة المهمشة؛ وخاصة سكان أحياء الصفيح ومثلث الفقر وغيرها من القرى والتجمعات الشعبية التي كانت منسية.

 تحرير سجناء الرأي من ساسة وأئمة وعلماء ومثقفين كانت تعج بهم السجون والمنافي، ووقف مسلسل المحاكمات الصورية، وإطلاق وصيانة الحريات العامة كحريات التعبير والتنظيم والتظاهر والصحافة والسفر.. إلخ.

2. بناء جيش وطني قوي وقادر على صيانة أمن وحوزة ووحدة الوطن من كل من تسول له نفسه التلاعب بأمنه. وذلك في ظرف معقد تتزايد فيه المخاطر والفتن والأطماع، وتنشط عصابات الإرهاب والتجسس وتهريب المخدرات والسلاح والبشر.

أو ما كنا نحلم في بداية الستينات فنقول:

يا مورتان متى أراك عزيزة…يحميك جيش من بين مرتاني؟

3. إعلان الحرب على الفساد. وتحقيق مكاسب مهمة في تلك الحرب، ككسب معركة تقليص نفقات الدولة عن طريق إلغاء أعباء سكن وكهرباء وماء وهواتف ونقل كبار الموظفين. والاستعاضة عن ذلك بمنح تعويض عادل يشمل جميع الموظفين. والحد من المضاربة بالقطع الأرضية والاستيلاء على الدومين العام والساحات العمومية ونهب الإدارة الإقليمية للأراضي. وصيانة حرمة المال العام عن طريق شفافية التسيير وتشديد الرقابة وتجريد بعض المسؤولين من مناصبهم، ومتابعة آخرين.

4. توطيد وتفعيل الحياة السياسية والمؤسسات الديمقراطية على أسس صلبة مثل: اعتماد الحوار والعناية بالمواطنين وإنهاء عبادة الفرد سبيلا في الحكم، والأخذ بمبدأ فصل السلطات، ومأمورية رئاسية من خمس سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة، وقيام مؤسسة المعارضة، وتعيين رئيس وزراء من الأغلبية البرلمانية مسؤول أمام البرلمان، وإنشاء لجنة انتخابية مستقلة ودائمة تدير عمليات الانتخاب برمتها.

5. تبني سياسة إعلامية تفتح وسائل الإعلام الرسمية أمام المعارضة، وتتيح المجال أمام تمتع المواطنين بحقهم في الإعلام وخاصة عن طريق المحطات الجهوية ومحطة القرآن الكريم، وتحرر الفضاء السمعي البصري من احتكار الدولة، وتلغي عقوبة الحبس في حق الصحفيين.

6. ضبط حدود البلاد والسيطرة عليها لأول مرة في تاريخها. وذلك بسيطرة الدولة على كافة التراب الوطني وتحديد نقاط عبور إجبارية، وتشديد الرقابة الحدودية، وإنشاء نظام هوية غير قابل للاختراق، وضبط حالة وإقامة الأجانب.

7. السعي الحثيث إلى إصلاح وتطوير التعليم والصحة والزراعة والصيد. وتوفير الوسائل الكفيلة بضمان سير وتطور تلك المرافق والقطاعات الحيوية، رغم ما في الأمر من صعوبات وما يتهدده من أخطار مرجعها استحواذ وسيطرة المفسدين على تلك المجالات ومقاومتهم المستميتة المنظمة لأي تغيير إيجابي يجري فيها.

8. تنمية وتنشيط الاقتصاد الوطني ووضع السياسات الكفيلة بضمان أمن وتوسع الاستثمار، وحماية المصالح الاقتصادية الوطنية، وتعزيز القطاع العام في المجالات الضرورية، وصيانة مؤسسات السيادة كشركة سنيم التي كانت معروضة في المزاد بثمن بخس، ومراجعة اتفاقيات الشراكة مع شركات استخراج المعادن، وإنشاء شركة نقل حضري، وشركة طيران وطنية تحل محل الخطوط الجوية الموريتانية الموءودة، وإقامة صناعات تحويلية (جنوبية) في ميادين الصيد والزراعة.

9. بث شبكات الطرق والماء والكهرباء في – ومن وإلى- كافة الأحياء والمدن والقرى. خاصة منها تلك التي كانت معزولة ومهمشة لا شفيع لها. وهكذا تم تأمين استمرار التيار الكهربائي في مدينة نواكشوط بعد الانقطاعات التي كانت تعيشها يوميا.

10. تبني سياسة خارجية وطنية نشطة تعتمد الاستقلال والحياد الإيجابي وعدم التدخل في شؤون الآخرين؛ الشيء الذي أعاد موريتانيا إلى فلكها الطبيعي وصان مصالحها وحفظ كرامتها التي كانت مهدورة. ومن أمثلة ذلك: طرد سفارة العدو الصهيوني وقطع العلاقات الآثمة معه، توطيد علاقات الأخوة وحسن الجوار والاحترام المتبادل بيننا وبين دول الجوار، خلق وتنمية علاقات تعاون متميزة مع دول محورية صديقة وشقيقة كالصين وإيران وسوريا وفنزويلا والبرازيل وغيرها من دول العالم الثالث، مع صيانة وتوطيد وتوضيح علاقاتنا الودية مع دول أوروبا وأمريكا.

إن هذه الحصيلة الملموسة رغم هشاشة بعضها، وافتقارها إلى الحماية والتعزيز (خاصة أن غول الفساد ما زال رابضا في الساحة يرغي ويزبد ويتوعد، ومجالات حيوية كالإدارة والعدالة ما تزال في أمس الحاجة إلى أن تصلها يد الإصلاح) لا يمكن أن تشكل بحال من الأحوال “وضعية مزرية وحالة انسداد وطغيان وأزمة روحية وأخلاقية” إلا في نظر من يراها كذلك! وإذا كانت توجد أسباب جدية لظاهرة الانتحار التي عرفتها مدننا وأريافنا منذ ما يزيد على أربعين سنة، فمن الأفضل البحث عن تلك الأسباب خارج هذه الدائرة!

أما ما ذكر من أن “ولد عبد العزيز قضى 25 سنة مجرد حامل حقائب الرؤساء وماسح لأحذيتهم، قبل أن يتحول فجأة إلى جنرال ثم إلى رئيس ليست له أبسط معرفة تمكنه من قيادة البلد”. وأن ما جعله رئيسا “هو تواطؤه المكشوف مع فرنسا والرئيس السنغالي والزعيم الليبي الراحل”. فكل ذلك يحسب للرجل لا عليه! ذلك أنه إذا كان تخليص الوطن من قبضة المفسدين، وتحقيق ما أشرنا إليه آنفا من إنجازات، إنما تم على يد من “ليست له أبسط معرفة تمكنه من قيادة البلد” فإن الشعب من الآن فصاعدا سيختار لا محالة – وبصورة دائمة- من ليست لهم أبسط معرفة بقيادة البلد ومع ذلك حققوا بعض طموحاته؛ وسيبتعد عن أولئك العارفين الذين لم يحققوا إلا الخراب! أفمن يخلق كمن لا يخلق؟ هذا من جهة. ومن جهة أخرى، أوليس العمل شرفا؟ ومتى كان حمل حقائب الرؤساء عيبا ووصمة عار أبدية؟ وإذا كان كذلك في نظر بعض، فمن من رؤساء موريتانيا لم يمر بتجربة حمل حقائب الرؤساء قبل أن يصبح رئيسا؟ ثم ألم يكن النبي نوح نجارا، والنبي موسى الذي تربى في حضن فرعون راعيا لغنم النبي شعيب، والأمين تاجرا لخديجة (وكان أميا بالمناسبة) ومحطم أصنام “أور” الداعي إلى عبادة الواحد الأحد وباني أول بيت وضع للناس كان ابن نحات آلهة الإمبراطورية! وكان الجنرال ديغول كاتبا للماريشال بتين! إنها سنة الله في خلقه: يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ويحيي الأرض بعد موتها. ولا تشذ عما ذكرنا دعوى “التواطؤ المكشوف مع فرنسا والرئيس السنغالي والزعيم الليبي الراحل”. ذلك أن الأمر يتعلق بدول شقيقة وصديقة لموريتانيا.. لا توجد من بينها دولة عدو؛ خلافا لما هي حال إسرائيل والإدارة الأمريكية.

أقــــلام حرة

الائتلاف الموحد:تعليق احتجاجات الجامعة

بعد تشخيص دقيق وقراءة متأنية لواقع جامعة نواكشوط اليوم وبالرغم من التصعيد الذي استمر عدة أشهر من أجل تحقيق العريضة المطلبية والذي بلغ أوجه في الأيام الأخيرة ورغم أن الإدارة واصلت نهجها القديم من تعنت وتصلب أمام المطالب الطلابية العادلة متملصة من استحقاقات العريضة المطلبية متمترسة خلف أجواء العسكرة الغير مسبوقة التي تعيشها الجامعة بمختلف مظاهرها من جدر عازلة وأسلاك شائكة تقطع أوصالها وتدنيس يومي لحرمها من طرف الشرطة – وما اقتحام كلية الطب بالأمس إلا دليل صارخ علي ذلك – والاعتقالات التعسفية التي تجاوزت الحدود (85 طالب خلال أسبوع واحد) في محاولة يائسة لكسر إرادة الطلاب التي لا تقهر خاصة ما قام به عمداء كلية الطب وكلية الآداب والعلوم الإنسانية في المجلس التأديبي لجامعة نواكشوط ، وبما أننا نضع المصلحة الطلابية فوق كل الإعتبارات وتحملا منا لمسؤولياتنا التاريخية التي تمليها علينا مبادئنا النضالية التى تهدف إلي الرفع من مستوي التعليم العالي الوطنى عبر تطوير وتأهيل المنظومة الأكاديمية الهشة والسعي لتحسين نظام معقد (نظام ل م د) عجزت إدارة الجامعة عن السيطرة على مشاكله الجمة والدليل علي ذالك التأخر الكبير في إعلان نتائج الفصل الأول والأخطاء الفادحة التي صاحبت بعضها ورغبة منا في أن تتوفر أجواء مناسبة لإجراء الإمتحانات داخل الحرم الجامعى فإننا في الائتلاف الموحد للنقابات الطلابية نسجل ما يلي:

1- تهنئتنا لكافة مناضلينا الذين أبانوا عن روح نضالية عالية وعزيمة عصية علي كل محاولات التركيع البائسة كما نحيي الطلاب علي تجاوبهم مع نداءات الإئتلاف في مختلف الإحتجاجات.

2- تعليق الإحتجاجات من أجل توفير أجواء مناسبة للطلاب لإجراء الإمتحانات في 3 يونيو نظرا لانعكاسها المباشر علي مستقبل طلاب الجامعة وخاصة طلاب السنوات النهائية.

3- تمسكنا بعريضتنا المطلبية و أن التصعيد في سبيل تحقيقها مستمر وأن كافة الخيارات النضالية تبقي مطروحة ولن نتراجع قيد أنملة عن أي من مطالبنا الطلابية العادلة.

4- نجدد استنكارنا ورفضنا لما أقدم عليه المجلس التأديبي لجامعة نواكشوط من قرارات تعسفية جائرة ضد مناضلينا الأوفياء خاصة تجاسر عمداء كليتي الطب والآداب والعلوم الإنسانية علي التلفيق واستغلال المجلس لتصفية الحسابات الشخصية مع مناضلينا الأوفياء.

5- أن الطلاب المطرودين تاج فوق رؤوسنا جميعا والنضال من أجلهم سيتصاعد في الأيام القادمة حتى يعادوا إلى جامعتهم شامخى الرؤوس ويحاسب المسؤلون عن مهزلة طردهم من الجامعة.

عن الإئتلاف الموحد للنقابات الطلابية

الأمين العام للإتحاد الوطنى لطلبة موريتانيا

محمد سالم ولد عابدين

نواكشوط بتاريخ 31-05-2012

أقــــلام حرة

‫تجمع “كواس”: الشرطة اعتدت علينا بالضرب‬‎

اتهم عدد من نشطاء “تجمع كواس حامل شهادة” الشرطة الموريتانية بالاعتداء على المعتصمين من حمل الشهادات أمام وزارة التشغيل والتكوين المهني، بالضرب والسحل مما أدى لإصابات في صفوفهم وتمزيق لثياب بعضهم.

الوزاري:تعيينات محدودة في التجارة والاقتصاد

اجتمع مجلس الوزراء يوم الخميس 31 مايو 2012 تحت رئاسة السيد محمد ولد عبد العزيز، رئيس الجمهورية.وقد درس المجلس وصادق على مشاريع القوانين التالية:

- مشروع قانون يسمح بالمصادقة على اتفاق حول الإعفاء من التأشيرة لحاملي الجوازات الدبلوماسية و الجوازات الرسمية و جوازات العمل، الموقع في نواكشوط بتاريخ 26 ابريل 2012 بين حكومة الجمهورية الاتحادية البرازيلية وحكومة الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

ويترجم مشروع الاتفاق إرادة كل من حكومة الجمهورية الإسلامية الموريتانية و حكومة الجمهورية الاتحادية البرازيلية تسهيل إجراءات السفر لموظفي الدولتين الحاملين جوازات سفر دبلوماسية أو رسمية أو للخدمة من أجل تعزيز العلاقات الأخوية وعلاقات التعاون بين البلدين.

- مشروع قانون تأهيل يسمح للحكومة، تطبيقا للمادة 60 من الدستور، بالمصادقة بأمر قانوني على اتفاق القرض الذي سيوقع بين حكومة الجمهورية الإسلامية الموريتانية و الوكالة الفرنسية للتنمية، و المخصصة لتمويل مشروع بناء محطة كيفه الشمسية.

يتعلق مشروع الاتفاق بتمويل من طرف الوكالة الفرنسية للتنمية قدره 21 مليون أورو أي ما يعادل 7مليارات و946 مليون و190ألف أوقية مخصصة لبناء محطة حرارية شمسية مزدوجة تتشكل من جزء تبلغ طاقته 5 ميغاوات خلال الفترة 2012-2013 وجزء آخر طاقته 3 ميغاوات سنة 2016 لصالح مدينة كيفه، وسيمكن هذا البرنامج أيضا من توسعة وتكثيف شبكات التوزيع الكهربائية في مدينتي كيفه وكرو.

- مشروع قانون تأهيل يسمح للحكومة، تطبيقا للمادة 60 من الدستور، بالمصادقة ، بأمر قانوني، على إتفاق القرض الذي سيوقع بين حكومة الجمهورية الإسلامية الموريتانية و الوكالة الفرنسية للتنمية، و المخصص لتمويل مشروع تزويد منطقة آفطوط الشرقي بمياه الشرب.
يتعلق الاتفاق بتمويل من طرف الوكالة الفرنسية للتنمية قدره 31مليون و521ألف و121 أورو، أي ما يعادل 11 مليار و807 مليون و497 ألف أوقية، مخصصة لتمويل قنوات نقل للمياه من فم لكليته إلى القرى الواقعة في كل من منطقة الوسط ومنطقة الشمال في آفطوط الشرقي، ويشمل هذا التمويل أيضا مكونة مخصصة للصرف الصحي في هذا البرنامج.

كما درس المجلس وصادق على مشاريع المراسيم التالية:

ـ مشروع مرسوم يتضمن الاعتراف بالنفع العام ل “هيئة اسنيم”.

يسمح مشروع المرسوم بتوسيع مجال تدخل هيئة اسنيم ويمكنها من الاستفادة من دعم السلطات الإدارية طبقا للنصوص التنظيمية المعمول بها في إطار الجمعيات ذات النفع العام.

- مشروع مرسوم يقضي بتعديلات بعض مقتضيات المرسوم رقم 235-2010 الصادر بتاريخ 02 نوفمبر 2010 القاضي بالمصادقة على مخطط تقطيع الاحتياط العقاري للحي الجامعي وإعلانه ذا نفع عام.

يقضي مشروع المرسوم بتقريب القطع الأرضية الممنوحة لأغراض سكنية لأساتذة التعليم العالي من المركب الجامعي ويمنح قطع أرضية إضافية للأساتذة الجدد المكتتبين.

- مشروع مرسوم يقضي بالمصادقة على مخطط تقطيع توسعة وعصرنة مدينة ابوتلميت (ولاية اترارزة) وإعلانه ذا نفع عام.

يتعلق مشروع المرسوم بمخطط تقطيع يبلغ 6400 قطعة أرضية مخصصة للسكن و172 قطعة أرضية تجارية واحتياطات عقارية للتجهيزات العمومية والمباني الإدارية.

- مشروع مرسوم يقضي بالمصادقة على مخطط تقطيع بنشاب (ولاية انشيري) وإعلانه ذا نفع عام.

يقضي مشروع المرسوم بإنشاء منطقة صالحة لأن تكون قطبا جديدا للتجميع ويتعلق بمخطط تقطيع تبلغ مساحته 195 هكتار موزعة على 1232 قطعة للسكن و220 قطعة للتجارة واحتياطات عقارية للتجهيزات العمومية والمباني الإدارية.

- مشروع مرسوم يقضي بتعيين أعضاء مجلس إدارة الشركة الوطنية للاستصلاح الزراعي و الأشغال.

وقدم الوزير الأول بيانا يتعلق بحالة تقدم برنامج أمل 2012.

وقدم وزير الشؤون الخارجية والتعاون عرضا عن الوضع الدولي.

وقدم وزير الداخلية واللامركزية بيانا عن الحالة في الداخل.

وقدم الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالبيئة والتنمية المستديمة بيانا يتعلق بوضعية مواد التعبئة المرنة.

وأخيرا اتخذ المجلس الإجراءات الخصوصية التالية:

وزارة الشؤون الاقتصادية والتنمية

ديوان الوزير

مكلف بمهمة : سيدنا ولد لعبيد، إطار في نفس الوزارة سابقا.

المفتشية الداخلية

المفتش : كابر ولد لمانه، قانوني إطار في نفس الوزارة سابقا.
الإدارة المركزية

المديرية العامة لترقية القطاع الخصوصي

المدير العام : احمدو ولد اعل، اقتصادي، مستشار الوزير سابقا.

المدير العام المساعد : محمد يحيى ولد الطالب أحمد، مفتش بنفس الوزارة سابقا. وزارة التجارة والصناعة والصناعة التقليدية والسياحة

ديوان الوزير

المستشار المكلف بالتأمين : محمد لمين ولد محمد عبدالله، مندوب جهوي مكلف باللامركزية في الحوض الشرقي سابقا

أقــــلام حرة

فقيه يدين استبعاد “لحراطين” من مجلس الفتوى ويجيز تولي المرأة للرئاسة

قال الشيخ احمد المهدي انه كان الأجدر بالسلطات الموريتانية تعيين ممثل “للحراطين” في مجلس الإفتاء بدل إصرار النظام علي تهميشهم وتجاهلهم.

جاء ذلك خلال فتوى شرعية أصدرها بخصوص تولي المرأة للرئاسة.

وهذا نص الفتوى:

“وقبل أن أتوجه بهذه الفتوى , إلى من يهمه الأمر من النساء , أتوجه بها أيضا إلى كافة المشايخ والفقهاء , ولاسيما أعضاء مجلس المظالم والإفتاء , الذين نبارك لهم مزيد الامتيازات وجديد التعيينات , وإن كنا ندرك بوضوح ونلاحظ بجلاء , أن تشكلتهم الجديدة القديمة , لم تعد تلبي طموحات الدولة الحديثة , التي يجب أن يكون مجلس الإفتاء فيها , صاحب مرجعية يقبل الجميع بها , بل ينبغي لمجلس الإفتاء أن يمثل جميع التيارات في مرجعيته , والفسيفساء الاجتماعية في عضويته , وهذا ما يفتقده مجلسنا الموقر الذي يبدو أنه , قد انتقى أعضاءه وبنوده , على الطريقة التي ينتقى بها “ميناط” شهوده !!

وكان الأولى أن يجد لحراطين في هذا المجلس من يمثلهم , بدلا من إصرار الدولة على تهميشهم وتجاهلهم.

وعلى كل حال فإن خلاصة الآراء الفقهية , فيما يتعلق بتولي المرأة لمنصب رئيس الدولة , تنقسم إلى ثلاثة أقوال رئيسية :

1 ـ أولا : جواز تقلد المرأة لجميع المناصب السيادية , بما في ذلك منصب رئيس الدولة .

2 ـ منع المرأة من أي مسئولية بِالمرَّةِ , بما في ذلك مسئوليتها في البيت والأسرة .

3 ـ جواز تقلد المرأة لبعض المناصب بشروط , أو منعها من بعضها أيضا بقيود .

وعامة الآراء الفقهية , المتعلقة بموضوع تولي المرأة , لأي منصب من المناصب السيادية , في السلطة التشريعية والقضائية والتنفيذية , تُدَنْدِنُ حول هذه الآراء الثلاثة , وهذه هي خلاصة هذه المسألة .

والذي أريد أن أضيفه هنا , أنه وإن كانت رئاسة المرأة ـ من الناحية النظرية ـ محل أخذ وعطاء , فإنها ـ من الناحية العملية ـ محل قبول ورضا , بدءً بإيحاء القرآن بالتأسي بملكة سبإ , وانتهاء بإجماع العلماء على وجوب طاعة شجرة الدر , واستئناسا بدخول الصحابة تحت إمرة أمنا عائشة …

ولا يخفى عليكم أن ملكة سبإ ـ قد أفلحت في كسب ثقة قومها حتى قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ , كما أفلح قومها في كسب ثقتها حتى قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ .

وانطلاقا من هذه الحقيقة فإن القائلين بجواز تولي المرأة , قد استندوا إلى الآيات القرآنية والأحاديث النبوية , إلى جانب فعل الصحابة وفتاوى الأئمة , كالأحناف والظاهرية , وابن القاسم من المالكية , بالإضافة إلى أبي ثور الكلبي , صاحب الإمام الشافعي , وابن جرير الطبري , شيخ المفسرين وإمامهم على الإطلاق , بل ينضاف إلى ذلك أيضا رأي ابن حزم , ورب ذي تأخر في رتبة التقدم , ولا يخفى على كل من عنده أدنى نظر , أن كتب ابن حزم باتت مرجع المذاهب الإحدى عشر .

وفي مقابل كل أولئك , نجد أن أدلة المانعين قد خَلَتْ من الآيات القرآنية المحفوظة , وركَّزت على بعض الأحاديث الضعيفة والموضوعة .

ومن هذه الأحاديث : طاعة المرأة ندامة .

وحديث : هلكت الرجال حين أطاعت النساء .

وحديث : تعس عبد الزوجة .

وحديث أخروهن حيث أخرهن الله .

وحديث : خالفوا النساء فإن في خلافهن البركة .

وحديث : شاوروهن وخالفوهن .

وحديث : لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة .

وعامة هذه الأحاديث التي ذكرنا منها نماذج مختصرة , هي عند المحدثين متروكة غير معتبرة , ما عدى حديث : لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة .

وهذا الحديث هو المعروف عند المحدثين بحديث أبي بكرة , وحديث أبي بكرة في هذا الموضوع هو ربع عزة .

ونص هذا الحديث كما رواه البخاري قال : حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ الْهَيْثَمِ حَدَّثَنَا عَوْفٌ عَنْ الْحَسَنِ عَنْ أَبِي بَكْرَةَ قَالَ

لَقَدْ نَفَعَنِي اللَّهُ بِكَلِمَةٍ سَمِعْتُهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيَّامَ الْجَمَلِ بَعْدَ مَا كِدْتُ أَنْ أَلْحَقَ بِأَصْحَابِ الْجَمَلِ فَأُقَاتِلَ مَعَهُمْ قَالَ لَمَّا بَلَغَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ أَهْلَ فَارِسَ قَدْ مَلَّكُوا عَلَيْهِمْ بِنْتَ كِسْرَى قَالَ لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمْ امْرَأَةً .

وقد انتُقِدَ هذا الحديثُ من ناحيتين : ناحيةِ المتن وناحيةِ السند . فأما نقده من حيثُ المتن , فقد لاحظ بعض أهل العلم أنه يحمل بصماتٍ شيعِيَّةٍ رافضِيَّةٍ , تحرفاً لقتالٍ أو تحيزاً إلى فئة…

وأما من حيثُ السند فلا يخفى عليكم أن رجال هذا الحديث قد انتُقِدُوا بمن فيهم الحسن البصري , حتى انتُقِدَ من ورائهم الإمام البخاري الذي قَبِلَ شهادة رجل لم يُجِزْ عمر قَبولَ شهادَتِهِ , مما يعني تطاول أمير المؤمنين في الحديث , على مكانة أمير المؤمنين في القديم !!

أضف إلى ذلك أن تصديق أبي بكرة , لا يصح إلا مع قذف المغيرة بن شعبة , ولهذا قال عُمَرُ لأبي بكرة وصاحبيه ـ الَّذَينِ جُلدا معه حد القذف ـ من أكْذَبَ نفسه قَبِلْتُ شهادته فيما يُستَقْبَل ، ومن لم يفعل لم أُجِـزْ شهادته , ولعلي أختم بتلخيص هذه الحادثة حتى نفهم الأمر الذي كان عمر يقصده .

وخلاصة هذه الحادثة التي وردت من طرق عديدة , وبأسانيد صحيحة , أن المغيرة بن شعبة , كان يباغي أبا بكرة , وكان أبو بكرة ينافره بالبصرة , وكانا بها متجاورين , في دارين متقابلتين , في كل دار مشربة , وفي كل مشربة كُوَةٌ …

فاجتمع إلى أبي بكرة نفر يتحدثون في مشربته ، فهبت ريح ، ففتحت باب الكوة فقام أبو بكرة ليصفقه ، فبصر بالمغيرة وقد فتحت الريح باب الكوة في مشربته , وهو بين رجلي امرأة قد توسطها ، فقال للنفر : قوموا فانظروا ، ثم اشهدوا ؛ فقاموا فنظروا ، فقالوا : ومن هذه ؟ فقال هذه أم جميل بنت الأرقم . فلما خرج المغيرة إلى الصلاة حال أبو بكرة بينه وبين الصلاة ، فقال : لا تصل بنا ، فكتبوا إلى عمر بذلك ، فبعث عمرُ إلى أبي موسى واستعمله ، وأرسل إلى المغيرة واستقدمه , فارتحل المغيرة وأبو بكرة , وشبل بن معبد , وزياد , ونافع بن كلدة ، حتى قدموا على عمر في المدينة ، فجمع بينهم وبين المغيرة ،

فقال المغيرة لعمر : يا أمير المؤمنين ؛ سل هؤلاء كيف رأوني مستقبلهم أو مستدبرهم ؟

وكيف رأوا المرأة ؟

وهل عرفوها ؟

فإن كانوا مستقبلي فكيف لم أستتر ؟

أو مستدبري فبأي شيء استحلوا النظر إلي على امرأتي ؟

والله ما أتيت إلا زوجتي .

فبدأ بأبي بكرة ، فشهد عليه , قال : وكيف رأيتهما ؟ قال : مستدبرهما . قال : وكيف استثبت رأسها ؟ قال : تحاملت حتى رأيتها .

ثم دعا بشبل بن معبد ، فشهد بمثل ذلك ، وشهد نافع بمثل شهادة أبي بكرة ؛ ولم يشهد زياد بمثل شهادتهم . فسأله عمر : هل رأيت كالميل في المكحلة ؟ قال : لا . قال : فهل تعرف المرأة ؟ قال : لا ، ولكن أشبهها . قال له : تنح .

وأمر بالثلاثة فجلدوا الحد ، وقرأ : فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون .

ثم قال : من أكْذَبَ نفسه قَبِلْتُ شهادته فيما يُستَقْبَل ، ومن لم يفعل لم أُجِـزْ شهادته .

فأكْذَبَ كُلٌّ من شِبلٍ ونافِعٍ نفْسَه , وامتنع أبو بكرة وَحْدَهُ , فتبين بذلك أنه هو الذي لم يُجِزْ عمر شهادته , وبالتالي فإن النزول إلى حكم عمر بن الخطاب , أولى من التحيز للبخاري في هذا الباب , ولكن ينبغي التمييز بين أحاديث أبي بكرة قبل أن يرد عمر شهادته , وأحاديثه التي رواها بعد ذلك فيما يستقبله , وهذا مسلك دقيق ينبغي لطلبة العلم تَأَمُّلُهُ .

الشيخ أحمد المهدي

أقــــلام حرة

CGTM:تنتقد تعامل Call Me مع العمال

دخل عمال شركة كول مي Call Me وهي احدي فروع مجموعة شاكا CHAKA مكلفة بإدارة مراكز اتصال الموريتانية التونسية للاتصالات ماتال في إضراب مفتوح عن العمل ابتداء من صباح اليوم الخميس 31 مايو 2012.

و رغم استعداد العمال و سعيهم الحثيث لإيجاد الحلول المناسبة لمطالبهم عبر المفاوضات المباشرة مع إدارة الشركة فقد باءت كل المحاولات بالفشل نتيجة تعنت المدير العام للمؤسسة السيد مامادو عمار دجوب الذي لا يعير كبير اهتمام بالعمال حيث يعاملهم باستهزاء واضح ملوحا أحيانا بإغلاق المؤسسة.

وفي الواقع فان مطالب العمال تتلخص من بين أمور أخري فيما يلي:

- مراجعة الأجور التي تعتبر الأخفض بين أجور عمال مراكز الاتصال في البلد

- تصنيف العمال حسب الفئات المهنية

- تغطية اجتماعية شاملة منذ الاكتتاب

- التأمين الصحي للعمال و أسرهم

و تعكس مشاركة جميع العمال في الإضراب درجة التعبئة في أوساط هؤلاء في مواجهة تدهور ظروف العيش و العمل و كذا في مواجهة ما يعاملهم به رب العمل من استهزاء و استخفاف.

و أمام إصرار العمال و في خرق سافر لمقتضيات الاتفاقيات الدولية و تجديدا الاتفاقية رقم 87 والاتفاقية رقم 98 بشأن الحرية النقابية و حق المفاوضة وكذا التشريعات الوطنية أرسل رب العمل فريقا ضم مسير احد مراكز الاتصال برفقة محاميين. وقد أقدم هذا الفريق علي كيل سيل من التهديد و الوعيد بحق العمال المسالمين المجتمعين أمام مباني شركة كول مي متوعدا بإغلاق المؤسسة بعد أن يلقي إليهم بالفتات.

إن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تعرب عن رفضها لهذا التصرف المستفز و تحمل إدارة الشركة المسؤولية الكاملة عن ما سينجر عن مواقف الشركة غير المسؤولة و المناهضة للعمال من تبعات.

و تدعو الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا السلطات العمومية إلي إلزام المؤسسة باحترام تشريعات العمل المعمول بها في البلد.

نواكشوط بتاريخ 31 مايو 2012

اللجنة التنفيذية

أقــــلام حرة

الشرطة الموريتانية تفرق بالقوة اعتصاما للعاطلين عن العمل

 

فرقت الشرطة الموريتانية بالقوة، صباح اليوم، الخميس، اعتصاما لحملة الشهادات العاطلين عن العمل. مستخدمة القنابل الصوتية والهراوات ، وذلك أمام وزارة الشغل. وتطالب منظمة كواس السلطات بالمبادرة لاستجابة مطالبها، وحل مشكل البطالة الذي يتفاقم في البلد.


أخبار موريتانيا