“التحالف” يدين حرق الكتب وتزامنها مع تكثير وتوزيع نسخ الإنجيل

ندد حزب التحالف الشعبي التقدمي بعملية إحراق الكتب الإسلامية عموما وخصوصا أمهات الفقه المالكي، واعتبر إحراقها أفعال طائشة.

 وتساؤل الحزب في بيان صادر عنه مساء اليوم الأحد "من وراء هذا الفعل، ولصالح من يكون. أهو بدافع من محاولة البعض التقليل من أهمية الفقه المالكي، والفروع عموما؟ أم هو بصلة ـ إلى جانب إغراء أولئك ـ بتعميم الإنجيل، وتكثير نسخه وتوزيعها على ملتقيات الطرق ذات الليلة التي سيكون إحراق الكتب الفقهية في صبيحتها".

أخبار وتقارير

الصواب ينظم مساء اليوم تجمعا شعبيةللتنديد بحرق الكتب الاسلامية

أعلن "الصواب" أنه سينظم ابتداء من الساعة الخامسة والنصف مساء اليوم الاثنين تجمعا شعبيا بمقره المركزي بنواكشوط وذلك "لشرح موقفه من الفعلة البشعة التي أقدمت عليها حركة" إيرا " يوم الجمعة 27/04/2012 بحي الرياض".

أخبار وتقارير

ولد داداه غاضبا : إذاعة “موريتانيد” عديمة المصداقية

استشاط زعيم المعارضة ورئيس التكتل، احمد ولد داداه، الليلة غضبا عبر اذاعة موريتانيد حول ما اذا كان “جرم” إحراق الكتب الفقهية الذي أقدمت عليه حركة “إيرا” الحقوقية يوجب معاقبة رئيسها المعتقل حاليا بيرام واد اعبيدى.
وبدون مقدمات شرع ولد داداه في مهاجمة الإذاعة ووصفها بأنها “بوق” لنظام ولد عبد العزيز وبأنها عديمة المصداقية والمهنية، قبل ان يغلق الهاتف متشنجا وقاطعا بذلك الاتصال مع الإذاعة.
وقال مسؤول بإذاعة موريتانيد، في اتصال مع “أقلام”، إن ولد داداه هو من طلب من خلال مسؤولة إعلامه مني بنت الدي منحه الفرصة للحديث في موضوع إحراق الكتب عبر الإذاعة. وأن السؤال الذي أثار غضبه كان قد طرح قبله على كل من جميل منصور وصالح ولد حننا وردوا عليه بهدوء ودون تشنج.
وحسب المصدر،فان شخصيات في التكتل اتصلت بمسؤول الإذاعة تعتذر عن تصرف ولد داداه “غير الودي” تجاه الإذاعة والذي أظهر ضيقه بحرية التعبير والصحافة حين يتعلق الأمر بسؤال محرج له. وفي هذا الإطار اتصل كل من نائب التكتل يعقوب ولد امين وشخصيات أخري بمدير الإذاعة احمد باب ولد علاتي معتذرين له.


noorinfo

التحالف الشعبي التقدمي: “دعاة العنف والمحرضين على الفتنة لا يقل صنيعهم عن صنيع هذه الزمرة القليلة في عددها والشاذة في مواقفها”

 

 جاء في بيان شديد اللهجة لحزب التحالف الشعبي التقدمي: “في الجمعة الماضية، وفي واضحة النهار أقدمت ثلة من الأشخاص في حي الرياض الشعبي تطلق على نفسها ايرا على إحراق مجموعة كتب في الفقه الإسلامي؛ تَخيَّرتها عن قصد وفهم لأهميتها، فهما ربما يتجاوز وعي تلك المجموعة؛ لتشمل المصادر والأمهات التي تُمثّْل، وبكل حيطة، منظومتنا العقدية و التشريعية، مثلما رسمتها الرؤية السنية، وحددها المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية.

 

وقد فعلت هذه المجموعة فعلتها الشنيعة، وهي تدعي أن دافع ما أقدمت عليه هو مكافحة ظاهرة الاسترقاق التي تسعى إلى استئصالها والقضاء على كل ما رافقها من ظلم، وما نشأ عنها من اختلالات اجتماعية؛ لتجرد تلك الثلة الرق وتبعاته العديدة من سياقها التاريخي والاجتماعي؛ وتحمل الشرع الحنيف وعلماء الملة الغراء ـ وحدهم ـ مسؤولية الاسترقاق.

 

 إن هذا التصرف الطائش، وما صاحبه من ملابسات، ينم عن قصور في الفهم واختلال في التفكير أعمى المنتظمين في الإطار الذي يتساوق مثل هذه المواقف فيه، عن حقيقة أن الشعب الموريتاني أرسى مقومات وجوده وحافظ على دعائم وحدته، وصنع تاريخه المشترك في ظل التعاليم الإسلامية السمحاء وملاءمة مع ما يراه المذهب المالكي وما تمليه المدونة الكبرى.

 

 ولئن كان في كل تاريخ، ولدى كل مجتمع، إلى جانب المشترك والمُشْرق من التاريخ، ما يمثل الاختلال والنواحي غير المضيئة التي يسعى المجتمع دوما إلى التغلب عليها وإلى تجاوزها، على نحو يرضى عنه الجميع، ومن تلك الجوانب غير المشرقة في تاريخنا وفي واقعنا المعيش العبودية، والعنصرية والقبلية والجهوية والمحسوبية التي عانى منها شعبنا وما زال يعاني..

 

 وحين يصبح المشكل هما عاما، يسعى الجميع إلى حله يكون اعتباره مشكلا فئويا، مما يُحْيِي روح الانتقام والتشفي من فئات اجتماعية أخرى؛ أحرى إذا كان محاولة للنيل من حرمات الشعب، وتدنيس مقدساته؛ بإتلاف وإحراق ما لم يجرُؤ أحد من قبلُ، على ألا يجعله محل التجلة والاحترام، وهو ما يحمل على الشك فيمن وراء هذا الفعل، ولصالح من يكون. أهو بدافع من محاولة بعض التقليل من أهمية الفقه المالكي، والفروع عموما؟ أم هو بصلة ـ إلى جانب إغراء ألئك ـ بتعميم الإنجيل، وتكثير نسخه وتوزيعها على ملتقيات الطرق ذات الليلة التي سيكون إحراق الكتب الفقهية في صبيحتها.

 

إن التحالف الشعبي التقدمي، الذي ظل يواصل النضال المستميت من أجل استئصال ظاهرة الرق، يرى أن ينخرط المجتمع بكافة مكوناته وشرائحه الاجتماعية وقواه الفكرية؛ بمن فيها الفقهاء والعلماء والمثقفون والأحزاب السياسية والمجتمع المدني، والدولة ومؤسساتها ـ في ديناميكية اقتصادية اجتماعية سياسية وتعليمية، واستكمال المنظومة القانونية لتحقيق ذلك؛ قبل أن ينخرط المهتمون الجدد في العمل من أجل مكافحة الظاهرة؛ وحتى قبل أن يعترفوا بوجودها كممارسة، بعدما استمروا في إنكارها لمدة طويلة.

 

هذا الإدراك وهذا الوعي بطبيعة المشكل هو الذي ترجمه إلى إنجاز يأخذ طريقه إلى الواقعية، وبتدرج منطقي، رئيس الحزب الأخ مسعود ولد بلخير، الذي ظل هذا الهم يحكم كل مواقفه السياسية؛ فكانت أولوية سن القوانين هي أساس اتفاقه مع سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله؛ كما كانت هي وجوانبها الاقتصادية الاجتماعية أساس الحوار مع محمد ولد عبد العزيز وأغلبيته.

 

 وسوى هذا النهج وغير هذا الأسلوب من دعوة إلى العنف، وتحريض على الفتنة فيه من الإضرار بالمصلحة العامة ما لا يخدم الوحدة الوطنية، ولا يراعى ثوابت الوطن، ولا يسهم في صيانة مقدساته، ولا يرعى في أسس وجوده إلا ولا ذمة؛ وهنا لابد من التنبيه على أن دعاة العنف والمحرضين على الفتنة لا يقل صنيعهم عن صنيع هذه الزمرة القليلة في عددها والشاذة في مواقفها؛ بل إن ألئك هم من حرض وشجع على هذه الفعلة الشنيعة التي أقدم عليها أفراد قليلون؛ ويكون من الخطأ أن توسع دائرتهم؛ بل وأن تشمل ـ كما يحلو لدعاة الفتنة أن يروجوا ـ شريحة اجتماعية بكاملها (الحراطين)؛ وكان ينبغي أن تكون مواقف هؤلاء نالت من التنديد والاستهجان ما نالت فعلة تلك الزمرة.

 

“ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله”. 

 

ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين” صدق الله العظيم.       

 

 ولذا فإننا في التحالف الشعبي التقدمي:   

      

ـ ندين بكل شدة ونرفض إحراق الكتب الإسلامية عموما وخصوصا أمهات الفقه المالكي.

 

ـ نشجب هذا النوع من الأفعال ونراها أفعالا طائشة.

 

ـ نحذر من كل سلوك يهدف إلى المساس من حرماتنا والنيل من وحدتنا وزعزعة أمننا واستقرارنا.

 

ـ ننوه بالشعب الموريتاني ويقظته لسد الطريق أمام أعدائه، ومن يسعى إلى الفتنة والدعوة إلى العنف

واتباع غير أسلوب الحوار والموعظة الحسنة.

 

ـ ندعو إلى الحذر من كل ما من شأنه أن يزعزع إيماننا الراسخ، وإجلالنا لقيمنا ومنظومتنا العقدية”.

الأخبار

رئيس الجمهورية: “الديموقراطية تتوقف عندما يتم المساس بديننا”

 

شهدت العاصمة نواكشوط، تنظيم مسيرة انطلقت من جامع بنعباس في تجاه رئاسة الجمهورية، حيث لوحظت مشاركة أئمة المساجد وموظفي الدولة في هذه المسيرة، التي تاتي بعد مسيرات متفرقة نظمت صباحا من طرف الطلاب وبعض التجار في العاصمة.

 

المسيرة المسائية وصلت بوابة رئاسة الجمهورية، وبعد انتهاء وصولها خرج رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز ووزير الشؤون الإسلامية ومدير ديوان رئيس الجمهورية وبعض المستشارين بالرئاسة.

 

أمام المشاركين في المسيرة، قال ولد عبد العزيز: “أشكركم جميعا على هذه الهبة تلبية لواجبكم اتجاه دينكم الدين الاسلامي الحنيف، واتجاه مقدساتكم.

 

إن الجمهورية الاسلامية الموريتانية جمهورية مسلمة وليست علمانية وهذا ما يحتم علينا جميعا قمة وقاعدة حماية هذه المقدسات وهو الواجب الذي يقع كذلك علىعاتق العدالة الموريتانية احقاقا للحق. ونحن جميعا على استعداد للتضحية من أجل ديننا وأن نضرب عرض الحائط بالعلمانية التي لا نقيم لها وزنا وأؤكد لكم بهذه المناسبة أن بلدنا بلد اسلامي وسيبقى كذلك بارادة وقوة شعبه. ان حكومتكم المنبثقة من الشعب الموريتاني ستطبق جميع القوانين المعمول بها في حق هؤلاء الاشخاص الموقوفين على خلفية حرق كتب المذهب المعتمدة التي لا نبغي بها بديلا ولا نتطلع لغيرها، فهي ما نستمد منه قوتنا وهي مرجعيتنا. وشريعتنا هي شريعة الله وستطبق انشاء الله بكل صرامة في هذا الصدد.   أشكركم على هذه الهبة التي هي وفاء للامة الاسلامية برمتها واحياء لدور موريتانيا الذي ما فتئت تلعبه خدمة للاسلام واذاتخليتم عن ذلك الدور ستضيعون شعبكم وبلدكم والتزامكم ازاء الاجيال القادمة. أجدد لكم أنه لا رجعة عن تطبيق الشريعة الاسلامية حفاظا على مقدساتنا وديننا وحرصا على رفع راية الاسلام في هذا الجزء من القارة. أشكر جميع الموريتانيين الذين هبوا من جميع أنحاء البلاد منذ أمس من بئر أم أكرين الى انواذيبو وازويرات والنعمة والجنوب ومن كوركول وفي جميع ولايات موريتانيا… أشكرهم على تحركهم نصرة للدين الاسلامي وأنكر معهم هذا الاجرام الأول من نوعه في بلادنا والذي لن نتركه يفلت من العقاب بأي حال من الاحوال. ان بلدنا بلد ديموقراطي لكن الديموقراطية تتوقف عندما يتم المساس بديننا الذي هو فوق كل ديموقراطية وهو الوحيد الذي يجمع كل الموريتانيين وهذا ما تجسده هذه المشاركة الواسعة من قبل جميع فئات الشعب رفضا للاساءة للدين الاسلاميالذي تحمونه جميعا ونظامكم هو وسيلتكم لحمايته وهو على استعداد لبذل الغالي والنفيسفي سبيل ذلك.   أنا على ثقة بأنكم جنود مجندون لحماية هذا الدين”.

الأخبار

موريتانيا: تعيين مستشار برئاسة الجمهورية

موريتانيا: تعيين مستشار برئاسة الجمهورية
أعلنت الرئاسة الموريتانية هذا المساء أنه بموجب مرسوم صادر اليوم الأحد، تم تعيين الأستاذ إبراهيم ولد عبد الله ولد داداه مستشارا بديوان رئيس الجمهورية.


noorinfo

في باسكنو: دعوات لسحب الجنسية من بيرام ولد اعبيدي

من مراسلنا في ولاية الحوض الشرقي:

 

تظاهر مساء اليوم العشرات من الشباب وأئمة المساجد والتجار في مقاطعة باسكنو، حيث جابوا الشوارع الرئيسية بالمدينة، قبل أن يتوقفوا أمام مباني المقاطعة، حيث استقبلت المسيرة من طرف الحاكم المساعد الطالب أحمد ولد الدايه، محاطا بالمسؤولين الأمنيين في المقاطعة. وقد طالب الشباب بمحاكمة بيرام والحكم عليه حكما قاسيا، كما طالبوا بسحب الجنسية الموريتانية.

الأخبار

سلفي موريتاني: عصابة “الإيرا” تلقى الحفاوة والإجلال من طرف بعض الأحزاب السياسية والهيئات الصحفية

أصبح الناشط السلفي الموريتاني المعروف أحمد ولد هين ولد مولود أول السلفيين الموريتانيين الذين يعلنون موقفهم من إقدام بيرام ولد أعبيدي على حرق الكتب الإسلامية.
وجاء ذلك في بيان توصلت “المحيط” بنسخة منه، وفيما يلي  نصه:
سم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي لم يزل عليمًا قديرًا .. وصلى الله على نبينا محمد .. الذي أرسله إلى الناس بشيرًا ونذيرًا .. وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.
أما بعد : فإنه لم تكن عصابة “إيرا” لتتجرأ على مثل هذه الخطوة المتقدمة في طريق الزندقة والردة عن دين الله تعالى.. لولا الحفاوة والإجلال والإكبار الذي حظي به”الأحمق المطاع” دائما من بعض الأحزاب والشخصيات السياسية  وبعض الهيئات الصحفية .
لقد أثبتت عصابة الأحمق المطاع أنها نبتة خبيثة أريد بها ضرب المسلمين في عمق دينهم ووحدتهم ومقدساتهم .
لقد أحرق سموم محرقة الأحمق المطاع “ربيع المنسقية” وقضى على” ثورتها” ولو إلى حين .
إن الشعب الموريتاني المسلم لن يغفر للأحزاب السياسية إذا أكتفت بالتنديد على الورق دون الخروج في كل المدن والقرى نصرة لدين الله تعالى ..وبراءة من هذا الأحمق المطاع.
لقد أثبت الأحمق المطاع أنه يستحق “شخصية 2011 “بجدارة وبدون منازع!! .. نعم إنه الوفاء ل”فايمر الألمانية” .. والخطوة الأولى في طريق “نوبل”.
استغرب جدا كيف تقحم كتب الإسلام في الحرب الدائرة بين “عبيد الغرب” وعلماء السلطان .
لاشك أن هذه الفعلة الشنيعة .. وتطاول السفهاء على دين الله تعالى نتيجة حتمية لتعطيل الشريعة الإسلامية ، وحسبنا الله ونعم الوكيل.
 أحمد ولد هين ولد مولود


noorinfo

الرئيس الموريتاني: موريتانيا لن تكون علمانية

الرئيس الموريتاني: موريتانيا لن تكون علمانية
 استقبل الرئيس محمد ولد عبد العزيز مساء اليوم أمام بوابة القصر الرئاسي مظاهرة نظمها العلماء والأئمة للتنديد بمحرقة كتب الشريعة الإسلامية.
وفي كلمة له بالمناسبة أكد الرئيس محمد ولد عبد العزيز للمتظاهرين أن الدين الإسلامي هو أقدس شيء عند الموريتانيين، وأن موريتانيا دولة مسلمة مائة بالمائة، وهي ليست دولة علمانية على الإطلاق ولن تكون، متعهدا بأن عملية إحراق الكتب الإسلامية لن تذهب هكذا دون عقاب، بل إن المسؤولين عنها سوف ينزل بهم العقاب الذين يستحقون وفقا لقوانين الجمهورية المنبثقة من أحكام الشريعة الإسلامية.


noorinfo